الرئيسية » بابها » جمهورية النساء الألمانية -الجزء الأول- 

جمهورية النساء الألمانية -الجزء الأول- 

ترجمة وإعداد: منال اسكندر

ما الذي ستكون عليه ألمانيا لو كانت القرارات كلها بيد النساء؟ ما الأحزاب التي ستختارها؟ ما الذي يمكن شراؤه؟ ماذا عن الأفلام و الموسيقى؟ دعونا نفكر بذلك. 

ضمن هذا التصور، لنجعل لعبة الأفكار هذه تصبح حقيقة واقعية. لقد سألنا أنفسنا كيف ستبدو ألمانيا إذا سُمح للنساء لفترةٍ ما فقط باتخاذ كل القرارات. الرجال ليسوا بأي حال من الأحوال من ضمن تجربتنا، حيث أن قراراتهم مجمدة في هذه اللحظة. ما الذي يمكن أن يتغير في ألمانيا، وما الذي لن يحدث؟ من سيُنتخب في  البرلمانات؟ أية موسيقي سنسمع؟ ما السيارات التي سنراها على الطرقات؟ وهل سيكون العالم أفضل؟ جمعنا بيانات من مجموعات واسعة ومن مجالات الحياة المختلفة، و أحصينا قرارات النساء فقط. لنرى ما الذي سيكون الحال عليه في جمهورية النساء الألمانية. 

النساء والسيارات (صغيرة وعملية) 

لندع جانباً كل النكات التي تسخر من طريقة النساء في قيادة وركن السيارات. ونضع بالحسبان الحقائق فقط. تشير الإحصاءيات إلى أن غالبية النساء يقدن سيارات صغيرة وقديمة نسبياً مقارنةً بسيارات الرجال. تفضل النساء السيارات الصغيرة والعملية حتى لو كانت قديمة. سيارات مثل Nissan Micra و Kia Pecanto وHyundai i10 ستكون من ضمن السيارات الأكثر تفضيلا لدى النساء بنسبة 60% تقريبأ. ومن الملفت أن تلك السيارات ليست صناعة ألمانية. كما أن 40% من النساء يقدن سيارات أقدم من سيارات الرجال بشكل واضح و قد يصل عمر السيارة لحد العشر سنوات، بينما 30% من الرجال يفضلون سيارات حديثة لا يتجاوز عمرها الثلاث سنوات على الأكثر.  

أما من حيث الألوان فخلافاً لكل الكليشيهات لا تميل النساء الألمانيات لاختيار السيارات الملونة، فأكثرهن مثل الرجال يفضلن الألوان الرمادية، السوداء أو البيضاء.  

بالمناسبة لو ترك الأمر للنساء لكانت حدود السرعة على الطرقات السريعة في ألمانيا لا تتجاوز 130 كم في الساعة. و ذلك حسب استطلاع للرأي أجرته مؤسسة (دراسة الوعي البيئي) عام 2016. 

النساء وكرة القدم

النساء وكرة القدم  

تعشق النساء الألمانيات كرة القدم، ويتابعن أخبار ومباريات البودنسليغا. وعلى صفحات المعجبين في الفيس بوك تبلغ نسبة النساء المشجعات لكل فريق أكثر من الثلث. لكن يبدو أن هناك فريق واحد على وجه الخصوص ألهم النساء أكثر من غيره. فمن هو هذا الفريق الذي تمكن من قلوب النساء؟ إن كنتم تظنون أنه بايرن ميونخ فأنتم مخطئون، فعلى الرغم من أن الفريق المذكور لديه أعلى نسبة معجبين، إلا أن الفريق الذي تتابعه النساء ويتفاعلن معه أكثر سواء بعدد المشارَكات أو اللايكات هو فريق كولن، يليه فريق هامبورغ ثم بروسيا دورتموند. 

النساء و الانتخابات البرلمانية   

إذا لم يصوّت غير النساء في الانتخابات الإقليمية الأخيرة، فإن المشهد السياسي لن يتغير كثيراً في ألمانيا. ولكن رغم ذلك فإن حزب ال AFD ( البديل من أجل ألمانيا) لا يتوقع أن يتجاوز عقبة نسبة ال 5% في ولايتي شلزفيغ هولشتاين وبريمن. أما في ولاية هيسن فإن حزب ال FDP (الحزب الديمقراطي الحر) لن يصل إلى البرلمان. 

المرأة والأطفال

المرأة والأطفال 

ما هي الظروف التي يُنشىء فيها الناس أسرهم؟ بالنسبة للنساء على وجه الخصوص، لم تتم بعد تسوية مسألة توافق الأسرة والعمل في ألمانيا على نحو مرضٍ. هل سيولد أطفال أكثر أم أقل لو كان القرار بيد النساء فقط؟ الجواب المفاجىء هو أنه لن يزيد عدد الأطفال في ألمانيا إلا بنسبةٍ قليلة، فعلى الرغم من أن الأطفال يلعبون دوراً أكثر أهمية بالنسبة للنساء من الرجال، 84% من النساء يهمهنّ جداً موضوع الأطفال، مقابل 76% من الرجال. لنوضح أكثر بالأرقام: في عام 2015 عل سبيل المثال كان من الممكن أن يولد 3600 طفل أكثر في ألمانيا لو كان الأمر متعلقاُ بالنساء ففط. ولا يزال الحال بشكل عام هو أن المرأة هي من يرعى الأطفال. ففي حالة الأزواج الذين لديهم أولاد، فإن نسبة 45% من الحالات يعمل الأب بدوام كامل فيما تعمل الأم بدوام جزئي. وفقط بنسبة 20% تعمل الأمهات أيضاً بدوام كامل. أما بالنسبة للأمهات العازبات فتبلغ نسبة اللواتي يعملن بدوام كامل الثلث، حسب إحصاءات عام 2016. ولكن كم عدد ساعات العمل التي قد ترغب بها المرأة  إذا كان بإمكانها أن تقرر ذلك بنفسها؟ 

المرأة و ساعات العمل  

ترغب النساء بمتوسط وقت عمل هو 28 ساعة أسبوعياً، وهي تعمل حالياً 30 ساعة بالمتوسط. وتود واحدة من كل أربع نساء العمل أكثر مما تفعله حالياً، ولا سيما النساء اللواتي يعملن بدوام جزئي غير طوعي. أما الرجال، فيرغبون بالعمل بمتوسط 35 ساعة أسبوعياً، بدلاً من 43 ساعة حالياً، فبالنسبة لهم ليس لدى العائلة أي تأثير على وقت العمل المطلوب. 

المصدر: Zeit Magazine   

مواضيع ذات صلة:

النساء تيّمن قيسًا وعلّمن الهوى

كتابات النساء: في تدوير زوايا العالم

دراسة مصرية: حقوق النساء المطلقات في زمن الفراعنة تضاهي عصرنا هذا

 

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرجل الشرقي والعنف ضد النساء من المنظور الأوروبي

د. هاني حرب. باحث في جامعة هارفارد – US، باحث سابق في جامعة فيليبس ماربورغ – ألمانيا للأسف ومع بداية شهر نيسان/ابريل الماضي، وصلتنا أخبار وفيديوهات لارتكاب جريمتين ضد النساء هنا في ألمانيا. في الجريمة الأولى قام القاتل بقتل طليقته، والإعلان عن جريمته هذه مباشرة ...