in

التحرش: ثقافة مختلفة، أم جريمة لا يعاقب عليها القانون؟

خولة دنيا

في يوم ما في المستقبل البعيد، سيكون من أوائل الدروس للمراهقين الشباب، ممن ولد هنا في هذا المنفى القاسي: “يا ابني لا تعلق مع وحدة المانية، خلينا ع العربيات منفهم عليهن وبيفهموا علينا”. ذاك الأب الذي عاش خوفه من تداعيات تجربة التحرش بالغربيات، لن يغفر لهن أبدًا، لا عدم استجابتهن له ولا لغرائزه، التي أصبحت أساسيات بعد أن استقر به المقام بعيدًا وحيدًا في مخيمات اللجوء، أو نال بعض الاستقرار.

لمتابعة القراءة

اترك تعليقاً

شروب: أهمية مشاركة النساء في وضع القوانين

الطلاق بين اللاجئين