الرئيسية » باب مفتوح » دراسة بريطانية حديثة ترشح كوكباً جديداً لاحتضان الحياة

دراسة بريطانية حديثة ترشح كوكباً جديداً لاحتضان الحياة

كثّف علماء الفلك في الأعوام الأخيرة، بحوثهم حول الحياة خارج كوكبنا في مسعى إلى اكتشاف كوكب مماثل للأرض التي نعيش عليها، وتوصلوا إلى تحديد المرشح الأكبر لذلك.

وكشفت دراسة بريطانية حديثة، أن وجود الحياة على أي كوكب شبيه بالأرض يتطلب الضوء بشكل رئيسي، وهو ما ساعد الباحثين على تحديد الكواكب المحتملة، واستبعاد البعض منها تفادياً لتضييع الوقت.

وأوضحت الدراسة التي أجراها كل من مختبر علم الأحياء الجزيئي في مجلس البحوث الطبية وجامعة كامبردج، أن وجود حياة في أي مكان يتطلب مستويات كافية من الأشعة فوق البنفسجية التي تثير عدداً من التفاعلات الكيميائية.

ونقل موقع “ديجيتال تريندز” عن الباحث في كامبردج، بول ريمر، قوله إن الدراسة الفلكية التي نشرت مؤخرا تتيح للعلماء تحديد أفضل الأماكن للبحث عن الحياة، ومعرفة ما إذا كان البشر يعيشون لوحدهم في هذا الكون الشاسع.

وأوضح الباحث جون سوثر لاند، وهو أحد العلماء المشاركين في الدراسة، أن مادة السيانيد الكيميائية من العناصر الرئيسية لنشوء الحياة، وبأنه اعتمد في خلاصته هذه على تجارب مخبرية.

وقاست التجارب مدى تفاعل عدد من المواد الكيماوية مع مستويات مختلفة من الأشعة فوق البنفسجية، وشملت الاختبارات كلاً من الهيدروجين والسيانيد والسولفيت.

وبما أن للضوء دوراً أساسياً في نشوء الحياة، فقد بحث العلماء عن الكواكب التي تصلها أعلى المستويات من الأشعة فوق البنفسجية ووجدوا أن كوكب “كيبلر 452 بي” الذي يشبه الأرض هو المرشح الأكبر لأن يحتضن الحياة.

المصدر: (سكاي نيوز عربية)

اقرأ/ي أيضاً:

بالعين المجردة، خمسة كواكب مضيئة تنتظم في خط واحد

بالفيديو: الكويكب اصطدم أخيراً بالأرض، وها نحن ننشر الخبر وأنتم تقرأون

بعد انتهائها من امتلاك الأرض، الولايات المتحدة تبدأ بامتلاك القمر

نظرية “الأرض المسطحة” لها مؤيدون أكثر مما نتخيل

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ماوريسيو بوتشيتينو… صاحب المعتقدات وحرباء التكتيك

عبد الرزاق حمدون* “أنا أرجنتيني الجنسية لكنني أعتقد أنني من عائلة إيطالية، كل شيء من حولي كان يوحي أنني إيطالي، اسم العائلة وطريقة الحياة والطعام الذي كان يقدمه والدي وجدّي ووالدتي، لكن أنا تربيت في الأرجنتين”، ماوريسيو بوتشيتينو في مقابلة خاصة. الإيمان عن طريقة القناعة ...