الرئيسية » باب القلب » بالفيديو: الروبوت الحشرة يتمكن من الطيران أخيراً!

بالفيديو: الروبوت الحشرة يتمكن من الطيران أخيراً!

بعد سنوات من المحاولة، نجح مجموعة من العلماء في تصميم روبوت آلي على شكل حشرة يمكنه الطيران دون الاعتماد على بطارية تقليدية، مما شكل طفرة في اختراع الروبوتات الصغيرة، بعد تجاوز مشكلة توليد الطاقة الذاتية.

تمكن باحثون في جامعة هارفارد الأمريكية من تصميم  آلة “روبوت” على شكل حشرة تطير باستخدام أربعة أجنحة مصنوعة من ألياف الكربون والبوليستر وخلايا ضوئية محدودة الصغر.

 الروبوت الجديد، والذي يحمل اسم روبوبي اكس وينج  “Robobee X Wing يبلغ طوله أقل من 5 سنتيمترات ويزن 259 ميليغرام فقط ويمكن استخدامه لأغراض بيئية والطيران في الأماكن الصغيرة والضيقة، وفقا لمجلة “نيتشر” التي قامت بنشر تقرير عن التجربة.

وكان العلماء يواجهون دائما معضلة توفير مصدر طاقة لتشغيل نماذج مشابه لذلك الروبوت، فبينما تقوم الحشرات الحقيقية بتحريك أجنحتها لتتمكن من الطيران باستخدام الطاقة المحفوظة في العضلات، لا يحقق الاعتماد على البطاريات العادية مصدرا جيدا للطاقة فضلا عن ثقل وزنها.

وللخروج من هذا المأزق، زود الباحثون نموذج “روبوبي اكس وينج” بخلايا شمسية لتوليد طاقة تصل قوتها لحوالي 5 فولت، ومن ثم تكثيف الطاقة عبر مكثف خاص لتصل إلى 200 فولت.

 ويقول نوح جيفيرز، الباحث في مجال الهندسة بجامعة هارفارد: “أردنا أن نرفع المستوى فيما يتعلق بكمّ الطاقة التي يمكن الحصول عليها من العضلات الصناعية في الروبوت ومدى كفاءة نظام التشغيل بأكمله”.

ولم يتمكن الروبوت من الطيران أكثر من بضعة ثوان حيث أن محركاته مازالت تعاني من عدم القدرة على تخزين الطاقة، ولكن أعضاء الفريق البحثي يؤمنون بقدرتهم على إيجاد حل لذلك مستقبلا.

المصدر: دويتشه فيلله – د ب / ع.أ.ج (DW)

مواد ذات صلة:

الروبوتات تتغلغل في أعضائنا… يد صناعية تستقبل “الحس العميق”

روبوت يصنع روبوت مثله: هل بدأت الروبوتات بالتوالد على طريقتها؟

بالفيديو: “الروبوت العنكبوت” أحد منتجات شركة فيستو الألمانية الرائدة

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ماذا سيكتب عنا التاريخ ؟!

زيد شحاثة. كاتب من العراق ماذا سيكتب عنا التاريخ ؟! يخاف العرب كثيراً على صورتهم التي يراها الناس عنهم، فنراهم كثيراً ما يهتمون بما يظهر منهم، الشكل والهيئة والمظهر العام، بل والانطباع الذي يتولد عنهم لدى الأخرين.. ويعطون لذلك أهمية كبرى فوق ما تستحق، وخصوصاً ...