in ,

ألمانيا تتراجع عن تعهدها لتركيا بإدخال تحديثات على دبابات “ليوبارد”، والسبب عفرين

أعلن وزير الخارجية الألماني  زيغمار غابرييل، أن الحكومة الاتحادية لن تمنح موافقتها حالياً في مسألة “التحديث” الذي تريده تركيا من أجل دباباتها القتالية الألمانية، من طراز “ليوبارد2”.

وأكد غابرييل يوم أمس الخميس لمجلة شبيغل، “أن الحكومة الاتحادية قلقة للغاية بشأن النزاع العسكري في شمالي سورية”، مشيراً إلى أنه في ظل المفاوضات الراهنة بخصوص تصدير الأسلحة فإنه من الواضح بالنسبة للحكومة الألمانية، أننا لا يمكن التصدير إلى مناطق النزاع.

وأضاف أن حكومة تسيير الأعمال، لن تستبق نتيجة المفاوضات الجارية بشأن تشكيل ائتلاف حاكم، ولن تبدأ بالتشاور بشأن أية مشروعات حساسة حتى يتم تشكيل حكومة جديدة”.

يذكر أن تركيا كانت قد حصلت على أكثر من 300 دبابة من نوع “ليوبارد 2” من مخزون الجيش الألماني، في تسعينيات القرن الماضي، فيما انتشرت صور قبل أيام يظهر فيها استخدام الجيش التركي لهذه الدبابات، في العملية العسكرية التي يقوم بها ضد وحدات حماية الشعب الكردية في منطقة عفرين شمالي سورية.

في الوقت الذي كان غابرييل قد تعهد مع بداية شهر كانون ثان/يناير الجاري، لنظيره التركي مولود جاويش أوغلو، بدراسة مسألة إدخال تحديثات على الدبابات، للحماية من الألغام، لكن هذا التعهد جاء قبل بدء تركيا لحملتها العسكرية في سورية.

وكان حزب الخضر الألماني قد دعا لوضع لائحة قانونية، تلزم بتنظيم عقد صفقات تصدير الأسلحة، في ظل تزايد عدد تراخيصها، خلال الفترة الماضية بألمانيا.

يشار إلى أنه يتم تنظيم تصدير الأسلحة حتى الآن بألمانيا، اعتماداً على المبادئ التوجيهية للحكومة الاتحادية.

وكالة الأنباء الألمانية د ب أ

 

اقرأ أيضاً

الحكومة الألمانية تواجه اتهامات بالفساد الأخلافي بسبب تصدير للأسلحة

ألمانيا تجمد صادرات السلاح للدول المشاركة في حرب اليمن

بالفيديو: اندلاع اشتباكات بين منظاهرين أكراد وأتراك في مطار هانوفر في ألمانيا

 

للصحفيين وصناع الأفلام: Weiterbildung” في الإعلام المرئي من جامعة هامبورغ

التسوق بطريقة ثورية في سوبرماركت أمازون الجديد