ندد مجلس الأمن الدولي بالهجوم الإرهابي الذي أسفر عن اغتيال السفير الروسي أندريه كارلوف في تركيا.

وصدر بيان عن المجلس المؤلف من 15 دولة، جاء فيه “يشدد أعضاء مجلس الأمن على ضرورة تقديم الجناة، والمنظمين والممولين ورعاة الهجمات الإرهابية إلى العدالة.”

وفي واشنطن أدان الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب اغتيال السفير الروسي في تركيا على يد ما وصفه بـ”إرهابي إسلامي متشدد.”

ونقلت سكاي نيوز، عن وزراء الخارجية العرب التنديد “بالعملية الإرهابية” التي أسفرت عن مقتل السفير الروسي.

وأفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، أن الوزراء نددوا بالهجوم في بيان صدر في ختام اجتماعهم بمقر الجامعة العربية في القاهرة، وعبروا عن تعازيهم “لحكومة وشعب روسيا ولعائلة السفير.”

وجاء في البيان إدانة الوزراء لـ “الإرهاب في كافة صوره وأشكاله”، ودعوا إلى تضافر الجهود الدولية “من أجل مواجهة هذه الظاهرة بقوة وحسم، في ضوء الأخطار المتزابدة على الأمن والاستقرار الدوليين”.

وحسب وكالة الأنباء الإماراتية وام، أعربت الإمارات عن إدانتها واستنكارها الشديدين لجريمة اغتيال السفير الروسي لدى تركيا. كما صدر عن وزارة الخارجية بيان يشجب “هذه الجريمة النكراء، وجددت مواقف دولة الإمارات الثابتة بنبذ العنف والإرهاب بمختلف أشكاله وصوره وما ينجم عنه من ضحايا وترويع للآمنين”.

ونقلت وكالة الأنباء السعودية واس، عن مصدر مسؤول في الخارجية السعودية، إدانة المملكة واستنكارها الشديدين لمقتل سفير روسيا الاتحادية لدى الجمهورية التركية.

وجاء الموقف المصري أيضًا مستنكرًا “بأشد العبارات” الهجوم الذي أسفر عن مقتل السفير  وشجب هذا “العمل الإرهابي الغادر” مع خالص عزاء مصر لأسرة السفير وروسيا قيادةً وشعبًا.