الرئيسية » باب العالم » بيب غواريولا يوفنتوس … الصفقة التي لم تصدق نفسها

بيب غواريولا يوفنتوس … الصفقة التي لم تصدق نفسها

عبد الرزاق حمدون*

“كم مرّة يتوجب علي أن أقول لن أذهب إلى يوفنتوس”، بهذه الكلمات أجاب بيب غوارديولا على تساؤل أحد الصحفيين بعدما خرجت إشاعات ارتباطه ببطل إيطاليا.

الإعلام لعبته الترويج لمفاجأة ما واستغلال المواقف لتفجير سكوب عالمي يأتي بالكثير من المتابعين على حساب المصداقية، بيب غوارديولا تواجد في ميلانو الإيطالية لأسباب كما يُقال بأنه يريد متابعة مباراة غولف “أبرز هوايات المدرب الكتالوني”، ليتواجد في نفس الفندق المدير الرياضي لنادي يوفنتوس فابيو باراتيتشي، وهنا انطلقت الشرارة الأولى لميركاتو سنشهد على تحرك مدربين كثُر خلال هذا الصيف.

بيب ليس منهم
حالات خروج المدربين من أنديتهم متنوعة وعديدة، خسارات متتالية وعدم تحقيق ألقاب، مشاكل إدارية أو وقوف إدارة النادي مع اللاعبين على حساب المدرب، فترة طويلة مع الفريق وعدم تقديم المزيد للاعبين، الطموح لتدريب فرق أكبر وتحديات جديدة، لو نظرنا إلى هذه الأسباب لن نجد حالة مانشسترسيتي وبيب غوارديولا، مدرب لديه مشروعه الطويل مع مجموعة السيتي هو صاحب الجملة الشهيرة “سوف يفخرون بأنهم جماهير مانشسترسيتي”، حقق كل الألقاب الانكليزية ولديه تحديات في الاستمرارية محلّياً وتحقيق الأبطال مع الفريق، قربه من لاعبيه والإدارة ساهما بنجاحه الكبير.

لا مكان للتشابه
أول سؤال يخطر على بال جماهير السيدة العجوز، هل فريقنا قادر على فهم أسلوب غوارديولا في اللعب؟ هل لدينا الامكانيات لتطبيق فلسفته؟ هل نحن نشبه الكرة التي يقدمها؟.
الإجابة الصحيحة على هذه التساؤلات بحاجة إلى إحصائيات يمكننا تلخصيها بما شاهدناه سواء من يوفنتوس أليغري وغوارديولا مع أنديته، أساليب كروية مختلفة تحصد الألقاب المحلّية خطّان متوازيان لا يلتقيان في نقطة واحدة.
ولو فرضنا جدلاً على أن هذه الصفقة تمت، فإن يوفنتوس سيكون على أبواب ثورة انتقالات غير مسبوقة عند بطل ايطاليا.

بقي هناك عامل واحد يراهن عليه المتابعون لتمام هذه الصفقة، العقوبات التي ربما تضرب مانشسترسيتي أبرزها الغياب عن دوري أبطال أوروبا ستكون سبباً بخروج بيب، وهنا سيكون المدرب الكتالوني أمام لحظة فقدان المصداقية أمام الجميع وهذا لا يشبه شخصيته الواضحة دائماً.

سرعة انتشار خبر غوارديولا يوفنتوس يساوي سرعة تكذيبه من الجميع، وكأنه الصفقة التي لم تصدق نفسها.

إقرأ/ي أيضاً للكاتب:

في ريال مدريد.. صراع العروش “زيدان وبيريز”

دوري أبطال أوروبا… هاجس المدربين ومقياس الجماهير

ماوريسيو بوتشيتينو… صاحب المعتقدات وحرباء التكتيك

ميسي وبرشلونة.. خيانة العصر الجديد

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

في ريال مدريد… يد هازارد وحدها لا تصفق

عبد الرزاق حمدون – صحفي رياضي مقيم في ألمانيا تقديم هازارد في ريال مدريد كان بمثابة لقب حققه الطرفان، دقائق ردت الروح في مدرجات عاشت الكثير من السوداوية، ولحظات فخر لعائلة حلمت يوماً بأن ترى ابنها في سنتياغو برنابيو. أحلام الجماهير بقدومه ناطحت السحاب، تعطشهم ...