in

وقفة احتجاجية أمام السفارة اللبنانية في برلين للمطالبة بالعدالة لضحايا انفجار بيروت

السفارة اللبنانية في برلين
وقفة احتجاجية أمام السفارة اللبنانية في برلين / تصوير: غيثاء الشعار

تجمع عشرات الأشخاص، صباح اليوم الاثنين 10 آب / أغسطس، أمام مقر السفارة اللبنانية في العاصمة الألمانية برلين ، في وقفة احتجاجية نظمها مجموعة من الشبان اللبنانين من الناشطين خلال ثورة 17 تشرين الأول من العام الماضي، وذلك دعماً للاحتجاجات التي تجددت في لبنان في أعقاب انفجار مرفأ بيروت في الرابع من الشهر الجاري.

وطالب المتظاهرون من أمام السفارة اللبنانية في برلين بالعدالة لضحايا الانفجار، وبعدم تسليم 10 ملاين يورو -كانت ألمانيا قد تبرعت بها يوم أمس خلال مؤتمر المانحين الذي نظمه الرئيس الفرنسي ماكرون- إلى النظام اللبناني ومؤسساته الفاسدة، مشددين على ضرورة تسليم هذا المبلغ إلى منظمة الصليب الأحمر ومنظمات غير حكومية أخرى، لكي يصل الدعم بشكل مباشر إلى مستحقيه، حيث يدرك اللبنانيون من خلال تجاربهم السابقة مع نظام بلادهم، أن أي مساعدات سترسل إلى لبنان عبر قنواته الرسمية الحالية، سيكون مصيرها النهب من قبل المسؤولين، ولن تصل إلى الناس المنكوبين جراء الانفجار الأخير.

تصوير: غيثاء الشعار
تصوير: غيثاء الشعار

وأودى انفجار بيروت بحياة 200 شخص على الأقل، بالإضافة إلى أكثر من 4 آلاف جريح، كما تسبب بتشريد حوالي 300 ألف شخص من منازلهم بسب الدمار الهائل الذي لحق بالأبنية في المنطقة المحيطة بالمرفأ.

العدالة لضحايا انفجار بيروت من الفلسطينيين والسوريين

وطالب المحتجون أيضاً بوقف كل أشكال الدعم للنظام اللبناني الحالي، وباستقالة السفير اللبناني في برلين، كما طالبوا بالعدالة لضحايا انفجار مرفأ بيروت من الفلسطينيين وكذلك السوريين، محملين في الوقت نفسه حزب الله اللبناني مسؤولية تهجيرهم في المقام الأول من بلادهم، بسبب دعمه لنظام الأسد في حربه ضد شعبه.

تصوير: غيثاء الشعار

ووصفت التظاهرات الأخيرة، التي تجددت في بيروت في أعقاب انفجار المرفأ، بغير المسبوقة لأنها طالت جميع الزعماء اللبنانيين، حيث علق المتظاهرون مشانق رمزية لجميع رموز الطبقة السياسية الحاكمة في لبنان، مطالبين بالتخلي عن جميع الانتماءات الطائفية والحزبية والعمل معاً من أجل إسقاط النظام المجرم الذي يقوده هؤلاء الزعماء الفاسدين، بالإضافة إلى إيران ممثلة بميليشيا حزب الله الإرهابية.

كما اقتحم المتظاهرون العديد من مقرات الوزرات في العاصمة بيروت وحطموا صور الرئيس اللبناني ميشيل عون.

يذكر أن حسن نصر الله أخلى في خطابه الأخير مسؤولية حزب الله عن انفجار بيروت، نافياً أي سيطرة للحزب على المرفأ، الأمر الذي كذبه اللواء السابق أشرف ريفي والذي أكد على أن حزب الله يسيطر على عدة أجزاء من المرفأ وخاصة العنبر 12 الذي وقع فيه الانفجار.

وكانت الاستخبارات الداخلية الألمانية أعلنت قبل أيام أن حزب الله اللبناني قد خزن مئات الكيلوغرامات من نترات الأمونيوم في الماضي في مستودعات بجنوب ألمانيا، وهي نفس المواد التي يعتقد بأنها تسبب في انفجار مرفأ بيروت وبالكارثة التي يعيشها لبنان حالياً.

كما صدرت تقارير إعلامية تشير إلى أن حزب الله قد خزن كميات من نترات الأمونيوم في كل من بريطانيا والكويت.

تغطية: الصحافية غيثاء الشعار. خاص أبواب

اقرأ/ي أيضاً:

انفجار بيروت: صور الأقمار الصناعية لمرفأ العاصمة اللبنانية قبل وبعد الانفجار

انفجار بيروت: لبنان في حالة حداد وسط تواصل عمليات البحث عن عشرات المفقودين

انفجار بيروت: ميركل تعزي لبنان بضحايا الانفجار وتتعهد بتقديم مساعدات عاجلة

زين الدين زيدان مدرب ريال مدريد

رسالة إلى زيدان.. الثقة تجرح في بعض الأحيان

الحزب الاشتراكي الديمقراطي

الحزب الاشتراكي الديمقراطي يعلن عن مرشحه لخلافة ميركل في الانتخابات المقبلة