in ,

شروط دخول العرب إلى دول الاتحاد الأوروبي بعد إعادة فتح الحدود الخارجية

إعادة فتح الحدود الخارجية الأوروبية: شروط دخول دول الاتحاد الأوروبي
إعادة فتح الحدود الخارجية الأوروبية: شروط دخول دول الاتحاد الأوروبي

وافقت دول الاتحاد الأوروبي أمس الثلاثاء على إعادة فتح الحدود الخارجية للتكتّل أمام رعايا 15 دولة، من بينها ثلاث دول عربية، وهي: الجزائر، المغرب وتونس، وذلك ابتداءً من 1 تموز/يوليو.

يأتي قرار إعادة فتح الحدود الخارجية الأوروبية بعدما انحسر وباء كورونا المستجد، والذي أثر بشدة على الاتحاد الأوروبي وأدى حتى الآن إلى وفاة أكثر من 191 ألف شخص في القارة الأوروبية بشكل عام، بحسب مصادر رسمية.

ومنذ منتصف شهر حزيران/يونيو الفائت، بدأت الدول الأوروبية بإعادة فتح حدودها الداخلية، بعدما تسبب فيروس كورونا بتعليق منطقة شنغن عن العمل بشكل شبه كلّي.

وتضمّ قائمة الدول التي سيُسمح للوافدين منها بدخول دول الاتحاد الأوروبي ومنطقة شنغن اعتباراً من 1 تموز/ يوليو: ثلاث دول عربية وهي تونس والمغرب والجزائر، إضافة إلى كل من أستراليا وكندا وجورجيا واليابان ومونتينيغرو ونيوزيلندا وراوندا وصربيا وكوريا الجنوبية وتايلاند والأوروغواي.

وتشمل القائمة الصين أيضاً، لكن شرط أن تستقبل على أراضيها الوافدين من الاتحاد الأوروبي. وهذه ليست الحال في الوقت الراهن إلا بشكل محدود جداً.

وتستثني هذه اللائحة الولايات المتحدة خصوصاً. وسيتم تحديث القائمة مجدداً كل أسبوعين. وقد تخرُج منها بلاد عربية أو تدخلها أخرى، كما حصل مع مصر ولبنان سابقاً.

إذا كنت تسافر من المغرب أو الجزائر أو تونس

ستتمكن من السفر إلى الاتحاد الأوروبي بشكل عادي، ما إن تسمح لك سلطات بلادك. فحدود الجزائر والمغرب مغلقة حتى ساعة كتابة هذه السطور. أما إذا كنت تونسياً، فأبواب الاتحاد الأوروبي مفتوحة أمامك.

إلا أن السلطات الجزائرية والمغربية ما زالتا متمسكتين بقرارهما إغلاق الحدود بسبب استمرار ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا.

إذا كنت من دولة عربية أخرى

إذا كنت من دولة عربية أخرى، سيسمح لك ولأسرتك، بالدخول إلى دول الاتحاد الأوروبي شرط أن تكون حاملاً لجنسية أحد بلدان التكتل، أو من المقيمين فيه لمدة طويلة، بحسب ما ينص عليه البيان الذي نشره المجلس الأوروبي أمس.

ووضع “الإقامة الطوية”، بحسب البند الثامن من توجيه المجلس الذي نشر في العام 2003، يحصل عليه أي مواطن من دولة خارج التكتل، بشكل تلقائي، وذلك بعد إمضاء 5 سنوات (بدون انقطاع) داخل إحدى الدول الأعضاء، وبشروط معنية.

طبعاً لا حاجة للتذكير أن الأمر يعتمد أيضاً على وضع حدود البلاد حيث تتواجد.

إذ كنت تعمل في “وظيفة أساسية”

تفصل وثيقة إضافية، نُشرت مع بيان الأمس، ماهية “الوظيفة الأساسية” وجاءت فيها قائمة مؤلفة من 11 نقطة. وبالتالي، فالعرب الذين يعملون في المهن أدناه، حتى لو لم يكونوا من حاملي الجنسية الأوروبية أو من المقيمين، يمكنهم الدخول إلى الاتحاد الأوروبي:

  • العاملون في المجال الصحي والباحثون في المجال نفسه أو الذين يعملون في قطاع العناية بالعجزة.
  • العاملون “الحدوديون” – أي الذين هم من دولة حدودية مع الاتحاد الأوروبي ولكنهم يعملون في داخله.
  • العاملون في المجال الزراعي بطريقة موسمية.
  • العاملون في مجال النقل.
  • العاملون في البحر.
  • الدبلوماسيون والعاملون في المؤسسات الدولية والعسكريون والعاملون في المجال الإنساني.
  • مسافرو الترانزيت (يعني يمكنك العبور في فرنسا إلى كنت ذاهباً إلى جزر فارو مثلاً).
  • إذا كانت لديك دواع عائلية طارئة.
  • إذا كنت تبحث عن حماية دولية.
  • إذا كنت تريد إنهاء دراساتك.
  • إذا كنت صاحب مؤهلات وكفاءات عالية جداً وعملك ضروري للاقتصاد ولا يمكن أن تقوم به من خارج دول الاتحاد الأوروبي.

المصدر: euronews

اقرأ/ي أيضاً:

ميركل وقادة أوروبيون يطالبون الاتحاد الأوروبي بالاستعداد لمواجهة الوباء المقبل

خرائط المناطق الخضراء.. خطة جديدة للتنقل داخل الاتحاد الأوروبي في زمن كورونا

تغييرات جديدة في إجراءات الحصول على تأشيرة “شينغن” الخاصة بالاتحاد الأوروبي

انسحاب القوات الأمريكية من ألمانيا

انسحاب القوات الأمريكية من ألمانيا: ترامب يوافق على خطة لسحب آلاف الجنود

أخبار ألمانيا: لقاح ضد فيروس كورونا المستجد

لقاح ضد فيروس كورونا المستجد: نتائج إيجابية لمشروع ألماني-أمريكي لإنتاج اللقاح