in

ميركل وشولتز بعيداً عن السياسة: ميركل غشت في حصص المطالعة وشولتز أفسدَ ماء مسبح عام

مع اقتراب الموعد المنتظر للانتخابات الألمانية تتسابق وسائل الإعلام لتغطية كل ما يتعلق بها من معلومات عن الأحزاب و برامجهم الانتخابية وعن المرشحين المتنافسين وتجاربهم ووعودهم ولا يخلو الأمر أيضاً من ذكر بعض الطرائف أو المواقف الغريبة لهؤلاء المرشحين.

أنجيلا ميركل المرشحة الأولى ومستشارة ألمانيا لثلاث دورات انتخابية، المرأة الحديدية والفائزة بجائزة ال”التايم” لأكثر شخصية مؤثرة في العالم، وفي اعتراف طريف أثناء لقائها تلاميذ في المرحلة الإبتدائية قالت أنها كانت تغش أحياناً في مادة المطالعة. وبررت خطأها الطفولي هذا بقولها أن التلاميذ في ذلك الوقت كانوا يعانون من كثرة الوظائف كقراءة الكتب الكبيرة، التي كانت تأخذ منهم وقتاً طويلاً لإنهائها فكانوا اختصاراً للوقت، يتفقون على المشاركة في القراءة بتقسيم الكتب إلى أجزاء يقرأ كل طالب جزء ويفهمه جيداً، ثم يتبادلون المعلومات فيما بينهم قبل موعد الاختبارات. لكن ميركل لم تنس بالطبع تذكير الأطفال بأهمية أن ينهوا قراءة كتبهم ونصحتهم بالابتعاد عن الغش في القراءة. ميركل كانت تتحدث مع التلاميذ ضمن فعاليات إطلاق مشروع القراءة “برج الكتب”. المشروع يهدف إلى تشجيع التلاميذ على القراءة و المطالعة و قد تم لأجل ذلك تجميع 7000 كتاب وتشكيلها على هيئة برج بلغ ارتفاعه 68 متراً.

وكانت ميركل اعترفت في وقت سابق هذا الشهر برغبة سرية التي لم تفصح عنها من قبل، ألا وهي أن يكون لديها برنامج حواري سياسي خاص بها. أما مارتن شولتز منافس ميركل والمشهور بصراحته، فمسيرة حياته الخاصة و السياسية فيها تشويق أكثر من حياة ميركل الشخصية المتزنة و القوية والحاصلة على شهادة الدكتوراه في الكيمياء الفيزيائية.

شولتز وضمن نشاطات حملته الانتخابية أعطى لقاءاَ مباشراَ على موقع يوتيوب مع أربعة نشطاء ألمان وسمح لهم بطرح مختلف  الأسئلة عليه، ومن ضمن أكثر الاسئلة طرافة كان السؤال عن أكثر الأشياء السيئة التي ارتكبها شولتز في حياته، فكان رده أنه لايستطيع أن يفصح عن الجواب على العلن ولكنه اعترف بثاني أكبر عمل سيئ له و هو حادثة قام بها في حين كان مراهقاَ حيث أفرغ محتوى علبه مسحوق غسيل في مسبح مفتوح، بعد أن تسلق السياج المحيط بالمسبح ونجح بالفرار قبل أن تأتي الشرطة. لكنه اعترف أيضاَ أنهم كان تحت تأثير الكحول .

شولتز الذي يتمتع بخبرة سياسية أوروبية طويلة انتخب مرتين لرئاسة برلمان الإتحاد الأوربي و كان قبلها منذ العالم 1999 نائباَ في نفس البرلمان. لكنه لم يصل إلى القمة بسهولة. يقول مارتن شولتز أنه كان شقياَ وتلميذاَ غير مريح و قال أيضاً “كنت في الحضيض” واصفاً فترة بدايات شبابه بعد أن فشل في اتمام امتحان الثانوية العامة و أدمن شرب الكحول. وقبل أن تجذبه السياسة استهوته مجالات مختلفة ككرة القدم التي حاول احترافها، لكنه تخلى عن حلمه مبكراَ بسبب إصابة بالغة. و دخل عالم الكتب كبائع  مبتدئ وعمل أيضاُ في دور نشر مختلفة قبل أن يصبح صاحب مكتبة. ويقول شولتز عن القراءة أنها ” إكسير الحياة”.

مواضيع ذات صلة:

استطلاع للرأي: تقدم ميركل على منافسها الاشتراكي في المناظرة التلفزيونية

ميركل: من الممكن إسقاط حق اللجوء إن ثبت زيارة اللاجئين لبلادهم

 

 

اترك تعليقاً

لاجئون سوريون في مواجهة القضاء الألماني

أضخم مجموعة أوروبية لسيارات ” أوبل ” الكلاسيكية يقوم شقيقان ألمانيان بجمعها