الرئيسية » باب العالم » “حائط المبكى” في خلفية صورة عارضة عارية يثير غضباً في اسرائيل
جزء من الصورة التي نشرتها العارضة

“حائط المبكى” في خلفية صورة عارضة عارية يثير غضباً في اسرائيل

أثارت عارضة بلجيكية غضباً في إسرائيل، بعدما نشرت صورة لها عارية على الحائط الغربي في القدس، أحد أهم المقدسات في الديانة اليهودية.

ونشرت ماريسا بابين صورة لها عارية فوق سقف يشرف على الحائط الغربي في القدس. ووصف حاخام الحائط العمل بأنه “خطير ومؤسف”.

وكتبت العارضة على موقعها الشخصي، في منشور بعنوان “حائط العار”، تقول إن تجربتها في مصر جعلتها تقرر “المضي قدماً في كسر الحواجز الدينية والسياسية، بإظهار ديانتي الشخصية في عالم أصبحت فيه الحرية شيئاً من الرفاهية”.

وكانت العارضة أثارت غضباً في مصر أيضاً عندما نشرت صورة لها عارية في فيلم دعائي لنظارات شمسية.

ولم تحصل بابين على ترخيص بالتصوير من السلطات المصرية. وقالت بعدها إن المصور أعطى رشوة لشرطي أوقف عملية التصوير في منطقة الأهرامات في القاهرة.

“موقف محرج”

وعن زيارتها لإسرائيل، أوضحت العارضة بابين أن الزيارة التي دامت ثلاثة أيام تزامنت مع الذكرى السبعين لتأسيس الدولة، وافتتاح سفارة الولايات المتحدة في القدس المثيرة للجدل، في مايو/ أيار.

وظهرت صور لعارضة الأزياء في زيارتها وهي معلقة بسارية العلم الإسرائيلي.

ولكن الصورة الأكثر استفزازاً كانت للعارضة بابين عارية على الحائط الغربي، الذي يعد مكان مقدساً عند اليهود ويسمى حائط المبكى أيضاً، ويعرف عن المسلمين بحائط البراق.

ونددت السلطات الدينية اليهودية بالصورة. وقال حاخام الحائط، صاموئيل رابينوفيتش، يديعوت أهرونوت: “هذا موقف محرج، خطير ومؤسف، يسيء إلى قدسية المكان، ومشاعر الذين يزورونه”.

واتهمت بعض التعليقات العارضة بمعاداة السامية، وبأنها استثنت من صورتها قصداً قبة الصخرة والمواقع المقدسة عند المسلمين، لعدم جرح مشاعرهم.

ولكن العارضة أكدت أن هذا ليس صحيحاً، قائلة: “كل ما في الأمر أن الصورة كانت أفضل من الناحية الفنية”.

المصدر: بي. بي. سي.

اقرأ أيضاً:

وفاة فيليتسيا لانغر، أشهر محامية ألمانية ـ إسرائيلية مؤيدة للفلسطينيين

بالفيديو: تبولة، حمص، ورق عنب… أصبحت الآن أطباقاً إسرائيلية، فما موقفك؟

عن الذاكرة والخذلان: القدس ـ دمشق

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

بطولة ويمبلدون… بين نادال وفيدرر “أنا أعشق الفيدال”

عبد الرزاق حمدون – صحفي رياضي مقيم في ألمانيا اذا كنت لم تشاهد المباراة منذ بدايتها فلا تشعر بالذنب، في المجموعة الرابعة “أي الأخيرة”شعرنا بحالة من الشبع في عالم التنس، حالة من السلطنة والطرب، توتر وترقب وإثارة مع كل ضربة وتحرّك لكلا اللاعبين، تفاعلنا مع ...