الرئيسية » باب مفتوح » عودة إلى النظام التعليمي في ألمانيا وأنواع المدارس فيها
Photo via: schulministerium.nrw.de/docs/Schulsystem/Schulformen

عودة إلى النظام التعليمي في ألمانيا وأنواع المدارس فيها

المحامي رضوان اسخيطة*

لعلّ أكثر ما يشغل بال المقيم في بلاد المهجر هو النظام التعليمي في المدارس، ليس لتعقيده وإنما لاختلافه الجذري عن الأنظمة التعليمية في الوطن، وفي دولةٍ مثل ألمانيا انعكس التطور الذي يتمتع به اقتصاد البلاد على النظام التعليمي، حيث أنه نظام قائم على التنوع الكبير بشكل يتيح لكل طالب اختيار نوع المدرسة والتعليم الأمثل لمقدراته الفكرية وميوله المستقبلية، وغالباً ما يتم ذلك من خلال إرشادات المدرسة وبالتشاور مع الأهل، وهذا يشكل أحد الأساسيات الراسخة ضمن كافة مراحل الدراسة ما قبل الجامعية في ألمانيا.

وبالطبع هو نظام إلزامي حيث يجب أن يمضي الطالب على الأقل عشر سنوات دراسية في المدرسة وفي بعض الولايات 12 سنة.

النظام التعليمي الألماني في المدارس

تقع المدرسة الابتدائية (Grundschule) كما هو الحال في معظم البلدان في قاعدة الهرم، وتشمل عادةً السنوات الأربعة الأولى للطفل في المدرسة، ومن الملفت أن هذا النظام الدراسي يتشابه في بعض النقاط بين الولايات الستة عشر في ألمانيا ولكنه يختلف في نقاط أخرى، حيث تجد مثلاً أن مرحلة الدراسة الابتدائية في ولايتي Berlin – Brandenburg تمتد إلى ست سنوات، أما المرحلة التالية فتمتد من الصف الخامس إلى العاشر وتقسم هذه المرحلة إلى ثلاثة فروع رئيسية:

Hauptschule  وفيها يتم تهيئة الطالب بشكل رئيسي للتدريب المهني حيث يتم التركيز على النقاط التجارية والمهنية

Realschule  وترتكز الدراسة على تنمية المهارات بالاضافة لتقوية الناحية العملية واللغات الأجنبية

Gymnasium وهو الفرع الذي يتيح للطالب بشكل رئيسي التقدم لفحص البكالوريا والذي يفتح المجال لاحقاً لمتابعة الدراسة في الجامعة.

يضاف إلى الفروع السابقة فرع تم إحداثه مؤخراً في بعض الولايات وهو Gesamtschule  وفيه يتم الجمع بين الفروع السابقة.

المرحلة الأخيرة في الهرم هي مرحلة Sekundarstufe  وفيها يتابع الطالب إما دراسة البكالوريا أو المدرسة المهنية أو مايسمى Berufsschule، وذلك حسب المرحلة الدراسية السابقة، ولاتخلو ألمانيا من وجود ظاهرة الدروس الإضافية وتسمى Nachhilfe وتتوفر عادة ضمن المدرسة نفسها لقاء أجور إضافية أو من خلال مدرسين خاصين.

على الجانب الآخر نجد أن الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة لديهم مدراس متخصصة، تتناسب مع احتياجاتهم وتراعي أي خلل أو نقص لديهم وتسمى Förderschule.

يجد الأهل عادة صعوبات في الفهم الكامل للنظام التعليمي وفي الاختيار الأمثل للفرع المناسب لأولادهم، وهذا مايدفع المدارس لعقد ندوات تعريفية عند بداية كل مرحلة دراسية، للتعريف والتوجيه حول الفرع الملائم لكل طالب بناء على نتائجه خلال الدراسة. ومن الملفت للنظر في النظام المدرسي في ألمانيا أنه يبدأ في تصنيف الطلاب في مرحلة مبكرة بالمقارنة مع الأنظمة التعليمية في بلدان العالم الأخرى.

قد يواجه الطالب أو الأهل بعض الصعوبات في المدارس وهنا يأتي دور هيئة المدارسSchulamt  لحل المشاكل التي قد تعترض سير العملية التعليمية. وينصح المختصون بالتربية أن يرجع الأهل للمرشدين في المدرسة عندما يُطلب منهم اختيار الفرع الدراسي القادم لأبنائهم لتلقي النصح في اختيار الفرع الأنسب.

*المحامي رضوان اسخيطة. جامعة يوهانس غوتنبرغ – ماينز – ألمانيا

اقرأ أيضاً:

المدارس الخاصة في ألمانيا ليست أفضل من الحكومية

تحذير من نقص عدد مدرسي المرحلة الابتدائية في المدارس في ألمانيا

واحدة من كل ثلاث مدارس ابتدائية في ألمانيا يتم التعدي فيها على المدرسين

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

مطبخ من غربتي.. من مونتريال.. “قوت القلب خبزة ولبنة”

باسل عبدو. مهندس برمجيات سوري مقيم في كندا كعادته ولّى سراعاً صيف مونتريال القصير، لا شيء جديد في ذلك.. ولكن مع الأسف، لا شبع القلب من شمسه ليخزّن قليلاً من الدفء، ولا البدن أخد كفايته من فيتامين (د/D)، ولا الوقت أسعف أحداً ليخزّن كميةً وافرة ...