الرئيسية » باب ألمانيا » الحكومة الألمانيّة تعيد أسرًا لاجئة إلى إيطاليا

الحكومة الألمانيّة تعيد أسرًا لاجئة إلى إيطاليا

ذكرت صحيفة ألمانية أن ألمانيا بدأت بإعادة اللاجئين إلى إيطاليا مؤخرًا، بعد أن كانت قد أوقفت هذا الإجراء في نهاية عام 2014، مبررة ذلك بتحسن ظروف وقدرة إيطاليا على استقبال العائلات المهاجرة التي لديها أطفال.

 وقد استأنف المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا (بامف) عمليات إعادة الأسر المهاجرة التي قدمت طلبات لجوء في ألمانيا إلى إيطاليا منذ مطلع شهر حزيران/يونيو الماضي.
ونقلت دويتشه فيليه عن تقرير لصحيفة “نويه أوسنبروكر تسايتونغ” نشرته في عددها الصادر اليوم الجمعة، فإن هذه العائلات دخلت إلى الاتحاد الأوروبي لأول مرة عبر إيطاليا.

وقد برر “بامف” هذا الإجراء في مذكرة داخلية له، حصلت الصحيفة على نسخة منها، بأن قدرة إيطاليا على استقبال عائلات مهاجرة مع أطفال قصر “ارتفعت بصورة ملحوظة”. وكانت ألمانيا أوقفت عمليًا إعادة المهاجرين إلى إيطاليا منذ نهاية عام 2014، رغم أن قوانين الاتحاد الأوروبي تتيح لها هذه الإمكانية. وبررت ألمانيا هذا الوقف حينها بوجود قصور في نظام اللجوء الإيطالي.

وبحسب اتفاقية دبلن، فإن الدولة المسؤولة عن استقبال اللاجئين وإجراءات لجوئهم في الاتحاد الأوروبي هي الدولة الأولى في الاتحاد التي يصل إليها طالب اللجوء. وعن تغير السياسة التي كانت تتبعها ألمانيا خلال الفترة الماضية، ذكر المكتب في المذكرة أن إيطاليا قدمت الضمانات اللازمة لاستقبال وإيواء الأسر اللاجئة، كما أن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان رأت أن تعهدات إيطاليا كافية. وأشار المكتب إلى أن دولاً أخرى في الاتحاد الأوروبي تعيد أيضًا أسرًا لاجئة إلى إيطاليا بموجب اتفاقية دبلن. وتستثني ألمانيا من تطبيق هذه الإجراءات حتى الآن الأسر التي لديها أطفال رضع أو صغار في السن.

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

استبيان لآراء المهاجرين في ألمانيا وأوروبا باللغة العربية

شهدت ألمانيا وأوروبا عموماً في السنوات الأخيرة حركة هجرة قوية، والتي من المرجح أن تستمر على مدى الأعوام القليلة المقبلة. وهو الأمر الذي أعاد موضوع الاندماج الحقيقي للمواطنين الجدد في المجتمع الألماني، ليكون محور الأنشطة الاجتماعية في البلاد. وقد تبين أن العيب الرئيسي في معالجة ...