in

انفجار سيارة مفخخة عند مدخل السيدة زينب جنوب دمشق، والجعفري يتوعد

AFP

رويترز.

هز انفجار سيارة مفخخة مشارف منطقة السيدة زينب جنوبي دمشق يوم الاثنين، وهو ثالث هجوم على المنطقة هذا العام.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن ستة أشخاصٍ على الأقل قتلوا في الانفجار، ويتوقع أن يرتفع عدد القتلى نظرًا لعدد المصابين بجروح خطيرة.

وذكر مراسل الـ BBC أن الانفجار وقع قرب حاجزٍ مشترك بين قوات الأمن السورية وحزب الله. وأضاف أن عناصر الأمن أطلقت الرصاص على السيارة قبل وصولها الى الحاجز، ما أدى الى انفجارها.

هذا وقد قتل العشرات في عدة انفجارات وقعت في فبراير شباط الماضي في منطقة السيدة زينب التي تضم أقدس مزار شيعي بسوريا في أحد أعنف الهجمات التي تشهدها المنطقة منذ بداية الحرب المستمرة منذ خمس سنوات في البلاد.

وقبل ذلك بأقل من شهر قتل سبعون شخصًا في تفجيرٍ انتحاري في المنطقة أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عنه.

وعلى صعيدٍ متصل، قال كبير مفاوضي الحكومة السورية بشار الجعفري أن الانفجار أصاب مستشفى فأسفر عن مقتل بعض المرضى الذين تم إجلاؤهم الأسبوع الماضي من بلدتين خاضعتين لحصار مقاتلي المعارضة في محافظة إدلب بشمال غرب البلاد.

وأضاف للصحفيين لدى وصوله لإجراء محادثات مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا ستافان دي ميستورا في جنيف أن الانفجار الذي وقع في منطقة السيدة زينب اليوم ركز على مشفى يعالج مصابين نقلوا من الفوعة وكفريا.

وأضاف أن الانفجار أودى بحياة العشرات وأنه سيثير هذه القضية في بداية اجتماعه مع دي ميستورا.

اترك تعليقاً

احتفالاً بشكسبير في ذكرى مرور 400 عام على وفاته، تشارلز وأوباما والعالم

شعلة الألعاب الأولمبية يحملها لاجئٌ سوري في اليونان