الرئيسية » باب ألمانيا » الدنمارك تغلق الباب في وجه لاجئي الأمم المتحدة

الدنمارك تغلق الباب في وجه لاجئي الأمم المتحدة

أعلنت الدنمارك عدم رغبتها باستقبال أي لاجئين جدد هذا العام، وذلك حسب ما جاء عن لسان وزيرة الاندماج في الحكومة الدنماركية إنغريد شتويبرغ.

وصرحت شتويبرغ سابقاً: ” منذ 2012، استقبلت الدنمارك أكثر من 56000 ألف لاجىء من خارج الإتفاق مع الأمم المتحدة، ونتوقع من معظمهم أن يحاولوا احضار عائلاتهم. لا نظن أن بلادنا مستعدة في الوقت الحالي لاستقبال لاجئين أكثر من ذلك”

واعتبر  أحد زعماء المعارضة هولغِر نيلسون، قرار الوزيرة خطأً فادحاً، وأضاف: ” إن شتويبرغ تغلق الباب في وجه من هم أكثر اللاجئين ضعفاً في العالم”.

وكانت الدنمارك، بالإضافة إلى بلدان أخرى، قد أبرمت اتفاق مع وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، لاستقبال أعداداً من اللاجئين سنوياً. ولكن مجمل ما استقبلته الدنمارك من لاجئين ضمن ذلك الاتفاق منذ عام 1989، لم يتجاوز 500 لاجىء سنوياً.

وتعد شويبرغ من المتشددين اتجاه استقبال اللاجئين. كما يسيطر تيار وسط اليمين على الحكومة الدنماركية، وقد صوت لصالح القرار حزب “الشعب الدنماركي” المناهض لاستقبال اللاجئين ويدعم الحكومة. وكانت شتويبرغ قد صرحت العام الفائت بأن سلطات بلادها: “تحتاج لبعض الوقت لتلتقط أنفاسها، وتحتاج للتأكد من أن المهاجرين الموجودين على أرض الدنمارك قد تم دمجهم بالفعل”.

يذكر أن الدنمارك لم تستقبل إلا 20000 لاجىء أثناء أزمة تدفق اللاجئين في 2015. وهذا يعتبر رقم قليل مقارنة بجارتيها ألمانيا والسويد.

مواضيع ذات صلة:

لاجئ سوري ينال الجائزة الأوروبية للغات عن مبادرة لتعليم اللغة الدنماركية

داعش يتبنى هجومًا شنه مهرب مخدرات على الشرطة الدنماركية

 

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

زاوية يوميات مهاجرة 9 – ماذا لو…!

نعمت أتاسي – كاتبة سورية تحمل دكتوراه في الأدب الفرنسي ومقيمة في باريس  لم تكن تدري صديقتي عندما سمحت لنفسها بالدخول إلى عالم التساؤلات العبثية في أي لحظة كانت تعيش، هل هي لحظة إشراق وجودي طغى عليها عطر جميل، أم أنها لحظة خذلان تاريخية فرضت ...