الرئيسية » باب العالم » لاحاجة للرجال من أجل التناسل قريباً، وقد يكون ذلك لخير هذا الكوكب…

لاحاجة للرجال من أجل التناسل قريباً، وقد يكون ذلك لخير هذا الكوكب…

نجح علماء صينيون في تجربة قد تغير مستقبل الجنس البشري لو طُبقت على الإنسان بدل الفئران، إذ تمكنوا من إخصاب فأرة وإيلادها دون حاجة إلى الحيوانات المنوية الذكرية.

بات تطور العلم في عصرنا الحالي يجري بوتيرة تتجاوز في كثير من الأحيان تصورات العقل البشري، وقد يصل الأمر في بعض المرات إلى أمور تُصنف في زاوية المعجزات الثابتة.  بيد أن التطور الجاري في الهندسة الوراثية يأخذ طريقاً ليس له حدود من المعرفة.

فمؤخراً تمكن علماء صينيون من التوصل إلى تقنية طبية جديدة تلغي دور الذكر في الإنجاب، صحيح أن الأمر لم يُجرب بعد على الإنسان، لكنه نجح على “فئران التجارب”.  وهذا ما تناولته الصحف العالمية برسالة مفادها “ما من حاجة للرجل في تكاثر الجنس البشري خلال العقدين القادمين ربما”.

في هذا السياق يقول خبير الخصوبة الأسترالي الدكتور ديفيد مولوي إن الاكتشافات الجديدة في مجال تكنولوجيا الإخصاب ستعجل من الممكن تحقيق هذا الأمر، الذي يُصنف في خانة المعجزات حتى الآن. لكنه يشير إلى أنه لا يرى سبباً وراء عدم تحقيق هذا الإنجاز نفسه في التكاثر البشري.

ويوضح مولوي لصحيفة “ذا كورير ميل” الأسترالية  أنه على الرغم من أن لجان الأخلاقيات والمحظورات القانونية تمنع  إجراء هذا النوع من الإخصاب على البشر، لكنه يرى أن الموقف سيتغير بمرور الوقت.

والتقنية التي اعتمدها الخبراء الصينيون تستند بطبيعة الحال على الهندسة الوراثية، فقد أُخذ الحمض النووي من فأرة وخلايا جذعية من فأرة أخرى، ونجحوا في إخصاب البويضة عبر عملية معقدة يُطلق عليها “تحرير الجينات”.

وانتهت العملية بنتيجة مدهشة، إذ ولدت الأنثى الحاملة للبويضة المخصبة فئران سليمة ومعافاة. 29 من الأجنة تطورت إلى فئران صغيرة تتمتع بالصحة. وأظهر الباحثون أنه لم تظهر أي تشوهات أو اضطرابات في السلوك أو النمو.

في هذا السياق يقول كي زهو، رئيس فريق العلماء الصيني الذي أجرى التجربة في المختبر الحكومي لأبحاث الخلايا الجذعية ببكين: “توصلنا إلى أن الخلايا الجذعية الجنينية الصبغية الأحادية الصيغة تشبه إلى حد كبير الخلايا البدائية للبويضة والحيوانات المنوية. وهنا يتم حذف البصمة الجينية الموجودة في الخلايا الناضجة”.

بالإضافة إلى ذلك قام الباحثون في الخلايا الجذعية الأنثوية بتعطيل ثلاثة مناطق من الصبغة الجينية، وفي الذكرية سبعاً منها.

ويضيف زهو وزملاؤه لموقع scinexx الألماني: “من المثير للدهشة أن تحليلاتنا حول ترانسكريبتوم كشفت أن الجينات الوراثية كانت تُقرأ بشكل طبيعي تماماً. مناطق الجينات المطبوعة في الجنين تتوافق مع تلك الموجودة في الفئران الطبيعية الأخرى”.

لكن يبدو أن العلماء الصينيين لم يكتفوا بذلك فقد أعادوا تطبيق عملية “تحرير الجينات” على فأرين ذكرين، غير أن النتيجة كانت مأساوية إذ لم يعيشا سوى يومين فقط.

ورغم ذلك فإن هذه التجربة يمكن أن تعيد كتابة مستقبل الجنس البشري ومعجزاته .. من يدري؟.

المصدر: دويتشه فيلله – ع.غ/ ع.خ

اقرأ/ي أيضاً:

بالرغم من تناقض الدراسة مع الأديان، المرأة أقوى من الرجل في مواجهة ويلات الحياة

إعلان أميركي يظهر نساء يحلقن شعر جسمهن. هل تتوجه ثقافة الغرب للتصالح مع شعر جسم المرأة؟

إحصاءات مرعبة في القرن الواحد والعشرين، عن ظواهر العنف ضد المرأة


عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

في ريال مدريد.. المسبب مجهول والضحية الجماهير

عبد الرزاق حمدون. صحفي رياضي مقيم في ألمانيا من أعراف كرة القدم في حالة الانتصارات يبدأ المدح باللاعبين ومستواهم الرائع، أما عند تراجع النتائج يذهب الجميع إلى المدرب وتصّوب نحوه سهام الصحافة والنقّاد، لكن في حالة ريال مدريد الوضع مختلف تماماً في الناحية الثانية. بعد ...