الرئيسية » باب ألمانيا » معهد حكومي ألماني: إدماج اللاجئين سيؤتي ثماره اقتصادياً حتى عام 2030

معهد حكومي ألماني: إدماج اللاجئين سيؤتي ثماره اقتصادياً حتى عام 2030

طالبت شركات صغيرة ومتوسطة بمنح حق البقاء للاجئين المندمجين في ألمانيا، ذاهبة إلى أن خسارة الأيدي العاملة ستكون له عواقب. كما ذهبت دراسة لمعهد حكومي إلى أن إدماج اللاجئين سيؤتي ثماره اقتصادياً على المدى القريب.

طالبت شركات صغيرة ومتوسطة بمنح حق البقاء للاجئين المندمجين في ألمانيا، ذاهبة إلى أن خسارة الأيدي العاملة عن طريق سحب تصريح الإقامة أو الترحيل له عواقب على وجود بعض الشركات الحالية أو المستقبلية. جاء ذلك ضمن مجموعة مطالب تقدمت بها هذه الشركات لوزارة الاقتصاد الألمانية. ورأت الشركات أن سحب الإقامة “بين ليلة وضحاها” سيؤدي إلى “ضياع كفاءات يحتاج إليها سوق العمل بشكل ماس”.

كما طالبت الشركات بعدم الإقدام على ترحيل أي طالب لجوء لديه عقد عمل أو ينهي تدريباً مهنياً قبل دخول قانون الهجرة الجديد حيز التنفيذ، وبغض النظر عن وضعه القانوني.

وفي السياق نفسه، ذهبت دراسة لمعهد حكومي إلى أن إدماج اللاجئين سيؤتي ثماره اقتصادياً حتى عام 2030. وأضاف “معهد سوق العمل وأبحاث المهن” في تقرير لبرلمان ولاية شمال الراين-ويستفاليا أن الاستثمار في دورات اللغة والتعليم سيؤدي إلى ارتفاع نسبة التشغيل والحصيلة الضريبية والتقليل من المشاكل الاجتماعية.

ونفى المعهد وبشكل صريح ادعاءات كتلة حزب البديل في برلمان الولاية أن أغلب اللاجئين “أميين”، مؤكداً أن النسبة لا تتجاوز 15%.

المصدر: دويتشه فيلله – خ.س/ع.ج.م (د ب أ، ك ن أ)

 

اقرأ/ي أيضاً:

دراسة: 260 ألف حاجة سوق العمل الألمانية من المهاجرين سنوياً

شبكة التواصل المهني الأولى في ألمانيا “XING”: بوابتك إلى سوق العمل، فسارع إلى إنشاء حسابك

ترغب في بدء مشروعك الخاص في ألمانيا؟ “Ideas in Motion” تقودك للمستقبل

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

جامعة هومبولت في برلين… (قصة الجامعة موجزة منذ التأسيس وحتى الآن )

  إعداد / ياسمين عيّود – باحثة في مجال التربية وعلم الاجتماع تأسست جامعة هومبولت العريقة في برلين عام 1810 م، ولقبت بـادئ الأمر بـ” أم الجامعات الحديثة” واتخذت هذا اللقب على مدى 150عامًا التالية للتأسيس في مفهوم طرحه فيلهالم فون هومبولت في تصور لبعد حداثي ...