in

خمسون دولة تتعهد باستضافة 360 الف لاجئ خلال عام

AP Photo/Carolyn Kaster الرئيس الأميركي باراك أوباما خلال قمة حول اللاجئين في نيويورك في 20 ايلول/سبتمبر 2016

حثّ الرئيس الأميركي باراك أوباما، يوم الثلاثاء 20 أيلول\سبتمبر، دول العالم على “استقبال الغرباء بيننا”، وذلك أثناء قمة الأمم المتحدة، تمكنت من جمع تعهدات من خمسين دولة باستقبال 360 الف لاجئ.

وقالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة سمانثا باور، إن قمة استضافها الرئيس الأمريكي باراك أوباما، حصلت على تعهدات من خمسين دولة على إعادة توطين أو السماح بقبول قانوني لنحو 360 ألف لاجئ وهو ضعفي عدد الأماكن التي كانت متاحة العام الماضي.

وأفادت رويترز عن باور قولها إن هذا “يظل جزءا صغيرا فقط” من المطلوب، لأن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة الأمم المتحدة، قدرت عدد اللاجئين الذين يحتاجون لإعادة توطين بـنحو 1.2 مليون لاجئ.

وقد شارك قادة حوالى خمسين دولة في القمة، إلا أن مشاركتهم كانت مشروطة بتقديم تعهدات جديدة، لمعالجة أزمة اللاجئين. وقال أوباما في القمة إن أزمة اللاجئين “اختبار لنظامنا الدولي حيث يتعين على جميع الدول أن تشارك في مسؤولياتنا الجماعية، لأن عشر دول فقط تستضيف الغالبية العظمى للاجئين.”

وقال أوباما إن أكثر من 50 دولة ومنظمة دولية شاركت في القمة، زادت بشكل جماعي مساهماتها لجماعات الإغاثة الإنسانية، ومناشدات الأمم المتحدة هذا العام بنحو 4.5 مليار دولار.

وتضمنت التعهدات الجديدة تخصيص أموال تكفي لالتحاق نحو مليون طفل لاجىء بالمدارس، وتمكين مليون لاجىء من العمل بصورة قانونية.

وذكرت وكالة فرانس برس، عن مسؤولين اميركيين قولهم، إن سبع دول قدمت تعهدات خلال عام 2016، بأنها ستستقبل عشرة أضعاف عدد اللاجئين الذين استقبلتهم في 2015. وهذه الدول هي رومانيا والبرتغال وإسبانيا والجمهورية التشيكية وإيطاليا وفرنسا ولوكسمبورغ، في إطار عملية إعادة توزيع اللاجئين او استقبال حالات جديدة.

يشار إلى أن هذه القمة عقدت بعد يوم من تبني الدول ال193 في الامم المتحدة خطة شاملة لمواجهة ازمة اللاجئين، ووافقوا أيضًا فيه على قضاء العامين القادمين في التفاوض على مواثيق عالمية، بخصوص اللاجئين وهجرة آمنة ومرتبة ومنتظمة. رويترز، أ ف ب

اترك تعليقاً

شاب باكستاني متهم بالإساءة للإسلام بسبب “لايك” على صورة

الشرطة الألمانية تعتقل طفل سوري لاجئ لصلته بإسلاميين متطرفين