الرئيسية » باب القلب » زاوية حديث سوري: العنصرية و البولمان والمخلل..

زاوية حديث سوري: العنصرية و البولمان والمخلل..

زاوية حديث سوري: العنصرية و البولمان والمخلل..
د. بطرس المعري. فنان وكاتب سوري مقيم في ألمانيا

قبل عقدٍ من الزمن أو أكثر، لما كنا نستقل الحافلة (البولمان) للانتقال من مدينة إلى أخرى، كان يشاركنا المقعد شخص غالباً لا نعرفه. وما أن يقلع الباص حتى يبادر أحدنا الآخر بكلمة غالباً ما تكون عن حال الطقس أو عن تأخر انطلاق الحافلة عن موعدها المقرر أو… ثم يكون السؤال التالي عن أصل وفصل رفيق الرحلة، هل هو عائد إلى مدينته أم أنه يقصد تلك المدينة في زيارة أو في عمل ما. 

ولم يكن هناك من حرج حينها أن يسأل أحدنا الآخرعن اسمه: “من بيت مين الأخ (أو الأستاذ)؟” ويكون هذا ربما فاتحة حديث ليتابع السائل مثلاً والنعم إنها عائلة معروفة، هل يقربك فلان؟ هو نسيبنا، أو أعرف فلاناً كان زميلاً لنا في العمل… أو إن قال له إنه ينحدر من البلدة الفلانية، فيكون الحديث عن تلك البلدة وما تشتهر به من محاصيل زراعية أو آثار أو مشاريع سياحية أو… وهكذا حتى تصل الحافلة (البولمان) إلى مقصدها فنحمد الله على وصولنا بالسلامة ونتبادل تحية الوداع.

عادةً، يكون السؤال عن الاسم أو مسقط الرأس طريقة من طرق التقرب أو التودد من مُحدّثنا لا أكثر. وصحيح أنها تحمل الفضول، لكنها عادة محببة إلينا جميعاً، إنها طريقة تعارف تقليدية.

وسؤالنا الذي يطرح نفسه في هذه الأيام، هل يفهم الشخص حالياً، إن سألناه عن اسمه أو عن أصله أننا نريد التقرب منه أم أننا نسأله عن هويته الطائفية التي تشي في أغلب الأحيان عن رأيه واصطفافاته السياسية؟

حدث قبل أشهر أن كنا في ندوة واجتمعنا حول طاولة نشرب كوباً من الشاي، لتعرف إحدى السيدات أن صديقنا هو ابن مدينتها، فسألته: من وين من “المدينة”؟ فكان الجواب: “أنا (وذكر انتماءه الديني مباشرة)”. فاحمرت السيدة خجلاً وقالت لا ليس هذا ما أقصده من السؤال. ضحكت لأنني أنا أيضاً قد مررت بنفس التجربة قبل سنتين حين سألني أحدهم: “من وين من الشام؟” وهو لا يعرف اسمي الذي يشي بديني، فأجبت: “أنا مسيحي”. هو رد أعترف أنه عدواني بعض الشيء، فربما بالفعل من يسأل كان يود التقرب لا أكثر.

لن نبالغ فنقول إننا سابقاً لم تكن تعنينا هوية من نتعرف عليه في مكان ما، دينه أو طائفته، بلى كان الأمر يهمنا إلى حد ما. ولكن أيضاً لن ننكر أن السنوات الأخيرة هذه قد عمّقت لدى الكثيرين تلك النزعة إلى التقرب من أبناء الطائفة والابتعاد عن “الآخر” إن لم نقل حمل الكراهية له لمجرد الاختلاف. نجد أن هذا الشرخ الذي يكبر يوماً بعد يوم سيعيق البناء المنشود لدولة المواطنة الصحيحة.

وأذكر على سبيل التندر هذه الحادثة الطريفة التي جرت معي في باريس قبل أكثر من خمس عشرة سنة. فقد اصطحبت يوماً صديقاً لي إلى مطعم يقدم المأكولات السوريا واللبنانية. دخلنا المطعم، وكما هي العادة ألقينا التحية باللغة الفرنسية وجلسنا ليقترب النادل مرحّباً بنا (أيضاً بالفرنسية). ولمّا سألت صديقي بالعربية ماذا يريد أن يأكل، صاح النادل: أنتما من سوريا؟ أجبت: بلى، كلينا من سوريا. أتى بالطعام ووضعه على الطاولة ثم بادرنا بالسؤال: من أين في سوريا؟ قلنا: من الشام. ثم أتى بالماء وقال: أهلا وسهلا، من أي حي في الشام أنتما؟ فقلنا بعدما عرفنا عن أي شيء يبحث: من أطراف الشام. ثم ذهب وبدأ يحوص حولنا ثم قرر أن يلقي بجوكره الأخير وسألنا عن الاسم، فتغامزنا وقال صاحبي: أدعى حبيب السالم وهذا صديقي سمير الأسعد، فعلت وجه النادل خيبة من هذين الاسمين الحياديين.

فقال له صاحبي ضاحكاً: أخي، في الحقيقة أن اسمي هو أحمد وصديقي هذا يدعى بطرس ونحن الاثنان نحب المخلل كثيراً. هات صحن مخلل ثاني وكتّر اللفت من فضلك!

أحاديث سورية أخرى:

زاوية حديث سوري – انقراضُ العرب…

زاوية حديث سوري: يا أمطار هامبورغ.. اغسليني

زاوية حديث سوري: سبحان مغيّـر الأحوال …

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

زاوية يوميات مهاجرة 10: وطن …!

د. نعمت أتاسي. كاتبة سورية تحمل دكتوراه في الأدب الفرنسي ومقيمة في باريس ها هو الوقت قد حان لتسجل صديقتي شهادة ميلادها الجديد. تقول لها الموظفة: “مبروك، إنه خبر جيد” – حقاَ؟ أتظنين؟  هذا ما ستقوله صديقتي رداَ على كلام الموظفة المندهشة من ردة فعلها ...