in

اضطراب الشخصية النرجسية.. أنواعه وصفات الأشخاص المصابين به

اضطراب الشخصية النرجسية
اضطراب الشخصية النرجسية

رشا الخضراء. إعلامية سورية مقيمة في ألمانيا
من المهم أن نفرق بين من يحمل بعض الصفات النرجسية والتي تكون في أحيان كثيرة مطلوبة في الحياة، وبين من يصل بنرجسيته إلى ما يسمى “اضطراب الشخصية النرجسية”.

فيما يلي أنواع اضطراب الشخصية النرجسية:

النرجسي الصريح (overt narcissist):

النوع المعروف من هذا الاضطراب هو “النرجسي الصريح” (overt narcissist) وهذا النوع يسهل جداً التعرف عليه، وفيما يلي صفاته العامة:

  • شعور مبالغ فيه بأهمية الذات. 
  • نقص كبير في القدرة على التعاطف (وهذه الصفة مهمة جداً في التصنيف) وأي تعاطف منه يكون فيه كماً كبيراً من التمثيل، لأنه ببساطة لا يهتم إلا بنفسه.
  • يهمه جداً صورته الخارجية أمام الآخرين، لذلك إذا لم تكن في الدائرة القريبة منه فمن الممكن جداً أن لا ترى الوجه الحقيقي له.
  • غالباً ما يكون اعتناؤه بمظهره الخارجي مبالغاً فيه.
  • عادةً ما يكون ذو شخصية ساحرة وجذابة في صورته الخارجية أمام الناس، وذلك يكون في الفترة الأولى من معرفتهم به، ثم يبدأ الوجه الآخر بالظهور.
  • بعد تأكده من كسب ثقة الآخر المقرب (صديق، مرؤوس، شريك) تظهر شخصية متناوبة متناقضة، بحيث يُظهر كثير من التعجرف وتقليل من قيمة الآخر في أوقات كثيرة، مع كم كبير من التجاهل، والعكس تماماً في بعض الحالات القليلة.
  • شعور مبالغ فيه بالتفوق على الآخرين.
  • من الصعب جداً أن يعترف بأخطائه.
  • ينتقد الآخرين بشدة، ولكن إذا حاولت انتقاده يجن جنونه.
  • يحب أن يكون هو المسيطر والمتحكم بالآخرين.
  • شعور دائم بالاستحقاق، بمعنى أنه يعطي لنفسه الأحقية في أن يطلب ما يشاء من الآخرين. 
  • الغيرة الشديدة من نجاحات الآخرين.

ملاحظة:
ممكن أن يكون لدى الشخص صفتين من كل ما سبق، (أقل أو أكثر)، ويكون غير مصاب بهذا الاضطراب وإنما يحمل صفات نرجسية، يعني مثل طيف من الصفات وله درجات.

النرجسي الخجول أو الخفي (covert narcissist)

النوع الثاني من هذا الاضطراب يسمى “النرجسي الخجول أو الخفي” (covert narcissist). وفي الحقيقة فإن النرجسي الخجول لديه الكثير من صفات النرجسي الصريح ولكن خطورة هذا النوع تكمن في عدم القدرة على التعرف عليه ويمكن اخفاؤه بشكل كبير.

مشكلة المصابين بهذا النوع من اضطراب الشخصية النرجسية هو قدرتهم الكبيرة على تدمير الآخر في دائرتهم الضيقة جداً، فالعلاقات معهم مستنزفة جداً. وفيما يلي الصفات العامة للشخص النرجسي الخجول:

  • في الفترة الأولى يُظهر ثقته بنفسه بدون إظهار أي غرور زائد، بل على العكس يكون لطيف للغاية وساحر، وحتى أنه يبادر لمساعدة الآخرين بشكل فيه عاطفة ومحبة كبيرة، مع ابتسامة لطيفة.
  • يذكر قصص وأحداث حزينة أو مخيفة جرت معه ليحرك من خلالها مشاعر الآخرين ويحصل على تعاطفهم.
  • بعد أن يتأكد من وقوع الضحية في شباكه يظهر لديه قلة الثقة في النفس، فيحاول تعويض ذلك من خلال التقليل من قيمة إنجازات الآخر.
  • يبدو عليه الاكتئاب والفراغ الداخلي. ذلك لأنه يظن أنه الأفضل على الإطلاق، ولكن العالم لم يقدّر إمكانياته الخارقة. وغالباً ما يكون غير ناجح في عمله، على عكس النرجسي الصريح الذي يحقق نجاحات في عمله.
  • يبدو أنه لا يملك أي (Motivation) دافع في الحياة. وهذا أيضاً على العكس تماماً من النرجسي الصريح.
  • لديه حساسية عالية للضغط، حيث يشعر بتوتر وقلق دائم.
  • لا يتحمل مسؤولية أي شيء ولا حتى أخطاؤه (إذا واجهته بخطأ ما فإنه يقلب الأحداث لتبدو أنت المخطئ).
  • يلوم العالم كله على أي إخفاق يمر به.
  • نسبة الذكاء العاطفي لديه قليلة جداً، بمعنى أن قدرته على التعاطف أو الإحساس بمشاعر الآخرين أو حتى التعرف على مشاعرهم متدنية.
  • من الصعب جداً أن يتفاعل بعينيه (lack of eye contact)
  • يشعر بالاستحقاق دوماً، بمعنى أنه يشعر أنه يستحق وقت أو مال أو جهد الآخر في الوقت الذي يريد.
  • لا يتقبل الانتقاد أبداً وحساسيته تجاه هذا النقد أعلى بكثير من النرجسي الصريح، ولكنه يسمح لنفسه بانتقاد الآخرين بشكل دائم.
  • لا يهمه حقيقة بقاء أشخاص معينين في حياته أو ذهابهم.
  • لا يستطيع الاستمرار في علاقات طويلة الأمد إلا نادراً.
  • لا يحب الاختلاط بالناس كثيراً، ويفضل الانغماس في أي شي لوحده مثل القراءة أو مشاهدة الفيديوهات والأفلام أو أي شيء يقلل من تفاعله مع الناس، حيث يعتبر نفسه أعلى شأناً وأكثر أهمية منهم، لكنه لا يصرح دائماً بذلك علانية وإنما يلمح مرات ويصرح مرات أخرى.

النرجسي والعلاقات العاطفية:

تكمن خطورة النرجسي الخجول (Covert narcissist) في عدم وضوح امتلاكه للصفات التي تكون واضحة عند النرجسي الصريح (Grandios or Overt narcissist)

  • من أهم الصفات التي تميز الأشخاص المصابين بهذا الاضطراب بنوعيه، أنه في كلتا الحالتين يكون النرجسي غير قادر على التعاطف، لا يشعر بألمك ولا يقدر انزعاجك ولا تعني له أكثر من مزوّد للإيجو (supply).
  • تبدأ مرحلة التعارف الأولى حيث يكون النرجسي الخجول لطيف جداً بطريقة تفوق الوصف، مهذب وخدوم بشكل ملفت مع جاذبية عالية ومنح شعور بالثقة بالنفس. ثم يبدأ بإظهار الاهتمام غير العادي، والمدح بطريقة رغم المبالغة بها إلا أنها مدروسة.
  • عادة ما يختار النرجسي أشخاصاً مميزين جداً في مجتمعهم، ولكن غير مغرورين، معطائين وطبيعيين، وهذا الشيء يكتشفه عن طريق التعامل الأولي.
  • يتصرف بطريقة يجعل فيها الطرف الآخر مدمن على وجوده ويتوقع دوماً ظهوره، يعني أنه يصبح جزء من برنامجه اليومي.
  • يدرس النرجسي طبيعة “الشخص الهدف”؛ ماذا يحب وماذا يكره، ويتقمص شخصية تعجب هذا الشخص، حتى يعتقد الهدف أنه أخيراً التقى بالشريك أو الصديق المناسب.
  • طبعاً النرجسي الخجول أو الخفي يكون محبوباً من محيطه الخارجي بسبب لطفه الذي يتعامل به مع الجميع (طالما أنك لست شريكاً له أو طفله أو منافسه المباشر في العمل). ولك على عكس النرجسي الصريح، الذي يواصل الحديث عن أنه إنسان أعلى من البشر ويتصرف على هذا النحو، ودائماً ما يكون حوله الأشخاص ضعاف الشخصية، منبهرين وليسوا محبين، وبالتالي من الممكن كشفه بسرعة وعدم التورط معه.
  • تطول أو تقصر الفترة الأولى للعلاقة مع الشخص النرجسي حسب مقاومة الطرف الآخر الذي عادة ما يكون معتمداً عاطفياً أو عاطفي جداً (codependent or empathic).
  • بعد أن يتأكد النرجسي أن الطرف الآخر قد أكل الطعم وبدأ حالة التعلق والاعتماد العاطفي، تبدأ المرحلة الثانية وهي التجاهل والانسحاب دون أي سبب وبشكل غريب، وإذا سألته عن السبب يستغرب استفسارك! ويتعامل معك بما يسمى (silent treatment)، أي أنه يتعامل بالصمت، حيث يبقى صامتاً طوال الوقت لدرجة أنك تحتار كيف يمكن لهذا الشخص أن يكون متحدثاً أو حتى منصتاً بشكل جيد.
  • وهنا يبدأ الضحية بملاحقة إدمانه، وينتظر التلفون أو الرسالة أو اللقاء أو الاهتمام، حيث يشعر بأنه من المؤكد أنه ارتكب خطأ ما، أو أنه غير جيد كفاية ليرضي الشخص النرجسي الذي بداخله.
  • يعود الشخص النرجسي في دائرة ثانية، حيث يظهر هدوء ورزانة ومحبة وصحبة جميلة، مما يجعل الضحية يتعلق به مرة  ثانية ويرتاح مؤقتاً، إلى أن تعود المرحلة الصامتة.
  • يبدأ النرجسي بعد ذلك بمرحلة تدمير تقدير الضحية الذاتي لنفسها، وأي إنجاز قامت به، والتسخيف حتى بأساس الشخصية التي أبدى إعجابه بها في المراحل الأولى.
  • في حال اعترض الطرف الآخر على الاستهزاء، سيكون الرد من النرجسي إما “أنت مجنون” أو “أنا أمزح معك ولكنك حساس للغاية” يعني في الحالتين أنت المخطئ.
  • الشخص النرجسي نادراً ما يعتذر.
  • إذا انتقدته، فإنه يعاقبك بالمعاملة الصامتة أي التجاهل. أو أنه ينتقدك بطريقة أسوأ، ودوماً يشعر أنه بحالة تنافس معك.
  • أنت دائماً معه بحالة صعود وهبوط.
  • تسمع منه جمل مثل “أنا الوحيد الجيد” أو “أنا لا يمكنني التعامل مع هؤلاء الناس، لأنهم لا يرتقون لمستواي”.
  • يحب الانعزال وعدم مخالطة الناس، حتى أنه يحاول أن يعزل الطرف الآخر عن محيطه، بل ويعطيه انطباع أن هذا الشيء لمصلحته.
  • نادراً ما يستمر بعلاقات طويلة الأمد لأنه يحب أن يجد مزود جديد للإيجو الخاص به، وضحية جديدة تشعره بعظمته. لذلك من الممكن جداً أن يخون ويكذب.
  • لا يحب تحمل المسؤولية ابداً.

وهنا لا بد من التأكيد على أن بعض الصفات النرجسية تعتبر صحية كأن تكون واثقاً بنفسك، يعجبك مظهرك، تفرح بإنجازاتك… وهذا يختلف عن النرجسية واضطراب الشخصية النرجسية، حيث أنها طيف واسع بدرجات.

تحدثنا هنا عن كيفية التعامل مع الأشخاص الذين يعانون من اضطراب الشخصية النرجسية في حال كان شريك. وسنتحدث لاحقاً فيما إذا كان الشخص النرجسي أحد أفراد العائلة أو أحد زملاء العمل.

المقولة المعروفة أن (النرجسي سيظل دائماً نرجسي) هي صحيحة ولكن مع استثناءات

قام العلماء بعدد من الأبحاث حول هذا الموضوع وأظهرت النتائج أن التعامل مع الشخص النرجسي بطريقة خاصة يمكن أن تحسن الوضع، ولكن لا بد أن نشعره ولو كبداية أنه قد يكون لديه مشكلة ما.

إذا لم يكن باستطاعتنا التخلي عن هذا الشخص النرجسي.. ما هي الحلول البديلة؟

  1. علينا أن نحاول التمييز بين الحالات التي يبدو فيها أمل (أن يشعر هو أن هناك مشكلة ما) والحالات التي ليس فيها أمل.
  2. تبدأ بشرح أهمية شريكك بالنسبة لك؛ (أنت تهمني كثيراً” وجودك يعني لي الكثير)، ثم شرح مشاعرك مثلاً (عدم ردك على رسائلي يشعرني بالحزن، عدم قدومك على الوقت يشعرني بأنك لا تريد أن تكون معي وأنه لا قيمة لي عندك)، على أن تكون هذه المشاعر حقيقية ونابعة من القلب وعلى مدى أسابيع. طبعاً الشرح موجه للشخص النرجسي.
  3. إذا كان هناك تفهم لما قلته فقد يكون هناك أمل. أما إذا كان هناك تهكم أو اتهام بالحساسية الزائدة أو تهجم كأن يقول “ماذا عن مشاعري أنا!!” فاعلم أن هذه الطريقة غير ناجحة.
  4. إقناعه بضرورة الخضوع لمعالجة من مختص، إذا لم تؤثر به الطريقة السابقة.
  5. إذا لم يكن هناك تحسن وكان الشخص النرجسي زوجك أو زوجتك، فقبل الانفصال لابد من محاولة الرجوع إلى استشارات زوجية سوية.
  6. إذا كان هناك احتمال للتحول إلى علاقة صحية مع الشخص النرجسي، وكان لديك القدرة على التحمل فحاول الاستمرار في هذه العلاقة، أما إذا كنت انهكت أو تعبت من المحاولة أو كنت تخاف منها، فهذا مؤشر على أن العلاقة أصلاً غير آمنة ولا حتى على الصعيد العاطفي. تذكروا أن النرجسية طيف متدرج، يعني ممكن أن  يتحسن من أقصى اليسار إلى منتصف هذا الطيف ويكون إنجاز، إذا تجاوب مع إظهارنا لعواطفنا تجاهه ولم يبدأ بتحقير أو تصغير الآخر كرد فعل.
  7. ممكن أن يقترح كتابة اتفاقية يشرح فيها الشخص عن حدود تحمله، وشروطه في العلاقة مع هذا النرجسي ويعطيها له.
  8. أخيراً إذا كنت في أول العلاقة فالرحيل أفضل، كلما استمريت كلما كان الرحيل أصعب، أما إذا كنتما متزوجان، فعليك بتجربة تلك الخطوات وإن لم تنجح فالرحيل هو الحل.

تذكروا أن أبرز صفات الأشخاص الذين يعانون من “اضطراب الشخصية النرجسية” هي عدم القدرة على التعاطف مع الغير والقدرة العالية على التلاعب.

اقرأ/ي أيضاً:

الهوية الحقيقية.. هل أنا حقيقي أم شخصية مبتكرة؟

غلاف كتاب الشاعر عيسى مخلوف

“ما سوف يبقى” للشاعر عيسى مخلوف: شعرية الأمل والتفاؤل

صدور أحكام بحق المتورطين في جريمة اغتصاب جماعي لفتاة ألمانية

10 منهم عرب.. صدور أحكام بحق المتورطين بجريمة اغتصاب جماعي لفتاة ألمانية