الرئيسية » باب ألمانيا » لاعب يخسر عقده مع فريق كرة قدم ألماني بسبب دعمه للعملية العسكرية التركية في سوريا
Foto: firo

لاعب يخسر عقده مع فريق كرة قدم ألماني بسبب دعمه للعملية العسكرية التركية في سوريا

قام فريق سانت باولي لكرة القدم بفسخ عقد مع اللاعب التركي جينك شاهين بالتراضي، لقيام الأخير بدعم العملية العسكرية التركية في شمال شرق سوريا.

وتبلغ قيمة العقد مع اللاعب التركي 1.3 مليون يورو. وأشار البيان الرسمي الصادر عن النادي الهامبورغي إلى أن هذا هو الحل الأمثل للطرفين وقد توصلوا إليه بشكلٍ ودي.

وكان اللاعب البالغ من العمر 25 عاماً قد كتب على حسابه في إنستغرام رسالة مساندة للعملية العسكرية التركية في شمال سوريا، قال فيها: “نحن في صف جيشنا البطل صلواتنا معكم”.

وكانت ردة فعل مشجعي الفريق الألماني شديدة الغضب لأن هذا اللاعب لم يحترم “قيم فريقهم”، ولهذا السبب تم على الفور استبعاد اللاعب من تشكيلة الفريق إضافةً إلى منعه من المشاركة في التدريبات.

ومن الجدير بالذكر أن اللاعب جينك شاهين كان قد عبر في أكثر من موقف عن آرائه السياسية، وعن مساندته المستمرة للنظام التركي ضد الكرد.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي أعلن في منتصف تشرين الأول/ أكتوبر الماضي فتح تحقيق تأديبي بحق تركيا، يتعلق بما وصفه الاتحاد ب”استفزاز سياسي” محتمل بعد التحيات العسكرية، التي أداها اللاعبون الأتراك خلال مبارياتهم ضد ألبانيا وفرنسا في إطار تصفيات بطولة أمم أوروبا.

اقرأ/ي أيضاً:

هجوم المنتخب التركي يؤدي التحية العسكرية لهجوم الجيش التركي على الأكراد

بالصور: مواجهات بين الأكراد والأتراك في ألمانيا.. أعمال عنف والعديد من الجرحى

هيومن رايتس وتش: إعدامات ومصادرة منازل في مناطق سيطرة تركيا شمال سوريا

رسالة من ترامب إلى إردوغان: “لا تكن أحمقاً.. سيذكرك التاريخ إلى الأبد كشيطان”

تركيا تستخدم العنف لتفريق مظاهرة تطالب بالقضاء على العنف ضد المرأة

نيويورك تايمز: استغلال آلاف السوريين في تركيا لصالح شركات الشوكولاتة العالمية

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

“لا نريد عرباً”.. رسالة عنصرية من مكتب هندسي في برلين إلى شاب مصري

رسالة عنصرية من مكتب للهندسة المعمارية في برلين إلى شاب مصري تلقى شاب مصري رسالة عنصرية من مكتب “GKK” الهندسي المعروف في برلين، وذلك بعد أن تقدم بطلب تدريب فيه، لتصله رسالة محتواها “من فضلك، لا نريد عرباً”. وبحسب مكتب الهندسة المعمارية فإن رسالة البريد ...