الرئيسية » باب ألمانيا » هل هناك قلق حول جسور ألمانيا بعد انهيار جسر جنوة المروع؟
صورة جوية لجسر جنوة بعد انهياره

هل هناك قلق حول جسور ألمانيا بعد انهيار جسر جنوة المروع؟

الانهيار الفظيع لجسر طريق سريع في جنوة الإيطالية يلفت الانتباه إلى سلامة الجسور في ألمانيا. هل بالإمكان أن تحصل مثل هذه الكارثة في ألمانيا أيضاً، بلد عبور شاحنات النقل الأوروبي؟

جاء حُكم مفتش نادي السيارات الألماني العام ضمن اختبار الجسور 2014 كارثياً، إذ كشف أن من بين 30 جسراً محلياً لم يتجاوز الاختبار إلا سبعة، ونالت فقط أربعة جسور من المفتشين على حكم جيد. و 19 جسراً أي تقريبا الربع حصلوا على التقييم “مقبول”. والنقاط السيئة حصلت على جسور في مدينتي لوبيك وشفيرين. وفي 2016 انهار جزئياً جسر طريق سريع في طور البناء في ولاية بفاريا. 14 شخصاً أصيبوا بجروح، وتوفي عامل. فبناء السقالة لم يتحمل وزن الجسر. ووُجدت نواقص كثيرة، وبالتالي فإن الكثيرين من الألمان يتساءلون هل ما حصل في إيطاليا ممكن وقوعه أيضا في ألمانيا؟

“لن يحصل ذلك بهذا الشكل في ألمانيا”، يفيد بالتازار نوفاك بكل ثقة. هذا المهندس عضو في لجان أوروبية مسؤولة عن سلامة الجسور. ” لدينا استراتيجيات جيدة لتقييم جودة بناء الجسور”. وفي ألمانيا يوجد معيار خاص لسلامة الجسور: DIN 1076. وعلى هذا الأساس يتم التحقق من سلامة الجسور بمبدأ العيون الأربعة، إذن دوما من خلال شخصين. الضرر الممكن يتم تسجيله وتوثيقه ومن تم يتلقى الجسر نقطة تقييمية حول سلامته.

نظام متطور لا يلتزم به الجميع

في كل ست سنوات يتم فحص الجسور في ألمانيا بدقة. المهندسون ينفذون ما يُسمى الفحص الرئيسي. وفي كل ثلاث سنوات يتم تنفيذ فحص عادي، وعلى مدار العام يفتش خبراء طرق الجسور، إضافة إلى بعض الفحوصات النصف سنوية التي يتم الكشف خلالها عن عيوب واضحة. هذا من الناحية النظرية. إلا أن الواقع يكون له أحيانا وجه آخر: يوجد بلديات لا تلتزم بهذا بسبب التكاليف”، يقول هاينريش بوكامب، رئيس غرفة مهندسي البناء في ولاية شمال الراين – وستفاليا. “بما أنه لا يوجد قانون ملزم، بل فقط توصية للتحقق بانتظام من سلامة الجسور. وكل بلدية لها سلوكها”.

شاحنات النقل الثقيلة لا يحق لها السير فوق جسور مثل الموجود على الطريق السريع رقم 1 عبر الراين بالقرب من ليفركوزن، وفوق عشرات جسور الطرق السريعة الألمانية يتم تطبيق قيود مرتبطة بالوزن والسرعة للشاحنات. ” الجسور تتأثر بالأساس بالشاحنات، فكل شاحنة تمارس ضغطاً على الجسر، يقول المهندس بوكامب. ” وهذه الاهتزازات تؤثر على الجسور، لاسيما عندما تكون شقوق في هيكل البناء”.

التقليل من شأن التطور في حركة السير

وحتى الوكالة الاتحادية للطرق ترى حاجة كبيرة للصيانة. هذه الوكالة قامت بتفتيش نحو 40،000 جسر على الطرق الاتحادية. وعليه فإن أكثر من 5،000 جسر في وضع منهك أو جد سيء. وتسعة جسور حصلت على أسوء تنقيط، بينها جسر الراين دويسبورغ ـ نوينكامب. وتستخدم 100،000 عربة من كافة أوروبا هذه الطريق، والبناء الجديد المبرمج سيبدأ في 2026.

الجسور الألمانية قديمة، غالبيتها تصل إلى 30 سنة أو أكثر. فقط 6% من جسور الطرق السريعة تم تشييدها في السنوات الثمانية الأخيرة. وهذه الجسور الجديدة لم تتأثر بعد لفترة طويلة بمفعول البيئة، وبالتالي لا يجب مراقبتها باستمرار. كما أن زيادة عدد الشاحنات الثقيلة تؤثر على الوضع. ” إنها زيادة كبيرة في السنوات الـ 25 الماضية. والتنبؤات حينها كانت مختلفة ولم يكن بالإمكان التنبؤ بهذا التطور”، يقول المهندس بالتزار نوفاك.

“كان على الوزير الاعتناء بسلامة الجسور”

وزير المواصلات الألماني أندرياس شويير مطالب إذن بتقديم الجهد المطلوب. فسلفه ألكسندر دوبرينت أصدر “برنامجاً خاصاً لتحديث الجسور”. ” البنية التحتية هي الجهاز العصبي الرئيسي لبلادنا”، صرح دوبرينت في 2015 وخصص لأربع سنوات 1.5 مليار يورو لهذا الغرض. لكن هذا لا يمكن أن يمثل إلا بداية، لأن الجسور الألمانية ستتضرر في المستقبل تحت ثقل الشاحنات: ففي المانيا وحدها تسير نحو ثلاثة ملايين شاحنة، وهذا قابل للزيادة. إلى ذلك تأتي الشاحنات من الخارج الأوروبي التي تستخدم ألمانيا كأرض عبور.

ويحذر الخبراء الألمان من إهمال تحديث الجسور. فوزير المواصلات الألماني مطالب بالاعتناء بموضوع تحديث الجسور: “يجب عليه الدفع بالعجلة إلى الأمام وتفتيش وضع الجسور، وتذكير البلديات بمسؤولياتها”.

وقد رفض وزير النقل الألماني أندرياس شويير الانتقاد الموجه لجسور ألمانيا بعد السقوط المروع لجسر مدينة جنوة بإيطاليا الذي أسفر عن عشرات الضحايا، واعتبر أن المقارنة بين جسور ألمانية وأية جسور أخرى غير مناسبة. وقال شوير في بيان: “ما يعد متداعياً في ألمانيا أو غير كاف، يُصنف في مكان آخر على أنه في حالة جيدة”.

وأضاف أنه صحيح أن هناك كثير من الجسور في ألمانيا، إلا أن هناك أيضاً “نظاماً لتحليل حالة الجسور على نحو دقيق، بمساعدة اختبارات سريعة وكذلك من خلال اختبارات عميقة للغاية”. ووصف الوزير الألماني الانتقاد الذي تم توجيهه لحالة الجسور في ألمانيا بعد سقوط جسر إيطاليا بأنه “نقاش ذو طابع ألماني للغاية”.

وكان مهندس ألماني أعرب عن تشككه في سلامة بعض جسور الطرق السريعة في ألمانيا على خلفية السقوط المروع لجسر مدينة جنوة  الإيطالية، وقال المهندس المدني والمعماري ريتشارد ديتريش: “جسورنا متهالكة على نحو خطير، ولم يعد يمكن استبعاد خطر السقوط  حاليا”. ودعا المهندس الألماني للعودة إلى الجسور الحديدية التي تكون أكثر عمراً وأقل عرضة للتلفيات.

المصدر: دويتشه فيلله – أوليفر بيبر/ م.أ.م

اقرأ أيضاً:

الرعب القادم .. انهيار تمثال الحرية، وغرق البندقية وهذه فقط قمة جبل الثلج

الخريجون السوريون في ألمانيا متلهفون لإعادة إعمار بلادهم

 

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

القيادة حسب نظرية تأثير الفراشة

أمجد الدهامات – كاتب من العراق كان عالم الأرصاد الجوية (Edward Lorenz) يجري عمليةً حسابيةً بالكومبيوتر للتنبؤ بالطقس، وبدلاً من أن يدخل بالجهاز العدد (156.642135) كاملاً، اختصره إلى (156.642)، ومع أنّ الفرق قليلٌ بين العددين، لكنه حصّل فرقاً هائلاً بالنتيجة، فاستنتج أنّ الأحداث الصغيرة تتطور ...