الرئيسية » أرشيف الكاتب: محرر الموقع

أرشيف الكاتب: محرر الموقع

في عين الله..

رباب حيدر. روائية سورية مقيمة في ألمانيا النص من فعاليات تجمع مقلوبة المسرحي، مسرح اندير رور، مولهايم “بلغ العدد ثلاثمئة، لم يعد هناك أي مجال” “استعن بالله.. استعن بالله” “هناك احتمال بأن لا ننجو، لكن في أفضل احتمال ربما تقبل أن تنتشلنا سفينة إنقاذ، وربما يعاقب ربانها لاحقاً لأنه كسر قوانين السماح بالعبور!” “البلم المطاطي أفضل من زورق الخشب، إن تكسر الخشب، قتلك!” “لا مجال ليغير رأيه أحد.. إصعد” صاحب الزورق كما اتفقنا عيًن لنا رباناً ليبحر بنا وعاد، وقال سيروا في ذاك الاتجاه. ونحن وافقنا على كل الاحتمالات. انقطع الإرسال! هل انقطع الإرسال؟ هو كل ما نملك.. برد! برد! دفقة جليد في عروقي وعتمة فيها، مددت ذراع فانتشلني غصن شجرة وصوتٌ ناداني بإسمي: إسمي الذي لم أعطه لأحد وغير مكتوب في الأوراق التي أحملها وعندما صحوت ضحك الجميع وأخبروني أن الموت ما يزال بعيداً، وأني أصبت بنوبة ذعر فقفزت من القارب وأن الإرسال لم ينقطع بعد. – “ستأتي فرق الإنقاذ على صراخك، لا داعي للإرسال”، قال الربان الذي عينّه صاحب الزورق بعد أن أخذ النقود وغاب. – “إنه يجن”، قال رجل مغربي لصاحبه الإفريقي. يتحدثان بالفرنسية لكني لسبب ما فهمت ! كان يحكي لجاره المغربي أنه دفع كل ما يملك، كذلك ما يملك بعض الآخرين الذين تركهم جثثاً وراءه، دفع كل شيء ليتجاوز معسكرات المهربين وملاجئ ليبيا ليصل البحر. عندما لم يصل بحر ليبيا جاء إلى بحر سوريا ولو لزم الأمر لعبر إلى بحر أمريكا اللاتينية، أو إلى سواحل المكسيك ليعبر إلى أمريكا من هناك. معابر للنجاة! -“إن كنت تستطيع الصراخ وتحريك يديك في الهواء فأنت تعوم ولست غرقان، إهدأ” من معلومات حمّود التي جمعها لأتذكرها في البحر علّها تساعدني على الوصول.  -“تموت من البرد قبل الغرق” قال المهرب الذي ضحك عندما سلمّني للقارب وغاب. -“لا تتحامق وإلا سأرمي أنا بك في الماء” قال -من بين أسنانه- الربان -“حافظ على هدوئك” أجابني حمّود كما لو في منام. -“تعلمت الألمانية ...

أكمل القراءة »

مانشستر سيتي.. تراجيديا النهايات لن تنسينا جمال البدايات

عبد الرزاق حمدون. صحفي رياضي مقيم في ألمانيا في مسلسل مانشستر سيتي All or nothing الذي أنتجته شركة Prime والذي تحدّث عن الموسم الثاني للمدرب الإسباني بيب غوارديولا مع الفريق الانكليزي، سلّط المسلسل الضوء على الكواليس الداخلية للنادي وقرّب المتابعين أكثر من مشروع النادي واستثماره الكبير والذي يُعد نقلة نوعية كبيرة في عالم الاحتراف والأموال. من خلال تسلسل الحلقات تتعرف أكثر على مشروع مانشستر سيتي الذي تبنّاه الشيخ منصور بن زايد في عام 2008، يقرّبك أكثر من مراحل تطوّر هذا المشروع الكبير والضخم، من قدوم النجوم إلى تعيين المدربين وكأن لكل منهم فترته الصحيحة التي خدم فيها النادي وسلّم مكانه للقادم الجديد ليكمل مسيرة هذا المشروع الذي أصبح فيما بعد مثالاً للمشاريع الاستثمارية في عالم كرة القدم، من اختيار المكان لضخامة المبنى وخصوصيته الرياضية إلى احترافية العاملين فيه سواء الفنّيين والأطباء، كأنهم سلسلة عمل مرتبطة ببعضها البعض ونجاح الفريق جاء عبرها. المسلسل مرتبط بفترة بيب غوارديولا مع الفريق خاصّة بموسمه الثاني، العام الذي استطاع بيب من خلاله اسكات جميع أقلام الصحافة الانكليزية التي شككت بقدراته، الموسم الذي كسر فيها المدرب الكتالوني مع لاعبيه جميع الأرقام الممكنة في عالم البريميرليغ. “صُنع التاريخ أمامنا، ما نعيشه الآن لن نعيشه مرّة أخرى في حياتنا، نصيحتي لا تتخلوا عنه واحتفظوا به”، بهذه الكلمات خاطب غوارديولا لاعبيه خلال المسلسل، غوارديولا نفسه يعلم المكانة العظيمة التي وصل لها فريقه محلّياً ليخاطبهم مجدداً ويعترف أمامهم مراراً على أنهم أفضل فريق في العالم. مشروع السيتي لم يتوقف عند موسم غوارديولا الثاني في البريميرليغ وتحقيقه للقب، وبالرغم من خروجهم من دوري الأبطال، إلا أنه استمرّ بشكل أفضل وأقوى منافسة مع تحدّيات جديدة ليحقق الفريق جميع الألقاب المحلّية الممكنة كـ أول فريق بتاريخ انكلترا يصنع هذا الحدث، قوّة بالأداء مرتبطة بحماس ومعنويات كبيرة وحافز أكبر من الجميع على تقديم الأفضل دائماً وبصورة مثالية ، لتخرج جماهير الفريق بلوحة “نحن نشاهد أشياء لا يمكن أن نوصفها”، تعبيراً منهم عن قوّة أداء ...

أكمل القراءة »

رسمياً.. حرمان مانشستر سيتي من المشاركة في دوري أبطال أوروبا

حرمان مانشستر سيتي من المشاركة في دوري الأبطال فرضت غرفة التحكيم في الإتحاد الأوروبي لكرة القدم “يويفا” إجراءات تأديبية في حق نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، وذلك على خلفية إنتهاكه لقوانين اللعب المالي النظيف واختراقات قانونية آخرى. وأكد الاتحاد الأوروبي عبر موقعه الإلكتروني على الإنترنت عن حرمان مانشستر سيتي من المشاركة في مسابقات الإتحاد الأوروبي لكرة القدم في الموسمين المقبلين (2020/2021 و 2021/2022). وأشار اليويفا في بيانه بأن مانشستر سيتي لن يتمكن من المشاركة في دوري الأبطال أو الدوري الأوروبي الموسمين المقبلين، بالإضافة الى غرامة مالية قدرها 30 مليون يورو. ومن المتوقع أن يقوم النادي الإنجليزي بالتوجه نحو محكمة التحكيم الرياضي من أجل الطعن ضد هذا القرار، وبالتالي قد يتأجل هذا القرار الى حين البت في القضية من قبل محكمة التحكيم. يذكر أن مانشستر سيتي سوف يستمر بالمنافسة هذا الموسم في دوري أبطال أوروبا، ولن يؤثر هذا القرار على مشواره في الأبطال خلال منافسات الموسم الجاري. المصدر: (يلا كورة) اقرأ/ي أيضاً: “يويفا” يعلن عن التشكيلة المثالية لعام 2019 وصلاح خارج القائمة! لاعب يخسر عقده مع فريق كرة قدم ألماني بسبب دعمه للعملية العسكرية التركية في سوريا محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

هل نجوتَِ؟؟ عن مفهوم النجاة والهروب لدى لاجئين سوريين في ألمانيا

إعداد: سعاد عباس. رئيسة التحرير ضمن ملف هذا العدد من أبواب الذي يتناول موضوع النجاة، وفي محاولة العثور على إجابات على تساؤل قد يبدو بسيطاً “هل نجوتَِ”، أجرت أبواب لقاءاتٍ مع 47 لاجئ ولاجئة سوريين يقيمون في أماكن متعددة من ألمانيا، بعضهم يدرس أو يعمل أو يبحث عن هدف. اخترنا هنا نماذج من الإجابات قد تشير إلى بعض ما يحسه هؤلاء وعن مفهومهم عن النجاة. “لا أحد سينجو من سوريا” هكذا أجابني رامي (48 عام)، حتى أطفالنا الذين لم يولدوا بعد، سيولدون وما يزال في آذانهم قرع طبول الحرب وأصوات المدافع وهدير الطائرات التي لن تتوقف. عندما نتحدث عن النجاة فلا بد لنا أن نعرف أن للنجاة درجات أيضاً.. فنحن هنا في ألمانيا مثلاً لا يحق لنا أن نتذمر أبداً من موقف عنصري هنا أو هناك، لا يمكننا أن نقارن موقف كراهية قد نتعرض له في الباص بصورة ذلك الصاروخ الساقط بشكل عامودي على بناء فيه بشر من لحم ودم. لا يمكن أبداً المقارنة.  أستطيع أن أشبه لك الصورة بشكل أفضل.. انظري حالياً إلى المظاهرات التي تخرج ضد النظام في أرجاء أوروبا، هل تعلمين أن أعداد المشاركين لا تتناسب وحجم اللاجئين السوريين الكبير، والسبب في إحجام الكثيرين هو خوفهم على أهلهم وأقاربهم وحتى جيرانهم من انتقام النظام، هؤلاء لا يعتبرون أنفسهم ناجين، فلو كانوا كذلك لشاركوا في كل نشاط أو مظاهرة ضد هذا النظام.  لا يحق لي أن أجلس في أوروبا وأتشفى من تهاوي الليرة السورية، لأن في وطني إخوة لي وجيران وأقرباء وقطط وعصافير وأشجار وأبواب ونوافذ لا تزال مشرعة بعد. لا يحق لي أن أعتبر كل السوريين الموجودين في سوريا مؤيدين للقتل والهمجية، لمجرد أنهم لم يمتلكوا ثمن تكاليف السفر أو ربما لا يملكون الجرأة على اتخاذ قرار صعب بالمغادرة أو لأنهم بكل بساطة يفضلون الموت على تغيير تلك الجغرافيا. لا يحق لي أن أعتبر نفسي ناجياً لأنني أنعم بالدفء في آخر الليل، وأنام بعمق دون أن أتفقد ...

أكمل القراءة »

رمان..

راكان غالب حسين. كاتب فلسطيني سوري مقيم في ألمانيا إسمه المنقوش على غطاء الساعة جعل مسألة الوصول لأقاربه أقل صعوبة. وضعته على محرك البحث غوغل، أعطاني خمسة أسماء في قرى نمساوية توزعت عند أقدام جبال الألب. ساعات كثيرة توقفت دون أن يُعرف الزمن الذي انتهى فيه فعل النبض في قلوب أصحابها. ترددت قليلاً قبل ضغط زر الإرسال بعد أن عبرت عن رغبتي بلقائه وتسليمه أمانة احتفظت بها لمئة عام. كتبت أنني أحمل شيئاً يخص مهندس الخطوط الحديدية فولف غانغ هايترش، الذي قتل قبل مئة عام بالتمام في قرية المزيريب جنوب سوريا. جاءني الرد: إنه جدي وسنكون سعداء بأي معلومة أو شيء يخصه. ودعاني لزيارته. كتبت له أنني أحتاج لمعرفة الوقت الذي يناسبه للزيارة. فأجاب: يوم السبت بعد القادم سيكون مناسباً جداً، وأرفق العنوان. حادث على دراجة نارية، على الطريق الزراعية شمال المزيريب كان سبباً جعل “شحادة العبيد” يبحث عن وسيلة ليرد لي ما اعتبره جميلاً لا يستطيع نسيانه. أسعفت الشاب المطروح أرضاً بلا حراك إلى المشفى، بقيت إلى جانبه إلى أن وصل والده. زرته في بيته بعد خروجه. أخرج شحادة العبيد ساعة جيب فضية بسلسلة، من علبة شاي معدنية قديمة، انمحت عنها الكتابة والألوان والرسوم. ساعة ورثها عن والده، وخبأها لعشرات السنين وقال: – هل تقبل هذه الساعة المعطلة كهدية، أنت ستقدر قيمتها وبالطبع أنت تستحقها. ساعة أنيقة محفور على غطائها الخلفي اسم صاحبها، ترددت بقبولها لكنه أصرّ علي، فأخذتها. قال مجدداً:– صاحب هذه الساعة مهندس نمساوي كان موظفاً في شركة ألمانية عملت على إعادة تأهيل خط الحجاز الذي خربه لورانس وحلفاؤه من البدو. الخط الذي خرج عن الخدمة بعد تسع سنوات فقط على الانتهاء من إنجازه. هي من النوع الذي يعمل على النبض. توقفت عند تاريخ 27 أيلول عام 1918.  نبض الساعة كان وفيّاً لنبضات قلب صاحبها. عدت للحكاية في كتب التاريخ، وقرأت عن مجزرة راح ضحيتها ألفا شخص في ذلك اليوم. كان الضحايا كل سكان قلعة المزيريب، من ...

أكمل القراءة »

في الذكرى الـ75 لقصف دريسدن.. الرئيس الألماني يندد بـ”المتلاعبين بالتاريخ”

حذر الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير من تدمير الديمقراطية في ألمانيا من داخل البرلمان الألماني ذاته، كما حذر من محاولات اليمين المتطرف استغلال قصف الحلفاء لمدينة دريسدن مندداً بـ”المتلاعبين بالتاريخ سعياً لتوظيفه”. وفي كلمته، بمناسبة مرور 75 عاماً على تدمير دريسدن في الحرب العالمية الثانية، ناشد الجميع للدفاع عن الديمقراطية في البلاد، مشيراً إلى أن قصف دريسدن “يذكر بتدمير دولة القانون والديمقراطية في جمهورية فايمار، والتعالي القومي في ذلك الوقت، واحتقار الإنسان، ومعاداة السامية والجنون العنصري”، مضيفاً “أنا أخشى ألا نكون قد تخلصنا من هذه المخاطر إلى اليوم”. وفي السياق نفسه حذّر شتاينماير بشدة من محاولات اليمين المتطرف استغلال قصف الحلفاء لمدينة دريسدن خلال الحرب العالمية الثانية، داعياً مواطنيه “إلى الاعتراض بصوت عال وبشكل حاسم، بوصفهم ديموقراطيين، على أولئك الذين ما زالوا يقارنون حتى اليوم بين قتلى دريسدن وقتلى أوشفيتز، والذين يتعمدون تزييف الوقائع التاريخية”.  كما أكد الرئيس الألماني بأن “الألمان هم من أطلقوا تلك الحرب الرهيبة” والنازيون هم من “نظموا إبادة جماعية ليهود أوروبا”. حيث تشكل هذه الذكرى كل عام فرصة للنازيين الجدد لتنظيم مسيرات، بهدف القول بأن الحلفاء دمروا مدينة دريسدن بدون مبرر. وعقب خطابه، شارك شتاينماير في سلسلة بشرية إحياءً لذكرى 25 ألف ضحية سقطوا في غارات قوات التحالف، وكان القصف الجوي قد أدى إلى تدمير قسم كبير من المدينة الواقعة في شرق ألمانيا بين 13 و15 شباط/فبراير 1945. من جهته، أقام حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني الشعبوي منصة إعلامية في ساحة المدينة المركزية، للمطالبة بتكريم “يليق بضحايا القصف ممن تم إحصاؤهم أو لم يتم إحصاؤهم”. ويشكك الحزب في إشارة المؤرخين إلى سقوط 25 ألف قتيل في دريسدن. ويقول رئيسه “تينو كروبالا” إن الحصيلة “تناهز مئة ألف قتيل”، موضحاً لأسبوعية دير شبيغل أنه يستند في ذلك إلى ما روته جدته ووالده و”شهود آخرون” أكدوا له أن “تلالاً من الجثث” ملأت شوارع المدينة في شباط/فبراير 1945. وساد جدل لعقود حول العدد الفعلي لضحايا القصف. لكن لجنة من المؤرخين خلصت ...

أكمل القراءة »

معهد روبرت كوخ: لا مؤشرات على إمكانية الحد من انتشار فيروس كورونا عالمياً

حذر معهد روبرت كوخ الألماني من إمكانية تسبب فيروس كورونا الجديد في مشكلات كبيرة على المستوى العالمي، مشيراً إلى احتمالية انتشار الفيروس عالمياً على شكل وباء. أوضح التقرير أن انتشار مثل هذا الوباء على نطاق واسع سيلحق الضرر في المقام الأول، بالدول ذات الأنظمة الصحية المحدودة، “لكنه من الممكن أن يشكل عبئاً كبيراً أيضاً على الرعاية الطبية في دول مثل ألمانيا”، خاصة إذا تزامن انتشاره مع انتشار الأنفلونزا الموسمية. ورغم تقليل الخبراء من مخاطر انتشار الفيروس في ألمانيا، نظراً لأن الحالات التي ظهرت حتى الآن كلها مرتبطة ببعضها وتخضع للمراقبة الطبية، إلا أن تقرير معهد روبرت كوخ لم يستبعد ظهور حالات جديدة مؤكداً أن التقديرات قابلة للتغيير دائماً بسبب “التسارع الشديد في وتيرة الأحداث”. تقرير المعهد الألماني أوضح أيضاً أنه لا توجد حتى الآن أي مؤشرات تدل على إمكانية الحد من انتشار الفيروس عالمياً. وعن الطريقة المثالية للتعامل مع الوضع في الوقت الراهن، نصح المعهد باتباع ألمانيا لاستراتيجية الحد من انتشار الفيروس عن طريق التعرف على المصابين في أسرع وقت ممكن للحد من انتشار المرض، بالإضافة إلى وضع من هم على صلة بالمصاب في الحجر الصحي لمدة 14 يوماً كإجراء وقائي. أما السيناريو الأسوأ والذي يعني رصد حالات دون وجود سبب محدد للإصابة، فيعني وفقاً للمعهد، أن تقوم السلطات باتباع استراتيجية جديدة تهدف في المقام الأول لحماية الأشخاص الأكثر عرضة للخطورة حال الإصابة بالفيروس. خبراء المعهد أعلنوا بوضوح أن هناك العديد من الأسئلة التي مازالت مفتوحة حول الفيروس ومن بينها الفترة الزمنية الفاصلة بين الإصابة وبين ظهور الأعراض، والفترة التي تزيد فيها احتمالية العدوى. أسئلة عديدة يسابق الخبراء حول العالم، الزمن من أجل الوصول لإجابات حاسمة عليها. المصدر: (DW عربية) اقرأ/ي أيضاً: الإعلان عن حالتي إصابة جديدتين بفيروس كورونا المستجد في ألمانيا أعراض الإصابة بفيروس كورونا الجديد وطرق العدوى بعد وصول فيروس كورونا إلى ألمانيا.. كيف نحمي أنفسنا من الإصابة بهذا الفيروس؟ علماء أمريكيون يتوقعون موت الملايين بسبب فيروس “كورونا” الصيني محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

إخلاء 3 مساجد في ألمانيا بسبب تلقيها تهديدات

أخلت السلطات الألمانية في ولاية شمال الراين فيستفاليا، يوم الأربعاء 12 شباط/ فبراير، ثلاثة مساجد بسبب تهديدات بوجود قنابل. وأعلنت الشرطة أن المساجد، التي تقع في مدن إيسن وأونا وهاغن، تلقت بعد ظهر الأربعاء رسائل إلكترونية تحوي تهديدات. وقال متحدث باسم الشرطة: “أخلينا المباني المستهدفة، ولم يؤد الأمر إلى أضرار حتى الآن”، وأضاف أنه تم إغلاق الشوارع المحيطة بالمساجد من أجل تجنب أي تهديد محتمل على المارة ووسائل النقل. كما أدى التهديد إلى إغلاق شارع يزدحم بحركة المرور في إيسن، ولم تتضح بعد أي معلومات عن هوية الجهة المرسلة لهذه التهديدات. وسبق أن تعرضت مساجد في مناطق مختلفة في ألمانيا لتهديدات اتهم يمنيون متطرفون بالوقوف خلفها. المصدر: (وكالة الأنباء الألمانية) اقرأ/ي أيضاً: ألمانيا… هل من الحكمة أن تشتري الجاليات المسلمة كنائس وتحولها إلى مساجد؟ ألمانيا تدفع 7 ملايين يورو لـ”مساجد من أجل الاندماج” محرر الموقعhttps://abwab.eu/

أكمل القراءة »

عن الدبس بطحينة وشياطين أخرى

خالد ابراهيم ربما تعتقد أن شهور الشتاء مرت، أو على وشك المرور، لكنك مازلت في البدايات يا صديقي القارئ، البرد بدأ للتو، ومن يعرف الشتاء الألماني فعلاً سيخبرك بأنه ربما لم يبدأ بعد. لا أفصد إحباطك ولكن أريد فقط أن أحثك لتقرأ مقالتي الأولى في هذا المجال.. الطبخ، بصراحة تجربتي متواضعة جداً، وجمهوري لا يتعدى عائلة كبيرة منحتني أكثر من عشرين من الخالات والعمات وضعفي هذا العدد من أبنائهن وبناتهنّ. قد تبدو مصادفة غريبة ولكن الحقيقة هي أن كلا جدَّي لوالدي ووالدتي كانا مكثرين في التكاثر رغبةً في الصبية ولكن القدر أكثرهما بالبنات. وهكذا كبرت محاطاً بنساءٍ متنافساتٍ أحياناً قليلة، ومستعجلاتٍ غالباً في كل شيء. كنت ضيفاً دائماً على بيوت العائلة باعتباري يتيم الأم، وكان أسلوب الاهتمام الموحد بين جميع الأمهات في عائلتي قائماً على إطعامي، كبرت ولداً سميناً نوعاً ما وساهم في ذلك أن جميع الأولاد كانوا مجبرين على اللعب معي بخفة كيلا أتعب ولا أتعرض لأي نوعٍ من الأذى مما ساهم في ترسيخ أكلات أمهاتهم في جسدي. شكل الاهتمام الآخر كان وقايتي المبالغ بها من البرد، لا أحد يريدني أن أمرض فمن سيسهر بجانبي عندما ترتفع حرارتي بينما والدي مشغول بأحزانه أو بحب جديد. بالنتيجة وجدت نفسي بناءً على المعطيات السابقة خبيراً في الأكلات الشتوية، وأردت مشاركة ذلك معكم. وباعتباري سورياً بالمولد فسأبدأ أولاً بسرد غرامياتي مع الأكلات القريبة من “الصوبيا” مدفأة المازوت العزيزة على قلوبنا وملهبة النوستالجيا التي لم نجد في غربتنا عوضاً عنها بعد. الخبز المحمص الخبز المحمص: التوستر هو مجرد بدعة، فنكهة التصاق الرغيف على جدار الصوبيا الملتهبة لا شيء يضاهيها، لاسيما عند الفطور، ومهما حاول الآخرون إنكار اختراعي الآتي فإنني أصر وباعتزاز على أنني مخترع عملية تبليل الرغيف بالشاي الحلو ليلتصق أكثر على الصوبيا قبل أن يسقط فجأة محمصاً محمراً وحلواً بطريقة ساحرة.. لتبدأ الوجبة الساحرة بعدها مباشرة هذا الخبز مع المكدوس أو الشنكليش.. عليّ أن أعترف الآن بأن هذه هي الذكرى والطعم الأقرب ...

أكمل القراءة »

التبرع بالأعضاء في ألمانيا.. أين يقف المهاجرون ما بين الدين، القانون، والاندماج؟

 مصطفى قره حمد، ماجستير دراسات سياسية – جامعة زيغن ألمانيا منذ بدئه في منتصف القرن الماضي اعتُبر التبرع بالأعضاء قضية جدلية على مستوى العالم، لوجود إشكاليات لها علاقة بالدين والطبقية والتشريعات القانونية وسياسات الاندماج المجتمعي كذلك. وقد عاد موضوع التبرع بالأعضاء في ألمانيا إلى الواجهة بعد المقترح المقدم من عضوين في الائتلاف الحاكم في البرلمان الألماني، يأملون فيه تغيير سياسة التبرع بالأعضاء في البلاد لتصبح أسهل للمتلقي. هذا المقال يعرض بعض الإشكاليات المحيطة بالتبرع بالأعضاء بالنسبة للمهاجرين في ألمانيا.  نظرة على موقف الدين الإسلامي: يقول الشيخ يوسف القرضاوي، إن التبرع بالأعضاء ليس فقط جائز بل مستحب. ويقيس القرضاوي على صدقة المال لإنقاذ فقير أو مريض أو بائس، حيث يعتبر ذلك “من أعظم القربات إلى الله تعالى فما بالك بمن يتبرع ببعض بدنه..”، حسب تعبيره. ويتبع القرضاوي ذلك بالقواعد الشرعية للتبرع بالأعضاء، حيث يفتي بأن التبرع بالقلب أو الكبد غير جائز، بل على المرء ألا يتبرع إلا بالأشياء المزدوجة في جسمه، كالكليتين، على أن تكون كلاهما صحيحتين تماماً، فلا يؤذي الإنسان نفسه ولا من تبرع له. وكذلك اشترط بلوغ وعدول المتبرع، ولم يجز بأن يقضي وليّ الأمر بجسد قاصر.  ويؤيد القرضاوي أيضاً التبرع بعد الموت، إذ لا يرى في ملكية الإنسان لجسده أمراً جللاً، فالملك لله حسب وصفه، ولكنه يشجع على أن يكتب ذلك في وصية، وأن تحترم رغبة الميت سلباً أو إيجاباً. ويتفق مفتي الديار المقدسة في فلسطين عكرمة صبري مع أغلب النقاط المذكورة أعلاه، مضيفاً حرمة التبرع بأيٍ من الأعضاء التناسلية. أما في مجمع العلماء المسلمين في المملكة العربية السعودية، ففي الأمر اختلاف، حيث أفتى ابن عثيمين بالحرمة على الإطلاق، حياً أو ميتاً. بينما كان الشيخ ابن باز أكثر حذراً في التحريم، متوجساً مع ذلك من التبرع بالأعضاء بعد الموت، معتبراً ذلك شيئاً من المُثْلة.  كذلك أفتى القرضاوي بجواز التبرع والأخذ من غير المسلم، في حالة لم يكن محارباً للمسلمين، وهذا تعريف مشوش في أدبيات الفتوى، فمن غير الواضح ...

أكمل القراءة »