in ,

تركيا تتهم ألمانيا والنمسا وهولندا بارتكاب “جرائم ضد الإنسانية”

الزعيمان أردوغان وميركل

اتهم نائب رئيس الوزراء التركي نور الدين جانيكلي ألمانيا والنمسا وهولندا بارتكاب “جرائم ضد الإنسانية”. بينما ردّ متحدث باسم الخارجية الألمانية إن الحكومة تعتقد أن تركيا سمعت مناشدتها بعدم استخدام التشبيهات بالنظام النازي.

برر نائب رئيس الوزراء التركي نور الدين جانيكلي أمس الجمعة، اتهامه بالدعم المزعوم “الذي تقدمه ألمانيا وهولندا والنمسا على وجه الخصوص” لإرهابيين يقتلون أبرياء في تركيا.

وجاء الاتهام في مدينة سامسون التركية، حيث ذكر جانيكلي أن هذا الدعم يأتي في صورة دعم مالي، أو بالأسلحة، أو دعم أخلاقي، مضيفًا أن تلك الدول توفر حماية للإرهابيين الفارين من تركيا.

وكان جانيكلي قد كرر اتهامات بالنازية، وجهها قبله الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على خلفية حظر مدن ألمانية لعدة فعاليات لوزراء أتراك، تهدف إلى حشد تأييد الجالية التركية للتعديلات الدستورية المتعلقة بتطبيق النظام الرئاسي في تركيا. وذكر جانيكلي أنه “من المقلق للغاية” عودة ظهور “ممارسات العصر النازي والقومية المتطرفة”، وأضاف: “اليوم لم تعد أوروبا للأسف منطقة الحريات. بل العكس هو الصحيح”. وشكا نائب رئيس الوزراء التركي من تزايد ما وصفه بـ”التعسف والقمع” في الاتحاد الأوروبي وتعرض حرية الرأي هناك للخطر.

ونقلت دويتشه فيله عن متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية قوله أمس: إن الحكومة تعتقد أن تركيا سمعت مناشدتها بعدم استخدام التشبيهات بالنظام النازي ،في خلاف متصاعد بشأن مشاركة ساسة أتراك في تجمعات بألمانيا.

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد طلبت من تركيا، الكف عن ذكر ماضي برلين النازي في انتقادها إلغاء التجمعات التي كان الوزراء الأتراك سيشاركون فيها في ألمانيا، فيما قال وزير الخارجية الألماني زيغمار غابرييل إنه بعث برسالة مماثلة لنظيره التركي.

مجلس أوروبا يعتبر التعديلات الدستورية التركية “خطوة خطيرة إلى الوراء”

Isabel Eichenlaub

Isabel Eichenlaub: In der Sprache der Musik gibt es keine Missverständnisse