in ,

مجهولون أضرموا النار في سيارات للشرطة الألمانية

صورة توضيحية

أعلنت الشرطة الألمانية في مدينة دريسدن، أن مجهولين أضرموا النار في ثلاثٍ من سياراتها، خلال ليلة السبت الأول من تشرين الأول\أكتوبر،

وكانت الشرطة قد فرضت إجراءات أمنية مشددة لمدة ثلاثة أيام، في المدينة الواقعة بشرق ألمانيا، بمناسبة إحياء ذكرى مرور 26 عام على إعادة توحيد ألمانيا. حيث انتشر حوالي 2600 رجل شرطة في أرجاء المدينة لتوفير الأمن أثناء إحياء الذكرى.

يذكر أن عبوتين ناسفتين بدائيتي الصنع، انفجرتا في المدينة الأسبوع الماضي، إحداهما في مسجد والأخرى في مركز دولي للمؤتمرات.

وأفادتت رويترز أنه لم يصب أحد في الحريق يوم السبت، الذي يعتقد المحققون أن دوافعه سياسية، وله علاقة بالعملية التي تنفذها الشرطة لحماية الاحتفالات.

وزاد تدفق حوالي مليون مهاجر معظمهم مسلمون من الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، على ألمانيا العام الماضي من الاضطرابات الاجتماعية في البلاد.

ووقعت بعض حوادث العنف من قبل اليمين المتطرف في ولاية سكسونيا وعاصمتها دريسدن، إذ تعرضت بعض ملاجئ المهاجرين لأعمال شغب أو إحراق في بلدتي هايدناو وفريتال.

كما ذكرت رويترز أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التي نشأت في ألمانيا الشرقية الشيوعية، انتقدت في مقابلة لها نشرت يوم السبت، انتشار الخوف من الأجانب في شرق ألمانيا، و”العدد الكبير المخزي” للهجمات الناتجة عنه.

ومن المتوقع أن تزور ميركل دريسدن برفقة الرئيس الألماني يواخيم جاوك الذي كان قسًا سابقًا في ألمانيا الشرقية.

اترك تعليقاً

استفتاء في المجر: توقعات برفض توزيع المهاجرين وفق نظام الحصص

البرلمان الأوروبي يحذر من “اللعبة الخطيرة” لدولة المجر بشأن اللاجئين