الرئيسية » أرشيف الوسم : الإرهاب

أرشيف الوسم : الإرهاب

بريطانيا تضع حزب الله اللبناني بكافة أجنحته على قائمة الإرهاب

وزارة المال البريطانية تضيف حزب الله اللبناني بكافة أجنحته إلى لائحتها للتنظيمات الإرهابية أعلنت وزارة المال البريطانية، يوم الجمعة 17 كانون الثاني/ يناير، أنها أضافت حزب الله اللبناني بكافة أجنحته إلى لائحتها للتنظيمات الإرهابية وبات خاضعاً لمقتضيات تجميد أصوله في المملكة المتحدة. وكانت الوزارة استهدفت في السابق الجناح العسكري فقط لحزب الله ولكنها الآن أدرجت الحزب بكامل أجنحته بعد أن صنفته الحكومة “منظمة إرهابية” في آذار/مارس الماضي. ويعاقب القانون البريطاني بمدة قد تصل إلى السجن 10 سنوات في حال الانتماء إلى حزب الله أو في حال الترويج له. منذ آذار/مارس 2019 تم حظر أي نشاط لحزب الله في بريطانيا، وأعيد سبب ذلك إلى “محاولاته لزعزعة استقرار الوضع الهش في الشرق الأوسط”. وأكدت وزارة المال البريطانية في قرارها إن هذا الحزب اللبناني “نفى علناً وبنفسه التفرقة بين جناحيه العسكري والسياسي”. وأضافت أن “المجموعة بأكملها معنية بالإرهاب وتم حظرها كمنظمة إرهابية في المملكة المتحدة في آذار/مارس 2019”. وتابعت أن “هذا يشمل الجناح العسكري، والمجلس الجهادي وجميع الوحدات التابعة له، بما في ذلك منظمة الأمن الخارجي”. من جهته، قال براين هوك الممثل الأميركي الخاص لإيران إن الولايات المتحدة “سعيدة للغاية” بالقرار، مضيفاً أنها طالما سعت إلى هذه الخطوة لدى الحلفاء الأوروبيين. وتابع للصحافيين في واشنطن “نود تهنئة المملكة المتحدة.. لا فرق بين ذراع حزب الله السياسية وذراعه العسكرية”. وأكدت وزارة المال البريطانية إن التغيير تقرر بعد المراجعة السنوية لسجل تجميد الأصول، ليتماشى مع قرار عام 2019 الصادر عن وزير الداخلية بإدراج حزب الله على القائمة السوداء. وأضاف المتحدث أن “المملكة المتحدة تظل ملتزمة استقرار لبنان والمنطقة، ونحن نواصل العمل من كثب مع شركائنا اللبنانيين”. وتصنف إسرائيل والولايات المتحدة حزب الله تنظيماً “إرهابياً”، في حين أنّ الاتحاد الأوروبي يشمل الجناح العسكري للحزب فقط بمثل هذا التصنيف. وفي الأول من تشرين الثاني/نوفمبر 2019، جرى حظر 75 تنظيماً في المملكة المتحدة بمقتضى قانون مكافحة الإرهاب، بالإضافة إلى حظر 14 جماعة مرتبطة بإيرلندا الشمالية. المصدر: (فرانس برس) ...

أكمل القراءة »

العنف الأعمى مستمر في فرنسا.. مقتل شخص في عملية طعن جنوب باريس

طعن شخص الجمعة عدداً من المارة في حديقة في منطقة فيلجويف جنوب باريس، موقعاً قتيلاً على الأقل وجريحاً إصابته بالغة، قبل أن يتمكن عناصر الشرطة من قتل منفذ عملية الطعن. ووقعت عملية طعن لم تعرف دوافعها قرابة الساعة 14:00 (13:00 توقيت غرينيتش) في حديقة أوت-برويير في المنطقة الواقعة في إحدى ضواحي العاصمة الفرنسية. وأعلنت النيابة العامة في كريتاي ومصدر مطّّلع مقتل شخص في عملية الطعن وجرح شخصين، إصابة أحدهما بالغة. وبحسب رئيس بلدية فيلجويف، فرانك لو بويليك، فإن الشخص الذي قتل في عملية الطعن يبلغ من العمر 56 عاماً وهو من أبناء المنطقة. وقال رئيس البلدية لوكالة فرانس برس أن الرجل “كان يتنزّه مع زوجته حين اقترب منهما المعتدي، كان يريد حماية زوجته فأصيب بطعنة بواسطة سكين”. وأعلن مصدر مطّلع أن رجلاً أصيب بجروح بالغة، فيما أصيبت امرأة بجروح طفيفة. وأوضحت مصادر متطابقة أن منفّذ عملية الطعن حاول الهروب إلا أن عناصر في شرطة إيه-لي-روز المجاورة أردوه قتيلاً. وبدا منفّذ الاعتداء في صورة حصلت عليها فرانس برس مرتدياً جلباباً أسود وممداً على ظهره عند تقاطع للطرق. وبحسب مصادر متطابقة فإن منفّذ الاعتداء يدعى ناتان س. وهو مصاب بـ”اضطرابات نفسية” وله سوابق جنحية لكنّه لم يكن على قائمة المراقبة لدى أجهزة الاستخبارات، علما أن “عناصر تتعلّق بالديانة” رُصدت بشأنه. وقال رئيس بلدية إيه-لي-روز فينسان جانبران لشبكة “بي اف ام تي في” الفرنسية إن منفّذ الاعتداء “فر إلى المركز التجاري في إيه-لي -روز، حيث بدا أنه ينوي مواصلة اعتداءاته”. وأضاف “لحسن الحظ تم إبلاغ الشرطة سريعاً وتمكّنت من الوصول بسرعة إلى المكان وتحييده والقضاء عليه”. وأكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عبر تغريدة على تويتر “دعمه للضحايا وعائلاتهم وقوات الأمن”، مضيفاً “نواصل بإصرار نضالنا ضد العنف الأعمى ومعركتنا لتوفير الأمن لجميع الفرنسيين”. وتفقّد مساعد وزير الداخلية لوران نونيز موقع عملية الطعن برفقة قائد شرطة باريس ديدييه لالمان والمدعي العام لشؤون مكافحة الإرهاب جان فرنسوا ريكار. وتأتي العملية قبل أيام من الذكرى الخامسة لاعتداءين ...

أكمل القراءة »

النمسا: إحباط سلسلة هجمات إرهابية تم التخطيط لها من داخل أحد السجون

قالت السلطات النمساوية إنها أحبطت “مؤامرة” لارتكاب سلسلة هجمات إرهابية ، بينها تفجير إحدى أسواق عيد الميلاد في فيينا، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام محلية. ووفقاً لمصادر إعلامية فإن ثلاثة رجال كانوا يعدون لتنفيذ سلسلة هجمات إرهابية ، بينهم قائدهم البالغ من العمر 24 عاماً وكان قد تأثر بـ “إيديولوجية تنظيم الدولة الإسلامية” (داعش). وحسب المصادر نفسها فإن المشتبه به الرئيسي قد خطط لـ “مؤامرة استهداف سوق عيد الميلاد أمام كاتدرائية القديس شتيفان في وسط مدينة فيينا بين عيدي الميلاد ورأس السنة الجديدة”. وتشمل الأهداف المحتملة الأخرى، حسب المصادر نفسها، سالزبورغ ومواقع في ألمانيا وفرنسا ولوكسمبورغ. ودلت معلومات سرية مجهولة المصدر على قائد المجموعة القابع في السجن إثر محاولتين للوصول إلى سوريا والانضمام إلى الجهاديين. ورغم ذلك، أفادت تقارير إعلامية أنه كان قادراً على البقاء على اتصال مع شركائه من خلال الهاتف المحمول، خلافا ًلأنظمة السجن. وقد تضمنت “المؤامرة” خطة لمساعدة زعيم المجموعة على الهروب. وذكرت الشرطة النمساوية أنها اعتقلت اثنين من المشتبه بهم الثلاثة، ويبلغان من العمر  25 و31 عاماً، نهاية الأسبوع الماضي، فيما يقبع الثالث في السجن أصلاً. وحسب الشرطة فإن الرجال الثلاثة من الشيشان. من جانبها ذكرت وكالة الأنباء الألمانية “د.ب.أ” نقلاً عن “فلوريان كراينر” محامي اثنين من المشتبه بهم أنه يشتبه في أن موكليهما كانا يخططان لعمليات إرهابية في المانيا أيضاً. بيد أن المحامي أكد أن موكله (البالغ من العمر 31 عاماً) “كان على اتصال مع أحد الموقوفين المشتبه بصلتهم بالإرهاب، إلا أنه لم تكن لديه معلومات حول أية عملية يجري التخطيط لتنفيذها”. ويشار إلى أن النمسا نجت من الهجمات الإرهابية الكبرى التي ضربت دولاً أوروبية أخرى وخصوصاً فرنسا وبريطانيا وبلجيكا وألمانيا في السنوات الأخيرة. المصدر: (DW عربية) اقرأ/ي أيضاً: ألمانيا: تفتيش ومداهمات للاشتباه في تمويل الإرهاب.. وأغلب المتهمين سوريون الإرهاب العابر للقارات والأديان… هل ستتحول الذئاب المنفردة إلى مجموعات قاتلة؟ السلاح البيولوجي، أخر طرق الإرهابيين في تطوير الأسلحة ألمانيا لا تعرف مكان اختفاء نحو 120 ...

أكمل القراءة »

بالفيديو: عملية طعن في لندن .. الشرطة تصيب رجل بإطلاق نار وتعتقل آخر

أُصيب عدد من الاشخاص بجروح الجمعة إثر عملية طعن وقعت على جسر لندن الشهير في وسط العاصمة البريطانية وتم توقيف شخص كما أعلنت الشرطة. وأفادت شرطة لندن أنها تلقّت بلاغاً بشأن وقوع عملية طعن الساعة 13:58 (بتوقيت غرينيتش) في المنطقة قرب جسر لندن، التي شهدت اعتداء إرهابياً في حزيران/يونيو 2017 أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص. في هذا الفيديو تظهر عدة لقطات لتعامل الشرطة البريطانية مع المهاجم أو المهاجمين وقالت الشرطة “تم اعتقال رجل. نعتقد أن عدداً من الأشخاص أصيبوا بجروح”. وأشارت شرطة لندن إلى أنها تتعامل مع الحادثة على أنها “مرتبطة بالإرهاب” كـ”إجراء احترازي” فيما أكدت أنها أصابت رجلاً بإطلاق النار عليه في إطار الحادثة. من جهته، أكّد رئيس الوزراء بوريس جونسون “يتم إبلاغي بآخر التطورات المرتبطة بالحادثة في جسر لندن وأريد أن أشكر الشرطة وجميع أجهزة الطوارئ على استجابتها الفورية”. بدورها، أعربت وزيرة الداخلية بريتي باتيل عن “قلقها الشديد” حيال التطورات الأخيرة في العاصمة البريطانية. الإرهاب العابر للقارات والأديان… هل ستتحول الذئاب المنفردة إلى مجموعات قاتلة؟ وأفاد مراسل “بي بي سي” الذي كان في المكان لدى وقوع الحادثة أنه رأى ما بدا وكأنه مشاجرة بين مجموعة من الرجال ثم سمع طلقتين ناريتين ورأى شخصاً أجبر على الانبطاح أرضاً. ووقعت الحادثة في الجانب الشمالي من الجسر حيث تم إبعاد الناس سريعاً، بحسب صور على وسائل التواصل الاجتماعي. اللاجىء السوري المتهم بالإرهاب كان “يصنع القنبلة على سبيل التجربة” وأكّد جهاز الإسعاف في لندن أن فرقه وصلت إلى الموقع وأعلنت عن “حادثة كبيرة”. وتم إخلاء محطة جسر لندن، جنوب الجسر، بحسب ما أفادت شرطة المواصلات البريطانية، بينما أقيم حاجز حول سوق بورو. وأظهر تسجيل على تويتر تم تصويره من حافلة ما يبدو أنهما شرطيان مسلّحان يوجهان مسدسيهما باتّجاه رجل على الأرض. وأظهرت صور أخرى نشرها مستخدم آخر على الموقع المشهد ذاته. المصدر: (فرانس برس) اقرأ/ي أيضاً: ليلة مرعبة لفتاة لندنية تعرضت لثلاث اعتداءات جنسية متتالية السجن المؤبد لرجل دفع ورمى رجل مسن ...

أكمل القراءة »

منع وقوع سبع هجمات إرهابية في ألمانيا…

ذكر رئيس المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية هولغر مونش أن سلطات الأمن في ألمانيا حالت دون وقوع سبع هجمات إرهابية في البلاد منذ هجوم الدهس الذي وقع قبيل الاحتفالات بعيد الميلاد العام 2016. وقال مونش في تصريحات لصحيفة “راينيشه بوست” إن القصور الذي وقع في الإجراءات القانونية المتعلقة بشؤون الأجانب والمراقبة والملاحقة الجنائية للتونسي أنيس العمري، الذي نفذ بعد ذلك هجوم الدهس في برلين، لا يمكن أن يحدث بعد ذلك الآن. وذكر مونش أنه كان هناك ثلاث نقاط ضعف جوهرية في ذلك الحين، وقال: “أولاً: الإجراءات القانونية الخاصة بشؤون الأجانب ضد الجاني أنيس العمري لم حازمة كفاية. لا يمكن أن يحدث ذلك اليوم مجدداً”. وأضاف مونش أن الأمر الثاني هو عدم دمج الإجراءات الجنائية ضد العمري التي كانت سارية في ولايات متعددة، والثالث هو أن السلطات كانت تغفل المساعي الفردية عند التحقيق في وقائع محددة، موضحاً أن السلطات لم تعد تركز فقط على وقائع خطورة محددة الآن، بل أيضاً على الفرد وخطورته، وقال: “في عام 2016 كان هناك دلائل على هجوم محتمل من العمري ببنادق آلية، إلا أن هذا الاشتباه لم يتأكد. اليوم ما كان سينصب التركيز على هذه الواقعة، بل بصورة أكبر على شخص العمري”. وذكر مونش أن عدد الإسلاميين الخطيرين أمنياً في ألمانيا تضاعف بمقدار يزيد عن خمس مرات منذ عام 2013، ليصل اليوم إلى نحو 680 فرداً. ومن ناحية أخرى، وصف مونش التهديدات من اليمين المتطرف على الإنترنت بأنها “تعرض الديمقراطية للخطر”، معلناً في الوقت نفسه تأسيس “مركز لمكافحة الكراهية على الإنترنت”، وقال: “يتعين علينا التصدي لجرائم الكراهية على الإنترنت بصورة أقوى. عندما تؤدي تهديدات اليمين على الانترنت إلى عدم منافسة ساسة محليين في الانتخابات وانسحاب المتطوعين من نشاطهم التطوعي، فإن هذا يعتبر أمراً مهدداً للديمقراطية”. يُذكر أن العمري استولى على شاحنة في 19 كانون الأول/ديسمبر عام 2016، ودهس بها جموعاً بشرية في أحد أسواق الكريسماس في برلين، ما أسفر عن مقتل 12 شخصاً وإصابة العشرات. وعقب الجريمة ...

أكمل القراءة »

الإرهاب العابر للقارات والأديان… هل ستتحول الذئاب المنفردة إلى مجموعات قاتلة؟

أظهرت التحقيقات حتى الآن أن الاعتداء الإرهابي في كريست تشيرش نفذّه شخص واحد . وتكمن المشكلة هنا أيضا في أن تسمية هذا الشخص “كذئب منفرد”، تُبعد الأنظار عن الأرض الخصبة التي يتغذى منها الإرهاب اليميني المتطرف. كنموذج للذئب المنفرد يمكن وصف الإرهابي النرويجي أندرس برايفيك الذي قتل في 22 يوليو/ تموز 2011 سبعة وسبعين شخصاً. “أوروبا تشهد أكثر هجمات متطرفين، لكن فعلة فرايفيك جعلت منه أكبر مهاجم قاتل من نوع الذئب المنفرد في تاريخ القارة”، كما كتبت مجلة نيوزويك الأمريكية في أبريل 2016 عن برايفيك. والجاني في كريست تشيرش الذي وُصف للمرة الأولى كذئب منفرد بعد ساعات قليلة فقط من الاعتداء الإرهابي على المسجدين مجًد النرويجي برايفيك. “ليس هناك مجموعة أمرتني بالعمل“ والتحقيقات ماتزال في مرحلتها الأولى. وفي الوقت الحاضر لا يُعرف بوضوح ما إذا كان الإرهابي برينتون ترانت هو من كتب “البيان” المؤلف من 74 صفحة والذي نشره قبل الجناية عبر وسائل التواصل الاجتماعي وأرسله عبر البريد الإلكتروني إلى مكتب رئيسة الوزراء. وفي البيان جاء:” لست عضواً مباشراً في منظمة أو مجموعة بالرغم من أنني تبرعت لمجموعات قومية وكنت على تواصل مع الكثير منها… ليس هناك مجموعة أمرتني بالتحرك، هذا القرار صادر مني شخصياً“. وفي الوقت نفسه يؤكد الكاتب على أن ” العدد الإجمالي للأشخاص في هذه المنظمات يصل إلى الملايين والعدد الإجمالي للمجموعات إلى الآلاف”، ويضيف: “الشخص الذي يُعرّف نفسه عن قناعة بأنه شخص منفرد، يرى نفسه على ما يبدو جزء من حركة كبيرة. فهل هو ذئب منفرد؟ مسؤولية الخلفية الإيديولوجية التصور بأن إرهابيين يمكن لهم التحرك لوحدهم يسمح لنا بفك الارتباط بين “العنف وخلفيته الإيديولوجية”، كما كتب الصحفي البريطاني، جازون بورك في مقال لصحيفة “الغارديان” في 30 مارس/ آذار 2017. هذا الصحفي ألف عدة كتب حول إرهاب تنظيمي “داعش والقاعدة”. فنظرية الذئب المنفرد تقوي التصور البشري “بأن المسؤولية عن التطرف العنيف يتحملها شخص واحد أو تقع على عاتقه لوحده”، فإرهابيو هذا الزمن الحديث قد لا ينتمون لمجموعة ...

أكمل القراءة »

الاشتباه بزوجين ألمانيين من أصل مغربي بتهمة التخطيط لشن هجوم إرهابي

ذكر الإدعاء في مدينة فرانكفورت، أن الشرطة الألمانية أوقفت زوجين ألمانيين من أصل مغربي وسط البلاد اليوم الخميس 21 شباط/فبراير للاشتباه في كونهما متطرفين إسلاميين خططا لشن هجوم إرهابي ، وجاء التوقيف ضمن سلسلة مداهمات اشتملت على تفتيش منازل 12 مشتبهاً بهم آخرين. وقالت المدعي العام ناديا نيسن، إن السلطات تعتقد أن المشتبهين كانوا في المراحل الأولية للتخطيط لهجوم في ألمانيا، وأضافت “لا يوجد بعد أي هدف ملموس لهجوم قد نعرفه”. ولفتت نيسن إلى أن الزوجين اللذين تم توقيفهما في منزلهما بمنطقة رونهايم جنوب غربي فرانكفورت في ولاية هسن، هما في ال26 من العمر ويحملا الجنسيتين الألمانية والمغربية، مضيفة أنهما حاولا السفر مع طفليهما إلى سوريا عام 2016 للانضمام إلى متطرفي تنظيم الدولة الإسلامية،ولكن قبض عليهم في تركيا وتم ترحيلهم إلى ألمانيا. هذا وداهم قرابة 200 من عناصر الشرطة الألمانية 15 منزلاً في مدن روسلسهايم وبیبسهایم ورومهيم بولاية هسن، بالإضافة لمنزل آخر في مدينة كيربن بولاية شمال الراين-فيستفاليا. المصدر: يورو نيوز اقرأ/ي أيضاً: لا أدلة على عمل إرهابي في حادثة إطلاق النار التي أودت بحياة شخصين في ميونخ فرنسا تصدر مذكرات توقيف دولية بحق ثلاثة مسؤولين أمنيين سوريين كبار حزب “البديل” قد يصبح تحت المراقبة من قبل جهاز الاستخبارات الألمانية محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

شاب سوري متهم بالإرهاب بقبضة الشرطة الألمانية بناء على طلب السلطات الهولندية

قالت الشرطة الألمانية إنها تحتجز شاباً سورياً بعمر الـ 26 عاما بناء على طلب السلطات الهولندية. وتتهم هولندا الشاب المحتجز في ألمانيا بالتورط في التخطيط لهجمات إرهابية على أراضيها وتطالب برلين بتسليمه إليها. اعلنت الشرطة في مدينة ماينز، عاصمة ولاية راينلاند بفالتس، السبت (29 كانون أول/ديسمبر 2018) أنها تحتجز شاباً سورياً بعمر 26 عاماً بناء على طلب السلطات الهولندية، التي تتهمه بالتورط في التخطيط لهجمات إرهابية في البلاد. وقال مكتب مكافحة الجريمة في الولاية، التي تقع بجنوب غرب ألمانيا، إن شبهات قوية تحوم حول الشاب في الإعداد والتخطيط لهجمات إرهابية في هولندا. وذكر المكتب في ولاية راينلاند بفالتس في بيان أن السلطات ضبطت الشاب في مدينة ماينز بغرب البلاد مضيفة أنها تجري اتصالات مع الشرطة الهولندية. وجاء في البيان أن الشاب السوري “اعتقل بناء على طلب تسليم من سلطات العدل الهولندية التي أوضحت أنها تشتبه في أنه يعد لتنفيذ هجوم إرهابي في هولندا”. وذكرت الشرطة أن الشاب سيمثل أمام قاض في ماينز غداً الأحد وأن محكمة أعلى درجة في مدينة كوبلنز ستتخذ القرار بشأن تسليمه. وتابعت الشرطة أن الشاب لا يملك عنواناً ثابتاً أو لا يسكن في مكان ثابت، كما أنه لم يتورط في مخالفات قانونية في ألمانيا. في نفس الوقت وبالتزامن مع اعتقال الشاب السوري في ماينز، اعتقلت الشرطة الهولندية أربعة اشخاص في مدينة روتردام بشبهة التخطيط لاعتداءات إرهابية دون الكشف عن مزيد من التفاصيل. المصدر: دويتشه فيلله – ح.ع.ح/أ.ح(د.ب.أ/أ.ف.ب)   اقرأ/ي أيضاً: من هو منفذ هجوم ستراسبورغ ، وهل سيسارع الإعلام الغربي بربطه بالإرهاب؟ اللاجىء السوري المتهم بالإرهاب كان “يصنع القنبلة على سبيل التجربة” بالفيديو: تفاصيل جديدة عن خلية كيمنتس اليمينية الإرهابية محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »

اللاجىء السوري المتهم بالإرهاب كان “يصنع القنبلة على سبيل التجربة”

في مطبخ بمدينة شفيرين الألمانية ظهر رجال في تصوير فيديو بملابس سوداء وملثمين، وهم يقومون بصنع متفجرات. لكن “كل ذلك كان على سبيل التجربة”، بحسب اللاجئ السوري المتهم بالإرهاب يامن أ. الذي أراد أن “يجعل نفسه مهماً”. “لم أحلم قط أن اصبح شهيداً” هذا ما قاله اللاجئ السوري يامن أ. بعد أن خرج عن صمته ورد على التهم الموجهة إليه بالتخطيط لـ”تفجير بدوافع إرهابية”. وأكد اللاجئ السوري أمام المحكمة العليا في هامبورغ أنه لم يكن يعتزم ارتكاب أي هجوم في ألمانيا أو أي مكان أخر، بل أنه أراد أن يقاتل إلى جانب المتمردين ضد بشار الأسد في سوريا. واتهم الادعاء العام الاتحادي السوري البالغ من العمر (20 عاماً) بالتحضير إلى أعمال عنف خطيرة تهدد الدولة. وبحسب الادعاء العام، فإن يامن أ. أراد تفجير عبوة ناسفة وسط حشد كبير من الناس في ألمانيا، وذلك من أجل قتل وإصابة أكبر عدد من الناس. وبحسب بيانات خبير فني، فإن السوري اشترى مواد كيميائية ومكونات أخرى لصنع عبوة ناسفة. وفي تصريح له باللغة الألمانية أكد المتهم، بأنه صور نفسه برفقة مجموعة من الرجال الملثمين وهم يقومون بصنع عبوة ناسفة في مطبخه مضيفاً بالقول “جربت ذلك مرة واحدة فقط”. وبحسب أولريكه تويبنه القاضية التي ترأس جلسة المحاكمة، فإن العبوة الناسفة التي تم صنعها من نوع “ت.أ.ت.ب” وهي نفس نوع العبوة التي تم استخدامها في تفجيرات باريس شهر نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2015 وبروكسل عام 2016 ومانشستر عام 2017. ووجهت القاضية أيضاً اتهامات ليامن أ. بكتابة رسائل يشتبه أنه كتبها عبر خدمة الرسائل “تليغرام” باسم “مراد داعش”، وكتب فيها: “هدفي: سيارة مفخخة من أجل إصابة أعداء الله بقوة”، مضيفاً فيها: “ليس واحداً ولا اثنين، وإنما عملية كاملة”. ولم يعلق المتهم في البداية على هذه الادعاءات ثم قال إنه كتب ذلك من أجل أن “يجعل نفسه مهماً”. ومن المقرر أن يصدر الحكم النهائي على قضية اللاجئ السوري في 23 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل. علماً أنه تم إلقاء ...

أكمل القراءة »

بالفيديو: تفاصيل جديدة عن خلية كيمنتس اليمينية الإرهابية

تفاصيل جديدة عن الخلية الإرهابية من يمينيين متطرفين في كيمنتس، وخططها لشن هجمات في الثالث من أكتوبر في هذا الفيديومن WDRfouryou… مواضيع ذات صلة: إحباط هجوم في يوم الوحدة الألمانية لمجموهة “ثورة كيمنتس” الإرهابية اليمينية في كيمنتس هل سيحدث في مدينة كوتن في شرقي ألمانيا ما حدث في مدينة كيمنتس؟ حفل “نحن أكثر” في كيمنتس: 65 ألف شخص ضد الكراهية والعنصرية الحضارة مقابل الهمجية: امتحان ألمانيا في كيمنتس محرر الموقع https://abwab.eu/

أكمل القراءة »