in

السلطات المجرية تبدأ العمل بقرار احتجاز طالبي اللجوء في معسكرات خاصة

من الأرشيف

ابتداءً من اليوم الثلاثاء سوف تبدأ المجر بتطبيق قرار احتجاز طالبي اللجوء الجدد، إضافة إلى المتواجدين لديها في معسكرات على حدودها الجنوبية أثناء بحث طلباتهم، وأدانت منظمات حقوقية هذه الإجراءات وقالت إنها تتعارض مع القوانين الدولية.

أعلنت المجر أمس الاثنين أنها مستعدة للبدء في احتجاز طالبي اللجوء في معسكرات على حدودها الجنوبية مع صربيا، بعد أن أقرت هذا الشهر قانونًا واجه انتقادات من جماعات حقوقية ومنظمة الأمم المتحدة.

وفي السابع من آذار/ مارس وافق البرلمان المجري على الاحتجاز المنهجي لجميع طالبي اللجوء في مراكز مخصصة لذلك، مؤلفة من حاويات شحن تم تحويلها إلى أماكن احتجاز.

وابتداءً من اليوم الثلاثاء سيتم احتجاز طالبي اللجوء الذين يدخلون المجر إضافة إلى المتواجدين حاليًّا في البلاد في معسكرات على الحدود الجنوبية للمجر أثناء النظر في طلباتهم.

وجاء في بيان لوزارة الداخلية، نقلته دويتشه فيليه، أن “أجهزة حماية الحدود مستعدة تمامًا لبدء سريان إغلاق الحدود القانوني في 28 آذار/ مارس”.

وأضاف البيان أن “الشرطة وقوات الدفاع ومكتب الهجرة واللجوء وضعوا الترتيبات اللازمة لتطبيق الإجراء المطلوب”.  وقالت الوزارة أن الهدف من القيود هو “منع المهاجرين الذين ليس لهم وضع واضح من التنقل بحرية في المنطقة وفي البلاد وفي الاتحاد الأوروبي وبالتالي خفض الخطر الأمني من الهجرة”.

وطبقا لتصريحات الحكومة المجرية، فقد تم تركيب 324 حاوية شحن بعد تحويلها إلى منازل، في موقعين منفصلين أطلق عليهما “مناطق ترانزيت” بنيت داخل سياج نصبته المجر على طول الحدود البالغ طولها 175 كلم في 2015.

وكانت المجر، العضو في الاتحاد الأوروبي، قد احتجزت كل طالبي اللجوء بشكل منتظم في السابق، لكنها أوقفت العمل بهذا الإجراء عام 2013 نتيجة ضغوط من بروكسل والوكالة الأوروبية للاجئين والمحكمة الأوربية لحقوق الإنسان.

وقد أدانت منظمات حقوقية، كمنظمة العفو الدولية القوانين الجديدة، وقالت إنها تتعارض مع التزامات المجر الدولية بشأن طالبي اللجوء.

وقالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين أن الاحتجاز المنهجي “سيكون له تأثيرات جسدية ونفسية رهيبة على النساء والأطفال والرجال الذين مرّوا بمعاناة شديدة”.

وطبقا للجنة هلسنكي المجرية لحقوق اللاجئين فإن نحو 400 من طالبي اللجوء محتجزون حاليًا في شبكة المعسكرات الداخلية في البلاد ويواجهون نقلهم إلى المخيمات الحدودية.

ويجري العمل حاليًا على بناء “سياج ذكي” مزود بكاميرات ليلية ومجسات حرارة وحركة ومكبرات صوت بلغات متعددة لمنع عبور الحاجز، على أن يكتمل بناؤه في أيار/ مايو.

 

Comments

اترك تعليقاً

Loading…

0

Comments

0 comments

دراسة ألمانية تؤكد تفاوت كبير في قبول طلبات اللجوء بين الولايات الألمانية

العفو الدولية تعتبر الغارات الجوية للتحالف الدولي في الموصل انتهاكًا للقانون الدولي