الرئيسية » باب مفتوح » القبلة: بين تابو المجتمعات الشرقية واحتفال المجتمعات الغربية بها

القبلة: بين تابو المجتمعات الشرقية واحتفال المجتمعات الغربية بها

تعمل القبلة على إفراز هرمون السعادة وتعزيز الروابط الاجتماعية، سواء أكانت بسبب علاقات غرامية أو للصداقة أو للاحترام. وهذه بعض الحقائق العلمية عن فوائد القبلة وتأثيراتها الصحية والاجتماعية.

للتقبيل أسبابه ومناسباته المختلفة سواء للتعبير عن علاقات ومواقف اجتماعية كالترحيب والتحية مثلاً أو للتعبير عن علاقة عاطفية وحميمة. وعادات وأشكال التقبيل تختلف من منطقة ومن بلد لآخر. كما أن للقبلة فوائد صحية، ولكن لها محاذيرها أيضا. ونظراً لأهمية القبلة في ثقافة الشعوب، يحتفل العالم في السادس من تموز/ يوليو كل عام باليوم العالمي للقبلة. وهذه بعض الحقائق عن القبلة ربما لم تكن تعرفها من قبل:

1- 6.4 سعرة حرارية يتم حرقها أثناء التقبيل كل دقيقة. واستطاع زوجان تحطيم الرقم القياسي في هذا المجال وحرقا 24198,4 سعرة حرارية أثناء التقبيل. بينما يمكن للقبلة “العاطفية الحميمية جداً” أن تحرق حتى 20 سعرة حرارية في الدقيقة.

2- هنالك علم مختص بدارسة القبل يدعى “علم القبل” أو “فيليماتولوجي”. ووجد الباحثون في هذا المجال على سبيل المثال أن ثلثي المقبلين يميلون برؤوسهم إلى اليمين عند التقبيل.

3- تستمر القبلة في المعدل أكثر من 12 ثانية في أيامنا هذه. بينما كان معدل طول القبلة في ثمانينات القرن الماضي تصل إلى 5,5 ثانية فقط.

4- يشجع الأطباء على التقبيل لأنه يساعد على تقوية جهاز المناعة ويبطئ عملية التقدم بالعمر. بالإضافة إلى أن التفكير في التقبيل يزيد من إفراز اللعاب ويذيب اللويحات السنية (الرواسب الصفراء فوق الأسنان) الضارة.

5- التقبيل يؤثر بإيجابية على قيادة السيارة، إذ وجد علماء أن القبلة قبل القيادة تقلل من العدوانية وبالتالي يقلل من نسبة حوادث السير. أما أثناء القيادة فلا يُنصح بالتقبيل بتاتاً.

6- وعند التقبيل يتم تحفيز 100 مليار خلية عصبية، ويتم عندئذ أيضاً إفراز هرمونات السعادة والأدرينالين التي تملئ الجسم بالطاقة وتجعل القلب ينبض بصورة أسرع. وهو ما يساهم أيضاً في ارتفاع درجة حرارة الجسم وارتفاع ضغط الدم.

7- عند التقبيل يتم تبادل نحو 60 ملليغرام من الماء مع الشريك، و 0.5 ملليغرام من البروتين و 0.15 ملليغرام من الإفرازات الغدية و 0.4 ملليغرام من الأملاح، ويتم أيضا تبادل ما يصل إلى 22 ألف نوع من البكتريا!

8- التقبيل هو لفتة من الحنان يقوم به البشر غريزياً، كما بعض الكائنات الحية الأخرى كالقردة. بعض الحيوانات تقوم بهذه العملية أيضاً بطرق مختلفة، مثل الإوز عبر المنقار والفيلة عبر الخراطيم.

9- التقبيل في 90% من بلدان العالم، يكون لأغراض وبأشكال مختلفة. ففي فرنسا مثلاً يتم التقبيل ثلاث مرات على الخد. أو في اليابان فيتم التقبيل مثلاً فقط عند الرغبة في ممارسة الجنس.

10- في بعض الأماكن يمنع أو لا يرحب بالتقبيل، فمثلاً يمنع ذلك في أيام الأحد في الأماكن العامة في ولايتي ميشيغان وكونيتيكت الأمريكتين لأسباب دينية. ويجب الالتزام أيضاً بـ “القواعد الأخلاقية” في ميترو العاصمة التركية أنقرة ويمنع كذلك التقبيل. وتم تحذير زوجين لأن كاميرات المراقبة صورتهما أثناء التقبيل في الميترو.

المصدر: دويتشه فيلله – كارلا بلايكر/ زمن البدري

إقرأ/ي أيضاً:

التقبيل وممارسة الجنس في السيارات ذاتية القيادة، هل ذلك في المستقبل القريب؟

ممارسة الجنس وقيادة السيارة “don’t mix”: ضبط متقاعد سبعيني مارس الجنس أثناء القيادة

ألمانيا ـ السجن لمربية مارست الجنس مع قاصر

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

سلسلة في الجنس وعن الجنس 5: ماذا نعرف عن الجاذبية الجنسية وتفاصيلها؟

د. بسام عويل – اختصاصي علم النفس العيادي والصحة النفسية والجنسية  يشعر البعض بالانجذاب للجنس الآخر بينما ينجذب آخرون لأبناء جنسهم نفسه، وهناك من يجذبهم كلا الجنسين أو لا يشعرون بشيءٍ تجاه أي جنس. تسمى الجاذبية الجنسية أحياناً “السحر الجنسي”، ويمكن وصفها بأنها قوة غامضة ...