الرئيسية » باب ألمانيا » المدارس الخاصة في ألمانيا ليست أفضل من الحكومية

المدارس الخاصة في ألمانيا ليست أفضل من الحكومية

أظهرت دراسة ألمانية أن المدارس الخاصة في ألمانيا ليست بالضرورة أفضل من المدارس العامة. وحسب الدراسة التي نشرتها مجلة شبيجل و أعدها باحثون من عدة جامعات ومؤسسات بحثية لصالح مؤسسة فريدريش إيبرت الألمانية فإنه لا يكاد يكون هناك فرق في مستوى تلاميذ المدارس الخاصة وتلاميذ المدارس العامة فيما يتعلق بالقدرات التي يكتسبونها في المدارس.

وتبين من خلال الدراسة التي اعتمدت على تحليل مستوى قدرات نحو 67 ألف تلميذ على مستوى ألمانيا أن تلاميذ الصف التاسع على مستوى المدارس الخاصة والعامة يحققون نتائج مشابهة في القراءة والإملاء فيما يتعلق بمادة اللغة الألمانية وكذلك في فهم النصوص فيما يتعلق بمادة اللغة الإنجليزية.

كما حقق تلاميذ الفصل الرابع نتائج مشابهة في القراءة والإملاء في اللغة الألمانية وكذلك نتائج مشابهة في مادة الرياضيات. غير أن تلاميذ المدارس الخاصة أبدوا مستوى أفضل من أقرانهم في المدارس العامة عندما تعلق الأمر بالفهم السماعي في اللغة الإنجليزية، وهو ما رجح الباحثون أنه بسبب أنشطة إضافية خارج المدارس مثل الإقامة في الخارج مرات أكثر من تلاميذ المدارس العام.

وأشار الباحثون إلى أن الدراسات التي نشرت بهذا الشأن لم تحسم الجدل المستمر منذ سنوات بشأن أي التلاميذ أفضل وكان يعيبها أنها اعتمدت في تقييم التلاميذ فقط على درجاتهم كمؤشر على القدرات التي اكتسبوها في هذه المدارس.

وشدد الباحثون على ضرورة أخذ العديد من العوامل في الاعتبار عند تقييم هذه القدرات مثل الموطن الأصلي للتلاميذ و جنسهم والمستوى الاقتصادي والاجتماعي للوالدين لتحقيق نتائج دقيقة وهو ما فعله الباحثون في هذه الدراسة حسب تأكيدهم حيث قارن الباحثون بين تلاميذ بنفس الخلفية من المدارس العامة والخاصة. وأشار الباحثون إلى أن نحو 9% من التلاميذ في ألمانيا يتعلمون في مدارس خاصة وأن عددهم تضاعف منذ عام 1992.

المصدر: د. ب. أ.

اقرأ أيضاً:

تحذير من نقص عدد مدرسي المرحلة الابتدائية في المدارس في ألمانيا

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ألمانيا: تمديد العمل بقرار منع ترحيل السوريين إلى بلدهم لمدة 6 أشهر

في ختام اجتماعهم الدوري، قرر وزراء الداخلية في الولايات الألمانية مع وزير الداخلية الاتحادي هورست زيهوفر تمديد العمل بقرار منع ترحيل السوريين -الذين تم رفض طلبات لجوئهم أو المدانين من قبل محاكم ألمانية- إلى بلدهم لمدة ستة أشهر أخرى، لينتهي العمل بالقرار في نهاية حزيران ...