in ,

الشرطة الألمانية تلاحق عناصر يمينية متطرفة داخل صفوفها

Picture alliance/dpa

عثرت الشرطة الألمانية على أدلة تؤكد وجود أعضاء من حركة مواطني الرايخ المتطرفة ضمن صفوف الشرطة، وذلك بعد أن أقدم أحد أعضاء هذه الجماعة على إطلاق النار على شرطي مما أدى إلى مقتله.

أعلنت الشرطة الألمانية، عثورها على أدلة بانتماء بعض عناصر الشرطة إلى حركة “مواطني الرايخ” المناهضة للحكومة، والتي تم تصنيفها كجماعة من اليمين المتطرف المناهض للحكومة، بعد مقتل شرطي على يد أحد أعضائها.

ونقلت دوتشي فيلليه عن صحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” الألمانية، الصادرة يوم (الأحد 30 أكتوبر/ تشرين الأول 2016)، بأنه يجري التحقيق حاليًا في 15 حالة تتعلق بالانضباط الداخلي في أنحاء متفرقة من البلاد، وذلك بعد مسح شمل وزارات الداخلية في جميع الولايات الألمانية.

حيث نقلت الصحيفة، أن عدد حالات الانضباط الداخلية ذات الصلة بحركة مواطني الرايخ المتطرفة عبر قوات الشرطة الألمانية، قد تزايد بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة.

وبحسب الصحيفة فإن الولاية الاتحادية التي ضمت معظم الحالات هي ولاية بافاريا، حيث تم حتى الآن الاشتباه بستة أشخاص بأنهم أعضاء في حركة مواطني الرايخ بالولاية. وكان قد تم الأسبوع الماضي أيضًا توقيف شرطي يبلغ من العمر 26 عامًا في بافاريا.

وأفادت دوتشي فيلليه نقلاً عن بحثٍ أجرته وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، عن أن ما لا يقل عن 1100 شخص في أنحاء ألمانيا هم أعضاء في تلك الجماعة.

ولا يعترف أعضاء هذه الحركة بالدولة الألمانية الحديثة وقوانينها ويعتقدون أن الرايخ الألماني (وهو الاسم الرسمي لألمانيا في الفترة من 1871 إلى 1945) ما زال قائما.

 

مواضيع ذات صلة

تحقيق في تورط عناصر شرطة ألمان مع اليمين المتطرف

مسلح يميني يطلق النار على أربع رجال شرطة في جنوب ألمانيا

اترك تعليقاً

دليلك المسلّي إلى الاندماج. كيف تصبح ألمانيًا (الجزء الثاني)

“الشجاعة والقدرة” مشروع لتمكين النساء اللاجئات