in , ,

ميركل تكافح لإقناع الأوروبيين باستقبال اللاجئين: 10 آلاف يورو مقابل كل لاجئ

ميركل تكافح لإقناع الأوروبيين باستقبال اللاجئين: 10 آلاف يورو مقابل كل لاجئ
ميركل تكافح لإقناع الأوروبيين باستقبال اللاجئين: 10 آلاف يورو مقابل كل لاجئ

أطلقت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل محاولتها الثالثة الجريئة لإعادة تشكيل سياسة الهجرة في الاتحاد الأوروبي هذا الأسبوع، لكنها تواجه مهمة صعبة تتمثل في إقناع قادة الاتحاد الأوروبي الآخرين باستقبال اللاجئين على الرغم من أن خطتها تحتوي على حوافز مالية سخية، وفقاً لوكالة رويترز.

المستشارة ميركل التي استقبلت مليون لاجئ في ألمانيا في عام 2015 وأبرمت اتفاقاً مع تركيا في عام 2016 لوقف تدفق اللاجئين عبر شرق البحر الأبيض المتوسط​​، هي القوة الدافعة وراء إعلان اتفاقية الهجرة الجديدة، الأربعاء 23 سبتمبر.
وتقترح الخطة الجديدة مشاركة مهمة استقبال مئات وأحياناً آلاف اللاجئين الذين يصلون إلى أوروبا عبر البحر كل أسبوع، وهي فكرة يقول مسؤول في الاتحاد الأوروبي إن المستشارة الألمانية المخضرمة تأمل أن تكون بمثابة علامة فارقة في إرثها السياسي.

لكن الدول نفسها التي رفضت قبل خمس سنوات نظام توزيع حصص اللاجئين من الحرب في سوريا، لا تزال تعارض بشدة استقبال المهاجرين الذين يواصلون الفرار من الصراع أو الفقر في مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا. ويضيف المسؤول الأوروبي: “إنه اقتراح قوي لدعم دعوة أنغيلا ميركل للتضامن في الاتحاد الأوروبي. إنه اختبار لإرث ميركل.. لكنه لن ينجح”.

10 آلاف يورو مقابل كل لاجئ

ورداً على طلب للتعليق على هذه المزاعم، أجاب متحدث باسم الحكومة الألمانية: “سنعلق على مقترحات المفوضية الأوروبية (حول ميثاق الهجرة الجديد) بعد أن تنشرها المفوضية”. ووفقاً للمسؤولين والدبلوماسيين المطلعين على المشروع، فإن ذلك سيجبر كل دولة عضو في الاتحاد على استقبال عدد من اللاجئين مقابل 10 آلاف يورو لكل لاجئ بالغ تستقبله، بتمويل من ميزانية الاتحاد الأوروبي.
وستكون الدول التي لا تحترم التزاماتها عرضة لإجراءات انتهاك القانون أمام القضاء في الاتحاد الأوروبي، مما قد يؤدي إلى غرامات باهظة. ومع ذلك، فإن تنفيذ مثل هذه العقوبات يستغرق عادة عدة سنوات.

وتهدف الخطة أيضاً إلى تسريع عمليات إعادة الأشخاص الذين ترفض طلبات لجوئهم، وكذلك تقديم الدعم للبلدان، الواقعة خارج الاتحاد الأوروبي، في إدارة الهجرة قبل وصول الأشخاص إلى أوروبا.
ومع ذلك، فمن المحتمل أن ترفض بولندا والمجر، اللتان عارضتا باستمرار مبدأ استقبال اللاجئين الإجباري، هذه الخطة. وكتب السفير البولندي لدى الاتحاد الأوروبي “أندريه سادوس” على منصة Euractiv يوم الاثنين “لا يمكننا قبول النموذج الذي يستند التضامن بموجبه إلى إجراءات إلزامية، بما في ذلك استقبال اللاجئين”.

كما أن عدداً من الدول، بما في ذلك النمسا وسلوفينيا وجمهورية التشيك، إما لا تزال مترددة أو تعارض بشدة ضغط ميركل من أجل آلية التضامن لاستقبال اللاجئين. وتقول تلك الدول إنها ستضطر لاستضافة أشخاص قد يؤثرون على نسيجهم الاجتماعي ويثقلون الخدمات الاجتماعية ويشكلون مخاطر أمنية.
ويقول المسؤولون إن أحد الأسباب التي ترددت بسببها ميركل لمدة أسبوع قبل الموافقة على استقبال أكثر من 1500 من أصل 12000 لاجئ شردهم حريق مخيم موريا، أنها طلبت من أعضاء الاتحاد الأوروبي الآخرين تحمل بعض المسؤولية، واستقبال اللاجئين.
وحتى الآن، وافقت تسع دول أخرى في الاتحاد الأوروبي على استقبال 400 طفل من مخيم موريا للاجئين.

المصدر: ziarulromanesc.de

اقرأ/ي أيضاً:

بعد حريق مخيم موريا.. مظاهرات في عدة مدن ألمانية للمطالبة باستقبال اللاجئين
ميركل تنتقد مطالب الحزب الاشتراكي الديمقراطي باستقبال آلاف اللاجئين من اليونان

سعر جرعة لقاح كورونا

سعر جرعة لقاح كورونا: الاتحاد الأوروبي لصناعة الأدوية يكشف عن السعر المبدئي

ألمانيا: محكمة ألمانية تسمح لمسجد بمعاودة الأذان لصلاة الجمعة عبر مكبر الصوت

ألمانيا: محكمة ألمانية تسمح لمسجد بمعاودة الأذان لصلاة الجمعة عبر مكبر الصوت