in ,

الخارجية الألمانية تطالب بمحاسبة المسؤولين عن هجوم “الغازات” في سوريا

طالبت الخارجية الألمانية بمحاسبة المسؤولين عن هجوم الغازات في خان شيخون بسوريا، وحث روسيا على دعم قرار لمجلس الأمن يدين الهجوم.

وحثت الخارجية الألمانية على لسان الوزير زيغمار غابرييل روسيا اليوم الأربعاء، على دعم قرار منتظر لمجلس الأمن الدولي يدين هجومًا بغازات سامة في سوريا وقال إن المسؤولين عنه يجب أن يمثلوا أمام محكمة دولية. 

ونقلت دويتشه فيليه عن غابرييل قوله قبل المشاركة في مؤتمر دولي عن سوريا يعقد في بروكسل: “نرى أن من الصواب أن يركز مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة على قضية الغاز السام هذا اليوم. ونحن نناشد روسيا دعم قرار مجلس الأمن والتحقيق في الواقعة ومحاسبة المسؤولين”. وتابع: “علينا بالطبع أن نفعل كل ما هو ممكن كي يمثل هؤلاء المسؤولين أمام محكمة دولية لأن هذه واحدة من أبشع جرائم الحرب التي يمكن تخيلها“. 

وقد اقترحت كلّ من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا قرارًا يطرح للتصويت اليوم الأربعاء يتهم قوات رئيس النظام السوري بشار الأسد بالهجوم بمدينة خان شيخون السورية.  ويطالب مشروع القرار النظام السوري بتقديم معلومات مفصلة حول الهجمات الجوية التي شنها الجيش السوري وأسماء طياري المروحيات الحكومية. كما يطالب مشروع القرار بالدخول للمطارات العسكرية، التي يتردد أنه تم إطلاق أسلحة كيميائية منها، بحسب ما قالته منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، ولقاء مسؤولين سوريين خلال خمسة أيام.

ويمكن لروسيا بصفتها عضو دائم في مجلس الأمن عرقلة مشروع القرار عبر استخدام حق الرفض (الفيتو).

وقد أعلنت فرنسا وبريطانيا أن الحكومة السورية وراء الهجوم. فيما قالت وزارة الدفاع الروسية اليوم الأربعاء إن تلوثًا بغاز “سام” في خان شيخون كان نتيجة تسرب غاز من مستودع للأسلحة الكيماوية تملكه المعارضة، بعد أن أصابته ضربات جوية نفذتها قوات الحكومة السورية

لكن حسن حاج علي القيادي في المعارضة السورية رفض مزاعم موسكو، وقال “المدنيين الموجودين كلهم يعرفون أن المنطقة لا يوجد فيها مقرات عسكرية ولا أماكن تصنيع” تابعة للمعارضة. وقال لرويترز من شمال غرب سوريا “الكل شاهد الطيارة وهي تقصف بالغاز ونوع الطيارة.” وأضاف “المعارضة بمختلف فصائلها غير قادرة على صناعة هذه المواد.”

مواد ذات صلة.

تنديد دولي بالهجوم “الكيميائي” في ريف إدلب
هجوم باستعمال الأسلحة الكيماوية يسبب مقتل وإصابة عشرات المدنيين شمال سوريا

Wo sind die Frauen aus Nordafrika?

المفكر السّوري محمد شحرور يفوز بجائزة “التنمية وبناء الدولة” عن كتابه “الإسلام والإنسان” في مسابقة الشيخ زايد للكتاب.