الرئيسية » باب ألمانيا » مشتبهان في جريمة قتل شابة ألمانية يحضران جنازتها

مشتبهان في جريمة قتل شابة ألمانية يحضران جنازتها

بعد جريمة قتل راحت ضحيتها شابة لم يتجاوز عمرها الـ 18، ألقت الشرطة الألمانية القبض على اثنين من المشتبه بهم. وكان المشتبه بهما قد حضرا مراسم جنازة الضحية وتبادلا الضحك، فيما تأمل الشرطة معرفة كل ملابسات هذه الجريمة.

أورد موقع مجلة “فوكوس” الألمانية يوم أمس الأربعاء (17 أبريل/نيسان 2019) أن الشرطة الألمانية، ألقت القبض على اثنين من المشتبه بهم في قتل الشابة ماريا. ك، وأضاف الموقع الألماني أن المشتبه بهما كانا يعرفان القتيلة وحضرا إلى مراسم جنازتها، التي تمت في وقت سابق.

وماريا. ك (18 عاماً) شابة تعرضت للقتل منتصف شهر مارس/آذار الماضي في جزيرة يوزدوم إحدى جزر بحر البلطيق، إذ تلقت ماريا التي كانت حاملاً طعنات قاتلة. وعُثر عليها جثة هامدة في منزلها، فيما يمثل اعتقال اثنين من المشتبه بهم 19 عاماً و21 عاماً نقطة رئيسية في هذه القضية، حسب ما ذكر موقع “t-online”.

وفي نفس السياق، أشارت جريدة “هانوفاريشه ألغماينه” إلى أن المشتبه بهما حضرا مراسم جنازة الشابة المقتولة ماريا. ك، إذ جلسا في الصف الأخير وتحدثا بصوت مرتفع وتبادلا الضحك، وأضاف أن المشتبه بهما وجها كذلك تهديدات إلى أحد المصورين، الذي كان حاضراً في مراسم الجنازة، وأمراه بعدم التقاط صورة لهما مع الناس الحاضرين، وأردف أن المشتبه بهما اختفيا قبل نهاية الجنازة ولم ينتظرا حتى اكتمالها.

في المقابل، أوضح موقع مجلة “فوكوس” أن الشرطة ستبدأ عملية فحص هواتف المشتبه بهما، وذلك بهدف العثور على مزيد من الأدلة، التي قد تساعد في معرفة تفاصيل الجريمة وتحديد هوية الفاعل، فيما يوجد المشتبه بهما الآن رهن الحبس الاحتياطي، حسب ما ذكر نفس المصدر.

المصدر: دويتشه فيلله – ر.م/ع.ش

 

اقرأ/ي أيضاً:

توسلت للقاضي كي لا يسجن صديقها فانتهى بقتله لها بعد عدة شهور

ألمانيا: السجن المؤبد بحق أفغاني لقتله صديقته بسبب انفصالها عنه

عائلة سورية تتورط بجريمة شرف في ألمانيا تنتهي بسلخ فروة رأس العشيق وطعنه حتى قارب الموت

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

سرطان عنق الرحم والعدوى الصامتة… العفة أم اللقاح؟

د. نجاة عبد الصمد. طبيبة وروائية سورية مقيمة في ألمانيا ما نزال نتحاشى كلمة (سرطان)، يرعبنا النطق بها أو التفكير بما تعني، نستبدلها بغمغمةٍ أو رجاء: (هذاك المرض.. الله يبعده عنا وعنكم..)، متناسين أنّها لن تغيّر ولن تجمّل واقع الحال، فالسرطان هو السرطان، هو تكاثر ...