الرئيسية » أرشيف الكاتب: محرر الموقع

أرشيف الكاتب: محرر الموقع

Migrantentagebuch, vierter Eintrag: Zwischen hier und dort

Von Marwa Abidou Das Mittelmeer trennt zwei Welten voneinander Zwei verschiedene und ähnliche Welten. Das Mittelmeer trennt sie voneinander und bringt sie manchmal zusammen. Das hartnäckige Mittelmeer lehnt die Vermittlung dazwischen ab. Wer zwischen den beiden Welten kreuzen will, hat nur zwei Möglichkeiten: entweder den Luxus, den nicht jeder hätte, auf eisernen Flügeln darüberzufliegen, oder den Zwang, mit der Hoffnung aufs Überleben, sein Leben auf dem Meer zu riskieren. Dazwischen hängen vergessene Bilder und sich wiederholende Szenen, die sich nur durch die Farben der Hintergründe, die Stimmen der Akteure und die Farbe des dominierenden Angstgeruches unterscheiden. Bei mir blieben die beiden Welten in meinen Erinnerungen hängen: Manche Bilder von hier und manche von dort – ich stehe dazwischen still, bewegungslos und ohne Zeitgefühl. Hier Ich erinnere mich an eine neue Art von Glück, die ich hier erlebt habe, als ich zum ersten Mal den weißen Schnee vom Himmel fallen sah. Das gleiche Gefühl formte sich jedes Jahr wieder, wenn ich die Gerüche des Frühlings spürte und die neuen Farben der Bäume sah sowie wenn ich die unerwarteten heißen Sommermomente im Norden erlebte. Mein Gedächtnis enthält von hier mehrere Bilder von unbekannten Kindern, die mich unschuldig anlächelten, wenn wir uns zufällig auf der Straße trafen. Das Bild meiner alten Nachbarin hier taucht oft in meiner Erinnerung auf. Eine Frau, die mich immer mit einem Lächeln und vielen Geschichten über ihre Kinder und ihren langen Lebensweg getroffen hat. Sie war an Alzheimer erkrankt. Letztes Mal sah ich sie vor dem Aufzug im Haus. Sie lächelte mich wie immer an und sagte: „Ich erinnere mich nicht an dich, vergib mir. Es ist der Fluch der Krankheit, aber mein Herz erinnert sich an gute Gefühle in deiner Anwesenheit!“ Ein paar Stunden danach entschied sie sich, Abschied von unserer Welt zu nehmen. Dort Im Laufe der ...

أكمل القراءة »

عولمة أم نصب واحتيال؟!

فؤاد الصباغ* منذ بداية التسعينيات انجرفت دول العالم نحو دوامة العولمة الاقتصادية ومشتقاتها من التحرر المالي والتجاري، وذلك بتكريس مبدأ تعزيز مكانة القطاع الخاص على حساب القطاع العام. إلا أنها في معظمها لم تراع الحد الأدنى للأوضاع الاجتماعية للطبقات الفقيرة بحيث انحرف المسار الإصلاحي واتجهت عجلة التنمية الاقتصادية نحو الرأسمالية المتوحشة في ظل تهميش كلي لحقوق العمال والطبقات الكادحة. إن العولمة الاقتصادية التي وسمت العالم الحديث تعد في مجملها عمليات نصب واحتيال من قبل الدول الغنية على الدول الفقيرة، بقصد نهب ثرواتها الطبيعية وجعلها أسواق ترويجية واستهلاكية لمنتجاتها الصناعية. بالإضافة إلى ذلك تعاني تلك الدول المتضررة من الهشاشة المالية والمصرفية في مؤسساتها الوطنية وفي جميع هياكلها الاقتصادية التي لا تتقبل الإملاءات الأجنبية المجحفة خاصة منها تلك لصندوق النقد الدولي. إن الاقتصاد العالمي الجديد الذي ينضوي تحت مظلة الرأسمالية التعيسة التي أفقرت البلاد اقتصادياً وحقرت العاملين والكادحين، أصبحت اليوم في مجملها لا تلبي في مناهجها الأيديولوجية طموحات الجزء الأكبر من سكان العالم الذين بلغ عددهم سنة 2018 ما يقارب 7.2 مليار نسمة أكثر من ثلاث أرباعهم طبقات فقيرة ومتوسطة الدخل. فهذا التحرر الاقتصادي والاندماج في العولمة العمياء كانت له نتائج مدمرة على الجانب الاجتماعي وعلى التوازن بين القدرة الشرائية والرواتب الشهرية، بحيث اختل ميزان العرض والطلب في الأسواق فزادت بالنتيجة الأسعار وارتفعت نسبة التضخم المالي. كما انخفضت في المقابل نسبة النمو الاقتصادي فزادت بالنتيجة المديونية وتقلصت بذلك فرص التشغيل فإرتفعت نسبة البطالة والتمرد الشعبي وغابت كلياً سياسة تحقيق العدالة الاجتماعية بين الطبقات الشعبية والجهات الجهوية. أما بخصوص الاحتجاجات الشعبية المتواصلة في أغلب دول العالم التي كانت بمعظمها تعبر عن سخطها من هذه السياسات الفاشلة للرأسمالية فتمثل أبرز دليل على انهيار المنظومة الاقتصادية العالمية المندمجة في إطار العولمة والتحرر المالي والتجاري. فمطالب المحتجين تدعو دائما لتحقيق العدالة الاجتماعية وترفع شعارات التشغيل والكرامة الوطنية، مع تزايد الإضرابات الوطنية العامة لتحسين ظروف العيش. فتطبيق مناهج الاقتصاد الرأسمالي من تحرر شامل وكامل على جميع قطاعات ...

أكمل القراءة »

هل يتعرض اللاجئون في ألمانيا للتمييز في المعاملات البنكية؟

يواجه بعض اللاجئين إشكالاتٍ عديدة عند فتح حساب مصرفي في “البنوك المباشرة”، وتقوم هذه البنوك بتقديم الخدمات لزبائنها عبر الانترنت وليس لها فروع مثل البنوك التقليدية. يعتبر بعض اللاجئين أن “البنك المباشر” يمارس نوعاً من التمييز تجاههم إذ رغم وجودالوثائق المطلوبة إلا أن البنك يرفض فتح حسابات جارية لهم. حيث إن الخطوة الأول لفتح حساب في هذه المصارف تقوم على إثبات الهوية، وبحسب البنك لا تعتبر أوراق اللجوء كافيةً لإثبات الهوية، حيث أن نظام مسح البيانات فيه لا يستطيع قراءة هذا النوع من الوثائق. ومن جهةٍ أخرى نقلت “مهاجر نيوز” عن المتحدث الإعلامي باسم أحد أشهر “البنوك المباشرة” في ألمانيا نفيه لأي تمييز ضد المهاجرين موضحاً أن النظامين المتبعين للتحقق من هويات “الزبائن” ليست تابعة للبنك مباشرة ويضيف: “الشركة المسؤولة عن التحقق من الهويات عبر الفيديو هي شركة مستقلة، كما أن نظام التحقق الموجود في البريد يتبع شركة البريد في ألمانيا”، مشيراً إلى أنهم لا يتحملون مسؤولية عدم إمكانية تحقق هذه الأنظمة من هويات الناس. مميزات البنك المباشر عن غيره من البنوك التقليدية: الرسوم في البنك المباشر تكون أقل بكثير. إذ يشير موقع “فينانتس تيب” الألماني المتخصص بتقديم الاستشارات المالية إلى أن الخدمات التي تقدمها “البنوك المباشرة” أرخص من خدمات البنوك التقليدية التي يكون لديها فروع. والسبب أن البنوك المباشرة ليس لديها فروع، وبالتالي ليست مضطرة لدفع إيجارات الفروع أو أجور الموظفين. ويتيح هذا النوع من البنوك، “فتح حساب مجاني بشروط جيدة”، كما أن بعضها يقدم بطاقات ائتمان بدون رسوم، عكس البنوك التقليدية. ولكن لمن يهمه الحصول على الاستشارة الشخصية في فروع البنوك أكثر من توفير المال، فإن البنوك التقليدية تكون أفضل بالنسبة له. وتقسم البنوك التقليدية في ألمانيا إلى: بنوك عامة، وبنوك خاصة، وبنوك تعاونية. وما يميز بنوك الادخار أن لديها عدداً كبيراً من الفروع، والجانب الأهم بالنسبة للاجئين هو أنه يمكنهم فتح حساب لديها. كيف يتم فتح حساب بنكي؟ لفتح حساب بنكي جاري لدى البنوك التقليدية في ألمانيا يحتاج كل شخص إلى وثائق إثبات شخصية، ...

أكمل القراءة »

مانشستر يونايتد أمام إيفرتون.. يا شماتة مورينيو فيك يا سولشاير

صُنف تعيين النرويجي أولي سولشاير في كانون الأول 2018 مدرباً مؤقتاً لمانشستر يونايتد كأحد أفضل القرارات الكروية لهذا العام، لما حققه من انتصارات وساعده بذلك جدول المباريات السهلة. استطاع سولشاير إعادة النشاط للاعبيه ونقلهم من السلبية إلى الإيجابية بشكل لافت، إذ لعب النرويجي على العامل النفسي بمساعدة السير أليكس فيرغسون الذي قرّبه من اللاعبين ليشعر اللاعبون بقيمة ناديهم والشعار الذي يلعبون له بعد حالة التسيّب التي كانوا قد وصلوها، لكن كما ذكرنا ساعده بذلك جدول الفريق السهل في أولى مبارياته. بعد الريمونتادا على باريس سان جيرمان ظنّ الجميع بأن اليونايتد سيستمر على هذا النسق إلى نهاية الموسم، لكن ما إن دخلنا زحمة المباريات ومع ازدياد صعوبة المنافسة حتى فلتت الأمور من يد المدرب النرويجي، ليعود اللاعبون للوضع السابق من عدم التزام بالمهام داخل الملعب وتسيّب غير مسبوق، إضافةً إلى ضياع وتشتت في الهجوم وأخطاء دفاعية فادحة، ليحقق الفريق انتصارين فقط من أصل 8 مباريات خاضها في جميع المسابقات ودخل مرماه 16 هدفاً وسجلّ لاعبوه 6 أهداف فقط. في اللقاء الأخير أمام إيفرتون حقق اليونايتد مجموعة من الأرقام السلبية وكانت تلخيصاً موجزاً لحالة الفريق السيئة وهبوط في مستوى اللاعبين الذين افتقدوا للروح في ملعب المباراة، وقف سولشايرعاجزاً أمام تواضع أداء لاعبيه الذي قال بعد المباراة “لم نؤدي بشكلٍ جيّد”، وكان شاهداً على رباعية دكّت شباك الحارس دي خيا وهو أكثر من وقف بجانب مدربه في أول مبارياته والانتصار على توتنهام بنتيجة 1-0 دليلأ على ذلك عندما نُصّب الإسباني نجماً اللقاء حينها، ومع ابتعاد دي خيا عن مستواه في الفترة الأخيرة شرب سولشاير من نفس الكأس التي أخرجت مورينيو من الباب الضيّق لأسوار الأولد ترافورد. بالرغم من الخسارة الثقيلة والتاريخية أمام إيفرتون إلا أن جماهير اليونايتد وقفت إلى جانب ابنها سولشاير وحيّته لأنها أصبحت على علم بأن مشكلة اليونايتد ليست بالمدرب وإنما بنوعية اللاعبين وعقليتهم وعلمت أن مورينيو كان على حق وبأن الفريق بحاجة لحركة انتقالات كبيرة بين لاعبين جدد وآخرين سيغادرون ...

أكمل القراءة »

بيرناردو سيلفا… في حضرة الكرة الجميلة والمتواضعة

في أعراف الدوري الممتاز بعد انتهاء أي مباراة يتم اختيار أفضل لاعب ويتم تقديم الجائزة من زميل له في الفريق، في لقاء توتنهام ومانشستر سيتي تم اختراق هذه القاعدة بعدما تنازل بيرناردو سيلفا عن جائزته التي يستحقها لزميله الشاب فيل فودين صاحب هدف المباراة. لقطة سيلفا المتواضعة توقّف عندها الجميع بل سرقت الأضواء عن قمّة ملعب الاتحاد، البرتغالي نجم غوارديولا الأول في هذا الموسم، صاحب أعلى تصويت لأكثر اللاعبين ظُلماً بحسب رأي الجماهير الانكليزية، استفتاء شرح للمتابعين أن كرة القدم لا تعتمد على تسليط الضوء على مهارات وأهداف اللاعب إنما على قدرته على تقديم الفائدة لنفسه ولناديه، تماماً ما يفعله بيرناردو مع مانشستر سيتي هذا الموسم. من أهم صفاته عدم التزامه بمركز محدد وهذا ما يحبّذه مدربه، تارة نشاهده جناح وفي مرّات لاعب وسط اضافي وصانعاً للعب، يهتم بالمهارات الفردية التي يدعمها بأسلوب جماعي مميز، يلعب على توزيع مجهوده بالشكل المطلوب بين الشقين الهجومي والدفاعي وكلهم لخدمة فريقه وزملائه، سيلفا صنع 7 أهداف وسجّل 6 خلال المباريات التي لعبها هذا الموسم. أمام توتنهام استحق سيلفا لقب رجل المباراة بامتياز لمس الكرة في 74 مرّة “أكثر لاعب يلمسها في الشق الهجومي”، سدد في 3 مناسبات وصنع أربع فرص للتسجيل وساهم بشكل كبير بهدف المباراة الوحيد، سيلفا بأسلوبه الشامل لا يكتفي بمركزالجناح الهجومي بل يساهم بالجانب الدفاعي وأمام توتنهام قطع الكرة في 5 مناسبات “أفضل رقم في مانشسترسيتي”، البرتغالي قدّم مباراة استثنائية تضاف لسجلّه الذهبي هذا العام. سيلفا يحب حياة الظل فهو انتقل من نادي موناكو الفرنسي الذي قدّم معه موسم أخير استثنائي دون أن تلتفت له أندية كبيرة ليسرقه الكتالوني بيب غوارديولا إلى فريقه في العام الماضي، ليتحوّل المظلوم إعلامياً إلى واحد من أكثر اللاعبين فائدة لأنديتهم في البريميرليغ وينتقل من مرحلة الظل إلى الأضواء بعد ترشيحه لجائزة لاعب الموسم في الدوري الممتاز. هذا هو سيلفا مع مانشسترسيتي اللاعب الوفي لأسلوبه ولزملائه ولمدربه الباحث عن كرة قدم جميلة لا شيء سواها ...

أكمل القراءة »

الأطعمة التي تأكلها قد تؤذيك أكثر من التدخين

هل من الممكن أن يكون طعامنا قاتلاً لنا؟ ما هي الأخطاء التي يجب أن نتجنبها أثناء اختيار أغذيتنا اليومية؟ وما مدى تأثير بعض أنواع الأطعمة على صحة أجسامنا بشكل عام؟ بعض الإجابات بإشراف أخصائي في الموضوع التالي: يموت شخص واحد من بين كل خمسة أشخاص حول العالم لأسباب متعلقة بسوء التغذية. فقد أشارت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية “The Lancet” إلى أن الإفراط في استهلاك اللحوم الحمراء واللحوم المعالجة والملح والسكر وعدم تناول كمية كافية من الفواكه والخضروات والبقوليات يشكل السبب الرئيسي لأمراض القلب والسرطان. والجدير بالذكر أن حوالي 11 مليون حالة وفاة على مستوى العالم في عام 2017 تعود أسبابها إلى أمراض القلب والأوعية الدموية، والتي غالباً ما تكون ناتجة عن أو تتفاقم بسبب السمنة وسوء التغذية، وبشكل خاص الإفراط في استهلاك الملح. ووفقاً للباحثين، قد ينطوي نظامنا الغذائي اليومي على مخاطر أكبر من أي عامل آخر بما في ذلك تدخين السجائر. سوء التغذية: شتيفان لوركوفسكي، الباحث الألماني الذي شارك في تقرير “The Lancet”، أشار في حوار مع DW إلى أن سوء التغذية يختلف من بلد لآخر باختلاف القدرة الشرائية. فسوء التغذية هو انخفاض نسبة الخضروات والفواكه والألياف والحبوب والاعتماد شبه الكلي على أطعمة تحتوي على نسب عالية من النشويات والدهون، إذ يميل معظم الأشخاص إلى تناول الوجبات السريعة والاعتماد على المذاق في اختيار الطعام وليس على ما تحتويه من عناصر غذائية، وخصوصاً عند التقدم بالعمر. لذلك نلاحظ ارتفاعاً في عدد الأشخاص الذين يعانون من البدانة. وما يفتقده نظامنا الغذائي غالباً هو الحبوب الكاملة والاعتدال في استهلاك الملح والسكر والتوازن بين أنواع الأغذية. فبحسب الدراسة، فإن أكثر من 50 في المائة من جميع الوفيات ناتجة عن عدم تناول ما يكفي من الحبوب الكاملة والفواكه، وتناول كميات كبيرة من الصوديوم (الملح). على الرغم من معرفة أن تناول الحبوب الكاملة والألياف قد يمنح الجسم وقاية ضد أمراض القلب والأوعية الدموية وسكري النوع الثاني وسرطان القولون والمستقيم، فيما يرتبط استهلاك الملح والسكريات بزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ومرض السكري. المصدر: دويتشه فيلله ...

أكمل القراءة »

Jordanien quo vadis.. Wird das Land den Weg aus der Wirtschaftskrise finden?

Lanna Idriss Die Jugend Jordaniens ist eine der am besten ausgebildeten der arabischen Hemisphäre und dennoch findet kaum ein Jobsuchender im eigenen Land eine Arbeitsstelle, besonders Frauen sind betroffen. Ihre Arbeitslosigkeit beträgt unfassbare 78% bei Hochschulabsolventinnen. Eine unglaubliche Verschwendung von Talent und Qualifikation. Vergleichsweise hohe staatliche Investitionen in alle Bereiche des Bildungssystems – von der Grundschule bis zur Universität – führten dazu, dass Jordanien ab den 1960er Jahren qualifizierte Arbeitskräfte in die arabische Welt “exportierte” und in Bezug auf das Bildungsniveau an die Spitze rückte.  Die Arbeitslosigkeit bei den Hochschulabsolventen beträgt dennoch bis zu 35% und das gepaart mit einem sehr niedrigen Pro-Kopf-Einkommen. Der staatlich fixierte Mindestlohn beträgt 225 JD pro Monat, das entspricht etwas ca. 270 Euro. Da Jordanien eine junge Gesellschaft ist – ein Drittel der Bevölkerung ist jünger als 15 Jahre, gut zwei Drittel sind jünger als 29 Jahre – kämpft vor allem die Jungend mit den Auswirkungen dieser Perspektivlosigkeit und dies ist eins der größten Probleme des Landes. Denn oft bleibt da nur der Weg in die Golfstaaten und führt zu dem berüchtigten Ausverkauf der Intelligenz. Die Schuldigen? Oft werden die Palästinenser, Syrer und Iraker als erstes in diesem Zusammenhang genannt.  Und es ist richtig, dass die Migration von 6.6 Mio Menschen erstmal verkraftet werden muss. Man stelle sich vor Deutschland müsste ca. 100 Mio Migranten in 60 Jahren versorgen? Aber auch aufgrund knapper Ressourcen sowie wenig entwickelter Industrie und Landwirtschaft ist Jordanien ökonomisch in hohem Maße von externen Faktoren abhängig: Internationale Finanzhilfen, von denen 90% aus der Golfregion stammen, Überweisungen von jordanischen Arbeitskräften im Ausland, Tourismus sowie Phosphatexporte sichern bislang das Überleben des kleinen Landes, aber eben auch nur das. Auch die Wachstumsraten sind eher niedrig. Was also tun? Weitere Investitionen? Das Land erhält schon überdurchschnittlich viel durch die Weltbank und den IWF und hängt bekanntlich ...

أكمل القراءة »

زاوية حديث سوري: ألماني لأبوين سوريين؟!

بطرس المعري – فنان وكاتب سوري مقم في ألمانيا   “أنا ابن لمهاجر من مصر، أنا أمريكي من الجيل الأول” يقول الممثل رامي مالك، الذي فاز قبل بضعة أسابيع بجائزة أوسكار أفضل ممثل عن دوره في الفيلم الموسيقي “الملحمة البوهيمية”، بحسب موقع “يورو نيوز”. تذكرت، وأنا أتابع هذا الحدث الذي أدخل بالطبع البهجة إلى قلوب عشاق السينما في المنطقة العربية، أن أولاداً كثيرون سيولدون هنا في أوروبا من أصول سوريّة مهاجرة، فكيف سيعرفون عن أنفسهم؟ هل سيقدمون أنفسهم، كما قدم مالك نفسه، على أنهم ألمان لأبوين سوريين مثلاً؟ ربما من الأمور التي تقلقنا جميعاً هنا هي أمور الاندماج في هذا المجتمع الغربي “الغريب” عن ثقافتنا، رغم ما قربته العولمة ووسائل الاتصال من مسافات ما بين الشعوب. البعض لا يجد غضاضة في هذا الاندماج، لا سيما ممن برمجوا أمورهم على البقاء هنا. والبعض يذهب بعيداً بأن يقول إن أولادي سيكونون ألماناً، بمعنى أنه سيترك للمجتمع الألماني مهمة التربية أو التنشئة. والبعض، بل الكثير منا، يجد أنه قد بدأ يفقد هويته، فيحارب ليبقي عليها من خلال تمسكه بالتكلم مع أولاده بلغته الأم وكذلك ببعض الأمور التي يرتاح إليها كأنواع الطعام وبعض العادات الإجتماعية والتردد على دور العبادة.. وهذا كله نتفهمه جميعاً، كما مرّ به الجميع على ما نعتقد وإن كان بدرجات متفاوتة. ولكن ماذا عن الاندماج؟ هل من الأسلم أن نؤلف مجتمعاً صغيراً داخل المجتمع الألماني أم يجب علينا أن نذوب فيه؟ لا أعتقد أن ما يطلبه الألمان ويشددون عليه من خلال التأكيد على الاندماج هو الانصهار الكامل، لأنهم على يقين أن هذا لن يحدث، على الأقل في المستقبل القريب، فها هم أغلب الأتراك على سبيل المثال لا يزالون أتراكاً بعد مضي أكثر من نصف قرن من الزمن على وجودهم هنا.. لكنهم يطلبون على الأقل احترام النظام الاجتماعي والتربوي القائم، والأهم برأينا هو المساهمة في بناء هذه البلاد لأنها قد أصبحت بلدنا أو بلد أولادنا. في سؤالنا الذي بدأنا به عن كيفية تقديم ...

أكمل القراءة »

السجن لسوريين وعراقي أحرقوا ممتلكات لأتراك على خلفية التوغل التركي في عفرين

أصدرت محكمة ألمانية أحكاماً بالسجن بحق أربعة شبان عقب إدانتهم بعدة تهم من بينها الشروع في إحراق محال تجارية وسيارة لأتراك. وجاء في حيثيات الحكم أن الجرائم جاءت بتحريض من مدير جناح الشباب في حزب العمال الكردستاني المحظور. قضت المحكمة الإقليمية العليا في مدينة تسيله الألمانية بسجن أربعة شباب (ثلاثة سوريين وعراقي) عقب إدانتهم بعدة تهم من بينها الشروع في إحراق محال تجارية وسيارة لأتراك في مدينة جرابسن غربي ألمانيا. وذكرت المحكمة في حيثيات قرارها يوم الأربعاء (17 نيسان/ أبريل 2019) أن مدير جناح الشباب في حزب العمال الكردستاني المحظور في مدينة هانوفر الألمانية حرض المتهمين على ارتكاب هذه الجرائم، وذلك على خلفية التوغل العسكري التركي في منطقة عفرين شمالي سوريا مطلع عام 2018. وقضت المحكمة بسجن متهمين اثنين، يبلغ عُمْر كل منهما 23 عاماً، لمدة عامين وستة أشهر بتهمة حرق سيارة لتركي إلى جانب حرق محال تجارية، بينما حكمت على المتهمين الآخرين، 21 عاماً و24 عاماً، بالسجن لمدة عامين وثلاثة أشهر. وأكدت المحكمة في حكمها اتهامات الادعاء العام للأربعة بالإحراق العمد وانتهاك قانون حيازة السلاح ودعم تنظيم إرهابي أجنبي. تجدر الإشارة إلى أنه يمكن للمتهمين، الذين يقبعون في السجن على ذمة التحقيق منذ ربيع عام 2018، الطعن على الحكم. المصدر: دويتشه فيلله – خ.س/ص.ش (، د ب أ)   مواضيع ذات صلة: إصدار الأحكام بحق خمسة سوريين في قضية إضرام النار بمسجد بألمانيا القبض على أربعة شبان للاشتباه بحرقهم مسجد تركي في جنوب ألمانيا هيومان رايتس ووتش: تركيا ترحل اللاجئين وقواتها الحدودية تطلق النار عليهم محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

مشتبهان في جريمة قتل شابة ألمانية يحضران جنازتها

بعد جريمة قتل راحت ضحيتها شابة لم يتجاوز عمرها الـ 18، ألقت الشرطة الألمانية القبض على اثنين من المشتبه بهم. وكان المشتبه بهما قد حضرا مراسم جنازة الضحية وتبادلا الضحك، فيما تأمل الشرطة معرفة كل ملابسات هذه الجريمة. أورد موقع مجلة “فوكوس” الألمانية يوم أمس الأربعاء (17 أبريل/نيسان 2019) أن الشرطة الألمانية، ألقت القبض على اثنين من المشتبه بهم في قتل الشابة ماريا. ك، وأضاف الموقع الألماني أن المشتبه بهما كانا يعرفان القتيلة وحضرا إلى مراسم جنازتها، التي تمت في وقت سابق. وماريا. ك (18 عاماً) شابة تعرضت للقتل منتصف شهر مارس/آذار الماضي في جزيرة يوزدوم إحدى جزر بحر البلطيق، إذ تلقت ماريا التي كانت حاملاً طعنات قاتلة. وعُثر عليها جثة هامدة في منزلها، فيما يمثل اعتقال اثنين من المشتبه بهم 19 عاماً و21 عاماً نقطة رئيسية في هذه القضية، حسب ما ذكر موقع “t-online”. وفي نفس السياق، أشارت جريدة “هانوفاريشه ألغماينه” إلى أن المشتبه بهما حضرا مراسم جنازة الشابة المقتولة ماريا. ك، إذ جلسا في الصف الأخير وتحدثا بصوت مرتفع وتبادلا الضحك، وأضاف أن المشتبه بهما وجها كذلك تهديدات إلى أحد المصورين، الذي كان حاضراً في مراسم الجنازة، وأمراه بعدم التقاط صورة لهما مع الناس الحاضرين، وأردف أن المشتبه بهما اختفيا قبل نهاية الجنازة ولم ينتظرا حتى اكتمالها. في المقابل، أوضح موقع مجلة “فوكوس” أن الشرطة ستبدأ عملية فحص هواتف المشتبه بهما، وذلك بهدف العثور على مزيد من الأدلة، التي قد تساعد في معرفة تفاصيل الجريمة وتحديد هوية الفاعل، فيما يوجد المشتبه بهما الآن رهن الحبس الاحتياطي، حسب ما ذكر نفس المصدر. المصدر: دويتشه فيلله – ر.م/ع.ش   اقرأ/ي أيضاً: توسلت للقاضي كي لا يسجن صديقها فانتهى بقتله لها بعد عدة شهور ألمانيا: السجن المؤبد بحق أفغاني لقتله صديقته بسبب انفصالها عنه عائلة سورية تتورط بجريمة شرف في ألمانيا تنتهي بسلخ فروة رأس العشيق وطعنه حتى قارب الموت محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »