in

طالب لجوء سوري قيد التحقيق على خلفية الاعتداء على كنيسة في فرنسا

كنيسة سانت اتيان دو روفريه في شمال فرنسا

اوقفت السلطات الفرنسية احترازيًا، طالب لجوء سوري كان يقيم في مركز لاستقبال اللاجئين، في إطار التحقيق حول الاعتداء الجهادي في الكنيسة، حسبما أفاد يوم الجمعة مصدر مطلع على التحقيق.

وتم توقيف طالب اللجوء في وسط فرنسا. وبذلك يرتفع الى ثلاثة عدد الموقوفين حاليًا في اطار التحقيق حول قتل كاهن ذبحا في كنيسة سانت اتيان دو روفريه (شمال غرب)، بحسب مصدر قضائي.

وأوضح مصدر قريب من الملف “تم العثور على صورة لجواز سفر سوري، في منزل عادل كرميش (احد منفذي الاعتداء)، ويحاول المحققون تحديد ما إذا كان الأمر يتعلق بهذا الشخص”.

من بين الموقوفين الاخرين فرنسي في الـ30 من العمر، ينتمي إلى المحيط العائلي لعبد المالك بوتيجان المنفذ الآخر للاعتداء في الكنيسة. ويثير هذا الموقوف المقيم في شرق فرنسا، اهتمام المحققين الذين يريدون معرفة ما “إذا كان على اطلاع بوجود مخطط لتنفيذ اعتداء”، بحسب المصدر القريب من التحقيق.

كما لا يزال قاصر في الـ16 قريب من عادل كرميش زار العراق وسوريا في اذار/مارس 2015 قيد التوقيف الاحترازي.

اترك تعليقاً

جبهة النصرة ستبقى هدفًا لقصف الطائرات رغم المسمى الجديد

حليف ميركل يرفض تبني سياستها حول اللاجئين