الرئيسية » باب العالم » حظر التجوال يلاحق اللاجئين السوريين في تركيا

حظر التجوال يلاحق اللاجئين السوريين في تركيا

أصدر والي هاتاي التركية، رحيم دوغان، قراراً بفرض حظر التجوال على السوريين المقيمين في الولاية طوال اليوم الذي ستجري فيه الانتخابات المحلية في 31 آذار/ مارس المقبل.

ونقل موقع “خبر ترك” عن الوالي أنه “يجري العمل على العديد من الأمور والقرارات، التي تضمن للمواطنين الأتراك الذهاب لصناديق الاقتراع  والانتخاب بحرية وبأمان، حيث سيُمنع السوريون الموجودون في المخيمات في الولاية من الخروج منها في ذلك التاريخ”. كما طلب الوالي من السوريين الذين يعيشون في الولاية  خارج المخيمات “عدم الخروج إلى الشوارع إلا لأسباب قاهرة خلال يوم الانتخابات”.

وهذا القرار هو الأول من نوعه منذ بدء لجوء السوريين إلى الأراضي التركية منذ العام 2011، وعلى الرغم من أنه خلال الأعوام الماضية قد وُجهت إرشادات ومطالبات للسوريين بالابتعاد عن مراكز الانتخابات إلا أنه لم يُفرض عليهم أي حظر للتجوال.

ومع اقتراب الانتخابات البلدية في تركيا، اتهمت أحزاب المعارضة التركية ووسائل إعلامها، الحكومة بتجنيس أعداد كبيرة من اللاجئين السوريين، لكي يمنحوها أصواتهم مقابل حصولهم على ما يريدون بالمجان.

ورفض وزير الداخلية التركي، سليمان صويلو، هذه الاتهامات مشيراً إلى أن أصوات الناخبين السوريين المجنسين لا تستطيع التأثير في الانتخابات التركية إطلاقاً، وذكر الوزير أن الانتخابات الماضية شهدت مشاركة حوالي 53 مليون شخص داخل البلاد، وهو ما يجعل من نسبة السوريين الذين يحق لهم الانتخاب ككل لا تتجاوز “واحد بالألف” من الناخبين.

ويشار إلى أن عدد السوريين المجنسين بلغ 79 ألف شخص منذ أن بدأت تركيا بمنح جنسيتها لبعض اللاجئين، وذلك بحسب أرقام وزارة الداخلية التركية.

اقرأ/ي أيضاً:

البلم يعكس اتجاهه: تزايد أعداد اللاجئين السوريين المغادرين ألمانيا إلى تركيا

هيومان رايتس ووتش: تركيا ترحل اللاجئين وقواتها الحدودية تطلق النار عليهم

وثائق لجوء ألمانية للبيع في اليونان وتركيا

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

في نهائي السوبر … تشيلسي ولامبارد قصّة جميلة بحاجة لمتابعة

عبد الرزاق حمدون – صحفي رياضي مقيم في ألمانيا “أنا أسوء الخاسرين في العالم وأنا أكره ذلك”، بهذه الكلمات صرّح فرانك لامبارد بعد خسارة السوبر الأوروبي أمام ليفربول. كلام مدرب البلوز ربما يفهمه البعض بصيغة أخرى لكن ما قصده فرانك كان واضحاً، أن فريقه يقدّم ...