الرئيسية » باب مفتوح » العمل في ألمانيا: دليلك لمقابلة عمل ناجحة

العمل في ألمانيا: دليلك لمقابلة عمل ناجحة

ميك إت جيرمان

قبل الخوض في تفاصيل موضوع العمل في ألمانيا، عليك أن تعلم أن فرصة إيجاد عمل، وخصوصاً للتخصصات الهندسية، ليست بالأمر الهيّن، نظراً للمنافسة الشديدة في سوق العمل، ونظراً للكفاءات الألمانية المتوفرة مسبقاً. ولكن لا تُصَبْ بالإحباط، فلكل مشكلةٍ حل.

بعد أن تقوم بتعديل الشهادة التي تحملها، وبعد أن تتأكد أنهُ مُصرّحٌ لك بالعمل في ألمانيا، فالخطوة الأولى هي تجميع الأوراق المطلوبة للتقديم، وتجهيزها بالشكل المناسب.

تجهيز أوراق التقدم للعمل:

هذه الخطوة هي الأساس، الذي ستبني عليه كل ما سيأتي بعد، وبلغة المهندسين المدنيين، فهذه الخطوة هي أساس البناء، الذي سيتم تشييده. لذلك:

– احرص على تجميع شهادات موثقة عن كل ما تملكه من خبرات ومهارات.

– اكتب سيرتك الذاتية بشكل احترافي، بحيث تكون واضحة، ومتسلسلة، ولا تحوي انقطاعات عن العمل قدر المستطاع.

– إذا كان لديك انقطاعات في العمل لسببٍ ما، فلا تترك فترة زمنية فارغة، لأنها تعتبر من وجهة نظر أصحاب العمل ابتعاد عن التخصص، ومزاولة المهنة، وتؤثر سلباً على طلبك، ولكن إياك أن تذكر أشياء لم تقم بعملها.

– في كل الأوراق التي تجهزها للتقديم، احرص على أن تكون الشهادات المسحوبة على سكانر، واضحة ونظيفة وغير مائلة، أو تحوي عيوباً، (هذا يعطي الانطباع، بأنك تهتم بأدق التفاصيل).

– في كتابة السيرة الذاتية، احرص وبشدة على التنسيق الأمثل، من حيث نوع الخط المتشابه، وقياس الخط، وأن تكون التواريخ تحت بعضها بشكل تام، وضع علامات الترقيم، ولا تستعمل إلا صوراً مخصصة للتقديم للعمل، تكون فيها غير متجهم الوجه، بل يجب أن تكون الملامح في راحة واسترخاء، مع ابتسامة خفيفة تدل على الثقة، لا على التعالي.

إن كنت لا تجد في نفسك المهارات الكافية للقيام بهكذا عمل، فاحرص على طلب المساعدة.

الأوراق المطلوبة للتقديم على العمل:

Anschreiben -1 الرسالة التحفيزية

Lebenslauf -2 السيرة الذاتية

Ausbildungszeugnisse -3 الشهادات الأكاديمية

Arbeitszeugnisse -4 شهادات الخبرة

Arbeitserlaubnis / Aufenthalt -5 إذن العمل / الإقامة

البحث عن العمل:

هنالك الكثير من فرص البحث عن عمل في ألمانيا، عن طريق الإنترنت، وهذه بعض المواقع:

http://jobboerse.arbeitsagentur.de

https://www.stepstone.de

https://de.indeed.com/

https://www.linkedin.com/jobs/

http://www.stuttgarter-jobanzeiger.de/

http://www.kimeta.de/

الطريق الآخر للبحث عن عمل، هو بتقديم أوراقك إلى شركات متخصصة في البحث، وإيجاد فرص العمل Arbeitsvermittlung، بعض هذه الشركات تقدم خدمة إيجاد العمل بشكل مجاني، وبعضها بأجر يُعادل راتب شهر واحد من الدخل، يُدفع نصفها عند توقيع عقد العمل مع الشركة، والنصف الآخر عند انتهاء الفترة التجريبية (6 أشهر). في حال لم يتم قبولك بعد الفترة التجريبية، فأنت غير مُلزم بدفع النصف الثاني، للشركة التي وجدت لك العمل.

وجدتُ عملاً أعتقد أنه يناسبني، كيف أتصرف؟

– لكل فرصة عمل في ألمانيا شروطها، ومتطلباتها الخاصة، فاحرص دائماً على كتابة الرسالة بما يتناسب مع الفرصة المعروضة، بحيث لا تحتوي معلومات مملة، ويجب كتابة رسالة تحفيز “Anschreiben” خاصة بكل فرصة عمل، فامسح من ذهنك فكرة “النسخ واللصق” قدر الإمكان.

– حاول تعديل السيرة الذاتية، بما يتناسب مع الشروط المطلوبة في الإعلان، واحرص أن تكون السيرة مرتبة من الأحدث للأقدم، بالنسبة للخبرات الدراسية، وخبرات العمل.

– تجنب تقديم أوراقك إلى فرص عمل لا تتناسب مع اختصاصك، لأن أغلب الشركات تحتفظ بأوراقك لمدة سنة أو سنتين، في حال توفرت لديهم فرصة عمل مشابهة، ولكنهم عندما يكتشفون أنك تتقدم للعمل في مجال بعيد جداً عن مجالك، فسيتم حذف أوراقك، ولن يتم النظر فيها مرة أخرى.

– كل الشركات تعطي فرصة التقديم إليها بشكل عمومي، أي أن ترسل أوراقك للشركة، وهي تنظر فيها، وتحاول إيجاد عمل من الفرص المتاحة لديها، يتناسب مع مؤهلاتك. هذا النوع من التقديم يسمى “Initiativbewerbung”، وهو متوفر لدى كل الشركات.

تمت دعوتي لمقابلة هاتفية أولية، كيف أتصرف؟

عندما يتم الاتصال بك من شركة كنتَ قد راسلتها، فهذا يعني أنك قطعت 30% من الطريق، للحصول على الوظيفة، لذلك خذ موضوع المقابلة الهاتفية على درجة عالية من الجدية، ولا تعتبره حديثاً عادياً، عندما يرسلون لك إيميل الدعوة للمقابلة الهاتفية، يقولون حرفياً: أن أوراقك جذبت انتباههم، ويودون التعرف عليك أكثر عن طريق مقابلة هاتفية.

– احرص على الدخول إلى موقع الشركة، وادرسه جيداً بكل تفاصيله، ومع من تعمل الشركة، وما هي مشاريعها، ونشاطها الأساسي، وأين تقع فروعها، وما هي المعارض والمؤتمرات التي تنظمها، أو تشارك بها. كل معلومة مهما كانت تافهة بنظرك، فهي مهمة.

– جهز نفسك للمقابلة، بتحضير بعض الأسئلة التقليدية التي يتم سؤالها عادة، وهنا تجد بعض المعلومات:

http://karrierebibel.de/telefoninterview-vorstellungsgesprach-tipps-fragen/

– إذا تم ذكر اسم الشخص الذي سيتصل بك للمقابلة، فحاول أن تبحث عنه في الإنترنت، وعلى مواقع العمل (مثل Xing وLinkedIn) وتجد معلومات عنه.

– كن هادئاً أثناء الحديث، واعطِ انطباع الواثق من نفسه، ولكن دون غرور.

– توقع في مقابلة العمل، أن يتم سؤالك بشكل خاص، عن الفراغات الموجودة في السيرة الذاتية، وهنا حاول أن تجهز معلومات تفصيلية غير مذكورة في السيرة الذاتية، وأن تكون معلوماتك مقنعة.

– المقابلة عبر الهاتف تستغرق عادةً 15-20 دقيقة، حاول خلالها ألّا تقاطع الشخص، وعندما يتم سؤالك عن أي شي، تكلم بأكثر من جملة، وعندما تنتهي، أعط ثانية واحدة أو ثانيتين للشخص المقابل، فإن لم يسألك شيء آخر، هذا يعني أنه عليك أن تتابع كلامك في نفس النقطة.

– في نهاية المقابلة الهاتفية، سيقولون لك أنهم سيخبرونك النتيجة بالإيميل. أُشكر الشخص على الدعوة للمقابلة، وعلى وقته، وتمنَّ له نهاراً جميلاً.

تمت دعوتي لمقابلة شخصية، ماذا يعني هذا وكيف يجب أن أتصرف؟

دعوتك لمقابلة شخصية، تعني أنك أعطيت انطباعاً إيجابياً بنسبة 50%، وللعلم فإن مقابلات العمل في ألمانيا تتم على مرحلتين، مقابلة أولية، ومقابلة نهائية، ولكل منهما 25%

عند دعوتك لمقابلة شخصية أولية:

– إحرص كل الحرص، على أن تظهر بمظهر لائق ورسمي، ولكن لا تبالغ في الأناقة لدرجة تجعل الشخص المقابل يشعر بانه أقل أناقةً منك.

– عند إرسال الإيميل لتأكيد المقابلة الشخصية وموعدها، يتم إخبارك باسم الشخص الذي سيجري المقابلة. ابحث عنه في الإنترنت، واقرأ كل شيء عن سيرته الذاتية، وعمله الحالي، والأهم احفظ اسمه جيداً، لأنه عند اللقاء به، إذا رحبت به مع ذكرك لاسمه، فهذا يعني أنك مهتم بالشخص.

– عند المصافحة الأولية، لا تبادر إلى مد يدك أولاً، واترك للطرف المقابل أن يبدأ هو بمد يده ليصافحك، وعندما تبدأ بتحريك يدك للمصافحة، انظر في عيني الشخص، لا تنظر إلى الأرض أبداً، ولا تشِح بوجهك بعيداً وأنت تصافحه. إحرص على رسم ابتسامة خفيفة، تظهر سعادتك باللقاء معه.

– لا تنسَ أن تطبع نسخة من أوراقك التي أرسلتها للشركة، وخذ معك دفتر وقلم، وعندما تجلس على طاولة المقابلة، اخرج أوراقك والدفتر والورقة، وضعهم على الطاولة. مما يعطي انطباعاً باهتمامك وجديتك، وحسابك لكل صغيرة وكبيرة.

– إذا تم سؤالك عن شيء لا تعلمه، فلا تكذب أبداً، وإنما جِد مخرجاً ذكياً تلتف به على السؤال، وإذا تم سؤالك مثلاً: هل لديك خبرة بالعمل على برنامج معين، فلا تقل نعم وأنت لا تعلم، بل قل لدي معلومات بسيطة جداً عن هذا البرنامج، ولكنني أعتقد أنني أستطيع تعلمه بسرعة.

– لا تُظهر الغرور أبداً مهما كانت خبراتك وإمكانياتك، ولا تنظر بسخرية إلى أي سؤال يوجه لك، فهذا فخ معروف في مقابلات العمل.

– ستتعرض لأسئلة استفزازية من قبيل “برغم خبراتك، إلا أنني أجدها غير كافية لهذا العمل”. لا تتوتر ولا تظهر عصبيتك أبداً، وابقَ هادئاً. حاول أن تجد قصة مرَّت معك (أو اخترعها، ولكن يجب أن تكون مقنعة)، تُثبت عكس ما قاله محاورك.

– سيتم سؤالك عمّا إذا كنت ترغب بشرب شيء: (ماء أو قهوة أو شاي أو ..)، حاذر أن تترك شيئاً، مما يقدم لك في الكوب أو الفنجان، فلو قدموا لك كأس ماء، سيتم صب الماء أمامك في الكأس، فإذا كنت غير قادر على شرب كامل الكوب، قل لهم هذا يكفي قبل أن يملؤوه. فإنَّ ترْكَكَ للماء في الكوب، أو نصف فنجان القهوة، هو دلالة على أنك من الناس التي تهدر، أو لا تنتبه للهدر، (نعم، تصل الأمور لهذه الدرجة!).

– سيتم سؤالك عن الراتب الذي ترغب به. إياك أن تقول الراتب لا يهمني، أو أن تجيب بأنك تقبل العمل بأي راتب. قل بكل بساطة : أرغب في راتب سنوي مقداره …. ولكن العمل وطبيعة العمل لدي في المرتبة الأولى.

– سيتم في المقابلة إعطاؤك فكرة عامة عن الشركة، ومجالات عملها، حاول أن تكتب شيئاً من هذه المعلومات، وأظهر للطرف الآخر، اهتمامك بهذه المعلومات، وأنك ستبحث عنها، وإن قال شيئاً تعلمه عن الشركة، فلا تقل له أعلم ذلك، (بمعنى اسكت أعلم ذلك)، بل تابع من حيث انتهى، وحاول وصل كلامك بكلامه، من خلال جمل من قبيل: إضافةً لكلامك، فأنا قرأت على صفحكتم، أنكم تقومون بكذا وكذا.

– سيتم في نهاية المقابلة، سؤالك إن كان لديك أسئلة. إياك أن تقول لا ليس لدي أسئلة، بل جهز أسئلة في ذهنك من قبيل: رأيت أن شركتكم لا تنشط في الدول العربية، هل تفكرون مستقبلاً في العمل هناك؟ هل تعتمدون في تطوير البرامج على موظفيكم؟ أم تستعينون أحياناً بخبرات خارجية؟ هكذا معلومات لا يتم ذكرها في المقابلة، ومن الجيد لك أن تحضرها كأسئلة.

– في النهاية أُشكر الشخص على المقابلة، وعندما يقول لك سنرد عليك بالإيميل، إياك أن تقول له، أتمنى أن يكون الرد إيجابياً، بل كن حيادياً، وقل له: انتظر إيميلك وشكراً لوقتك.

تمت دعوتي للمقابلة الثانية، هل يعني أنني حصلت على العمل؟

قطعاً لا! دعوتك لمقابلة ثانية يعني، أنه تم اختيارك أنت واثنين آخرين معك، وسوف يتم المفاضلة بينكم على ثلاثة محاور:

– الخبرات الأكثر.

– المهارات الشخصية الأعلى.

– الراتب المطلوب.

في المقابلة الثانية ستكون الأمور تقنية، وعميقة أكثر، وسيتم الحديث عن الوظيفة التي سوف تشغلها، وعن هيكلية الشركة، وأمور تتعلق بصلب التخصص، وكذلك ستتم مناقشة البنود التي ترغب بوجودها في عقد العمل، والراتب المقترح.

في النهاية يجب التنويه، أن لكل شركة نظامها الخاص في إجراء هكذا مقابلة، ووصولك لهذه المرحلة، يعني أنك قطعت 75% من الطريق للحصول على العمل، وفقط عند إرسال عقد العمل الأولي، تكون قد حققت النسبة 100%، وحصلت على فرصة العمل.

إعداد: تيماء حيدر (Taimaa Haider)

اقرأ أيضاً:

clarat.org دليل مبسّط للبحث عن برامج مساعدة اللاجئين

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

“أيام الموسيقى العربية” في سنتها الثانية: الإبداعات العربية تتألق في فضاء برلين

أبواب تنطلق “أيام الموسيقى العربية” في سنتها الثانية يوم 21 أيلول/ سبتمبر 2018، على مسرح “بيير بولتز سال” Pierre Boulez Saals في برلين، وللسنة الثانية يقوم بإعداد البرنامج الفني والإشراف عليه الفنان العراقي المعروف “نصير شمّه”، الذي يضطلع في هذا الوقت بمهمة سفير الصليب الأحمر ...