in ,

خسارة أمازون أمام محكمة ألمانية: نصر للجماعات المدافعة عن حقوق المستهلك

Foto. REUTERS/Wolfgang Rattay

قضت محكمة ألمانية، الخميس، بأن على مجموعة أمازون أن تذكر بلد أو مكان منشأ الفاكهة والخضار التي تبيعها على الإنترنت، في رفض للاستئناف المقدم من عملاق التجارة الإلكترونية.

وعلى أمازون تطبيق نفس القواعد المتبعة في متاجر غير افتراضية، عندما تبيع سلعا غذائية طازجة على الإنترنت، بحسب قرار محكمة منطقة ميونيخ وبالتالي فإن خسارة أمازون أمام محكمة ألمانية يعد نصرا للجماعات المدافعة عن حقوق المستهلك.
وقالت القاضية “إذا اشتريت عنبا في الخريف ربما أريد أن يكون قادما من أوروبا وليس من جنوب إفريقيا”، حسبما نقلت عنها وكالة الأنباء  الألمانية (د ب أ). وأضافت أن المستهلك وعندما يطلب فاكهة مانغا من السنغال، لا ينبغي أن ترسل له مانغا من إسرائيل. وبحسب قواعد الاتحاد الأوروبي، يتعين على باعة السلع الغذائية الإعلان عن منشأ الفاكهة والخضار التي يبيعونها.
اقرأ/ي أيضاً: أمازون تكشف عن العدد الفعلي للمصابين بفيروس كورونا بين صفوف موظفيها

في 2018 رفعت مجموعة فوود ووتش المدافعة عن حقوق المستهلك، شكوى قضائية ضد أمازون واتهمت عملاق التجارة الالكترونية بخرق القواعد المفروضة على قسم بيع السلع الغذائية “أمازون فريش” والذي تم إطلاقه عام 2017. وأيدت المحكمة الخميس الشكوى قائلة إن أمازون التفت على القواعد عبر ذكر عدة بلدان منشأ في قائمة الفاكهة والخضار التي تبيعها على الإنترنت.

وقالت شركة أمازون أمام محكمة ألمانية في حججها إن طبيعة بيع التجزئة على الإنترنت تجعل إعطاء معلومات محددة أكثر صعوبة، وخصوصا عندما يبرم الزبائن طلبيات مسبقة. لكن المحكمة رفضت حجة أمازون وقالت إنه “إذا كان نموذج عمل معين لا يتوافق وقوانين الاتحاد الأوروبي، فإن نموذج العمل هو ما يتعين تغييره وليس القوانين”. ورحبت فوود ووتش في بيان بالقرار بصفته “مؤشرًا على أن قواعد الملصقات لا تنطبق فقط على المتجر في الجوار، بل أيضا على اللاعبين الكبار من وادي السيليكون”. غير أنها حذرت أيضا من أن “قضية أمازون فريش تظهر أن قواعد متاجر السلع الغذائية الإلكترونية غير ناجعة”.

المصدر. الحرة

غورليتزا بارك البرلينيّ.. على خارطة المخدرات واللجوء

اشتباه: طبيب ألماني ينشر فيروس كورونا لنحو 200 مريض