الرئيسية » باب شرقي » أصحاب القمصان الحمر

أصحاب القمصان الحمر

هيفاء بيطار*

غصّت مواقع التواصل الاجتماعي، وتحديداً تبادل الرسائل عبر الفيسبوك، بما يلي حرفياً وما أكتبه موثق في مواقع التواصل الاجتماعي: علمانيو سوريا الرافضون لمنطق (دولة داخل الدولة) الأوقافي متفقون على حركة حضارية لطيفة (يا سلام شو جاية في السياق الصحيح كلمة لطيفة) يوم الأحد 7-10-2018. والتجول في شوارع سوريا من الساعة الرابعة حتى السادسة مساء مرتدين بلوزة أو قميص أحمر فاقع وفاء لدم شهداء سوريا ورفضاً للتغول الأوقافي في الدولة السورية (لا تظاهر ولا اعتصام ولا إزعاج لأحد، مشوار بالطريق) كل سوري وفيّ لدماء الشهداء راغب في سوريا عصرية مدنية مدعو للمشاركة. سوريا لك السلام– لوزارة الأوقاف خط أحمر.

هذا هو النص الحرفي الذي تبادله مئات الألوف من السوريين الذين يعتقدون أنهم علمانيون، وسوف ينفد القماش الأحمر من سوريا. طبعاً كنت واحدة من مئات الألوف الذين وصلتهم هذه الرسالة. وأجدني مضطرة لتحليلها لأن القرف ملأني والنفاق أطاش صوابي، بداية لا أعرف أن هنالك مظاهرة إحتجاجية توصف باللطيفة! عادة تستعمل كلمة سلمية، وهؤلاء الذين يدّعون العلمانية احتاجوا لأكثر من ثماني سنوات حتى يقدّروا دم الشهداء!! ولولا المرسوم 16 لوزارة الأوقاف السورية لما اهتموا لا بالشهداء ولا بدمائهم، فأغلبيتهم يسهرون يومياً حتى الفجر في أغلى المنتجعات.

أرض سوريا أصبحت رطبة من كثرة نزيف أبنائها (إضافة لنزوح أكثر من ثلث شعبها)، والشهداء بريئون من هؤلاء الممثلين مدعي العلمانية، هؤلاء لم يخرجوا إحتجاجاً على مجازر سوريا مثل مجزرة الحولة، التي مات فيها أكثر من سبعين طفلاً، ولم يحتجوا على إستعمال البراميل المتفجرة من قبل النظام ولا على تهجير أكثر من مليوني حلبي إلى اللاذقية، لأن جحيم حلب أصبح لا يطاق، لم يلبس هؤلاء قميصاً أحمر أبداً متذرعين بأنهم يقدسون الشهداء وبأن الأحمر يرمز لدمهم، كما أنهم لم يخرجوا طوال ثماني سنوات من الثورة السورية والجحيم السوري احتجاجاً على  جرائم داعش، على الأقل من واجبكم محاربة جرائم داعش المروعة وإحتلالها للرقة ولعدة مدن سورية وسيطرتها على جزء كبير من النفط.

لم يخرج علمانيو سوريا أصحاب المظاهرة اللطيفة احتجاجاً على خطف المطرانين وموت مئات الآلاف من المعتقلين في أقبية النظام تحت التعذيب، لم يعنهم منظر الشاحنة العملاقة المحملة بالأطراف الإصطناعية من أقدام وأيادي، والتي تسير في شوارع اللاذقية مكشوفة دون أن تغطي محتوياتها ومتجهة إلى المشفى العسكري بعد أن سيطر الروس على مشفى الأسد الجامعي.

لم يخرج هؤلاء العلمانيون اللطيفون طوال ثماني سنوات بمظاهرة ضد الفقر المدقع وانهيار الليرة السورية، ومن باب النزاهة المطلقة ولأنني مسيحية بالصدفة (لأن والدي مسيحيين) أرسل لي أصحاب القمصان الحمر رسائل عديدة يقولون فيها إنهم واثقون أن أي مُسلم لن يُشارك في هذه المظاهرة، وبأن غالبيتها ستكون من الطائفة المسيحية! يا سلام على العلمانية وسوء الظن بالمسلمين، كما لو أنهم سعداء بقانون وزارة الأوقاف، كما لو أن سوريا مقسومة إلى وطنين أحدهم مسيحي والآخر مسلم!

العلمانية ليست لقباً بل سلوك وقبول للآخر وإحساس بالوحدة الوطنية. على من تضحكون يا أصحاب القمصان الحمراء، هل تعتقدون أن أبسط مواطن سوري ساذج سيصدقكم، أنتم أشبه بأم مات إبنها ولم تحزن عليه ولم تدفنه ولم تقم له عزاء إلا بعد ثماني سنوات! لأنها في الحقيقة ليست أمه، وأنتم لا تمثلون الشعب السوري المسحوق والمنتهك الكرامة والفقير، وعار عليكم أن تدّعوا بأنكم تلبسون القميص الأحمر إكراماً للشهداء.

ما يهمكم حقاً من كل العيش في سوريا هي الحرية الجنسية وشرب الكحول وارتياد الكنيسة، ليس إيماناً بل لرشوة الله. ومن باب النزاهة أيضاً فإن إحدى المشاركات في هذه المظاهرة اللطيفة مسيحية وتصوم وتصلي وتساعد الفقراء المسيحيين فقط كل فترة، وهي أم وجدة وكان رأيها يوم مجزرة الحولة بأنها لم تذرف دمعة بل باركت تلك المجزرة وقالت لي علناً: منيح ماتوا لأنهم بعد عدة سنوات سيصيرون إرهابيين كأهاليهم. هذه السيدة المسيحية تعتقد أنها علمانية، وهنا تكمن الكارثة، وقد غضبت عليها ذات يوم وقلت لها عيب أنت أم وجدة فكيف تفرحين لمجزرة راح ضحيتها عشرات وربما مئات الأطفال! وكان جوابها أنت (تقصدني طبعاً) مُضللة، فالدين المسيحي أرقى دين نحن نملك سر المعمودية المقدسة التي تقدس الروح. المسلمين ليس عندهم سر المعمودية. وصدقاً لا هدف لي بفضح هكذا عقلية وهي منتشرة بشدة في المجتمع المسيحي الذي يظن نفسه رمز العلمانية، ولكن غايتي كشف أعراض الأمراض الإجتماعية المروعة في المجتمع السوري وعدم فهمه للعلمانية على الإطلاق، وثمة جهات تغذي هذه العقلية وتستغلها.

شهداء سوريا براء منكم يا أصحاب القمصان الحمراء يا من ستتجولون بمسيرة لطيفة في شوارع سوريا.

*كاتبة وروائية سورية

 

اقرأ/ي أيضاً:

عن مخيم اليرموك وقلوب مليئة بالشظايا… كوابيس لاجئ سوري 3

اليأس السوري أحاديث الهاربين وأمال العودة

من العلمانية إلى المسيحية: صلبان بافاريا تُرجعها إلى الوراء

عن العلمانية والدين

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

في صراع ساري وغوارديولا … ان هبّت رياحك فاغتنمها

عبد الرزاق حمدون* عندما سئُل المدرب الإيطالي ماوريسيو سارّي عن كيفية هزيمة بيب غوارديولا، كانت اجابة مدرب تشيلسي “لا أعرف” مع ابتسامة تخبّئ خلفها خبث كبير، نعم سارّي كان يكذب بل افتعل مصيدة وحيلة تعلّمها من بلاده ايطاليا معقل التدريب. خدعة ماوريسيو لم تقتصر على ...