الرئيسية » باب مفتوح » الزاوية القانونية: اللاجئون في ألمانيا مع اقتراب سنتهم الخامسة، كيفية الحصول على الجنسية الألمانية

الزاوية القانونية: اللاجئون في ألمانيا مع اقتراب سنتهم الخامسة، كيفية الحصول على الجنسية الألمانية

المستشار القانوني جلال محمد أمين. محامي كردي سوري مقيم في ألمانيا

تأتي ألمانيا في المراتب الأولى على الصعيد العالمي من حيث قوة جواز السفر الخاص بها، حيث يستطيع الشخص الذي يحمل جواز سفر ألماني أن يسافر إلى 176 دولةً، دون الحاجة إلى الحصول على تأشيرة سفر أو (فيزا).

وتختلف طريقة الحصول على الجنسية الألمانية باختلاف نوع الإقامة التي يحملها مقدم طلب الجنسية. وقد يتطلب الأمر الحصول أولاً على الإقامة الدائمة، ومن ثم الحصول على الجنسية. وبالنسبة للاجئين السوريين الذين وصل بعضهم مع بداية 2012، وربما قبل ذلك، أصبح موضوع التقديم للجنسية هاجساً، وهم بحاجة لمعلومات دقيقة، بعيداً عن الشائعات والمعلومات المغلوطة.

وفيما يلي نبيّن الشروط والوثائق المطلوبة للحصول على الجنسية الألمانية:

  • المدة:

من حيث المبدأ، يجب أن يكون مقدم طلب الجنسية مقيماً في ألمانيا لمدة ثماني سنوات، إلا أن هذه المدة يمكن اختصارها إلى سبع أو ست سنوات للشخص الذي يحمل إقامة لجوء، إذا أثبت أنه قد اندمج مع المجتمع الألماني، أو قد عمل في مجال الخدمات الخاصة باللاجئين، ويعود تقدير هذه الحالة إلى الموظف المسؤول عن الملف.

ومن الجدير بالذكر أن صلاحية الموظف هي صلاحية كبيرة جداً، فقد يصادف أن يقدم شخصان طلب الجنسية بنفس الوقت ولديهما نفس الظروف، ويحصل أحدهما على الجنسية بينما لا يحصل عليها الثاني.

أنواع الإقامات التي تخوّل صاحبها تقديم طلب الجنسية:

  1. الإقامة الدائمة، سواءً كانت عن طريق اللجوء أو العمل.
  2. الإقامة المؤقتة، إذا كانت من الإقامات التي يمكن أن تبرر الحصول على الإقامة الدائمة (كالإقامات التي حصل عليها معظم السوريين)

اما باقي الإقامات، وهي منع الترحيل (دولدونغ)، الإقامة الدراسية، والإقامة لأسباب إنسانية، فتشملها المواد 23 وما بعد من قانون اللجوء، وهي غير كافية للتقدم بطلب الجنسية.

  • الإنفاق الذاتي:

يجب على مقدم طلب الجنسية عدم الحصول على المعونة من الدولة، وأن يستطيع الإنفاق على نفسه وعائلته، باستثناء المعونات المتعلقة بالمنح الدراسية (BAföG)، معونة البطالة الناشئة عن فقدان العمل السابق (Arbeitslosengeld I)، والمساعدة في إيجار المنزل (Wohngeld)، ومبلغ رعاية الأطفال الداعم (Erziehungsgeld)، فهي لا تؤثر على طلب الجنسية.

  • اللغة الألمانية:

يشترط في مقدم الطلب أن يكون حاصلاً على شهادة اللغة الألمانية المستوى ب1، ويستثنى من شرط اللغة ما يلي:

  • المرض: إذا كان الشخص مريضاً مرضاً يمنعه من التعلم يُعفى من هذا الشرط.
  • العجز: كل شخص لديه نسبة عجز تمنعه من الدراسة يُعفى من هذا الشرط أيضاً.
  • العمر: إذا تقدم الشخص بطلب الجنسية وهو كبير السن (والأمر تقديري، وعلى الأغلب يُعفى الشخص، إذا كان قريباً من سن التقاعد)

 

  • تجاوز اختبار التجنس

ويتضمن الاختبار 33 سؤالاً من أصل 310 ، وهي أسئلة تتحدث عن الحياة العامة والسياسية في ألمانيا، ويشترط للنجاح في الامتحان الإجابة على 17 سؤال على الأقل.

ويستثنى من هذا الاختبار القاصر الذي لم يبلغ السادسة عشر، والعاجز، والشخص الحاصل على شهادة المرحلة المتوسطة على الأقل في ألمانيا وما بعدها.

  • غير محكوم عليه بجرم جزائي تزيد مدته عن ثلاثة أشهر وأكثر، ويستثنى منها:

  • التدابير التعليمية، أو وسائل التربية وفقاً لقانون محكمة الأحداث.
  • الإدانة بغرامة تعادل عقوبة تصل إلى 90 يوماً من العمل الاجتماعي لا أكثر.  
  • الإدانة لمدة تصل إلى ثلاثة أشهر سجن مع وقف التنفيذ.

ويجدر بالذكر أن من يُحكم عليه بمدة تتجاوز ثلاثة أشهر، يحتاج إلى خمسة سنوات لإزالة هذا الحكم من سجله العدلي.

    1. عليه أن يكون متفهماً لمبادئ الديموقراطية السائدة في البلاد ومتقبلاً لها، وذلك بموجب تعهد خطي مع تقديم الطلب.
  • الرسوم:

يلتزم مقدم الطلب بأن يدفع مبلغاً قدره 255 يورو، عن الشخص الواحد في العائلة، وإذا كان هناك أولاداً قصَّراً تم تقديم طلباتهم مع أولياء الأمور، فتبلغ الرسوم 51 يورو فقط لكل طفل.

وفي حال رفض طلب الجنسية لا تسترد هذه المبالغ، ويستطيع طالب الجنسية أن يتقدم بطلب تقسيط الرسوم لدى الجهة المختصة.

فقدان الجنسية الألمانية:

يتم فقدان الجنسية الألمانية إما باكتساب الشخص الألماني جنسيةً أخرى، أو بالتنازل عنها.

وهناك حالات استثنائية، يستطيع بموجبها طالب التجنس الاحتفاظ بجنسيته الأولى.

أين يتم تقديم طلب الجنسية؟

يتم تقديم الطلب لدى البلدية التي يتبع لها سكن الشخص مُقدم الطلب، ويتقدم بطلب خطي، يرفق معه كافة الوثائق التي ذكرناها سابقاً، وتستمر دراسة الوثائق من ستة أشهر إلى السنة، قد تزيد أحياناً.

اقرأ/ي أيضاً:

الزاوية القانونية: زواج وحقوق وواجبات القاصرين في ألمانيا

لزاوية القانونية: الإشكالات القانونية في حالات طلاق الأجانب في ألمانيا وما يتفرع عنها

متى وكيف يستطيع اللاجئ الاعتراض على القرارات الإدارية في ألمانيا

المرأة اللاجئة بين الزواج الديني والزواج المدني

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ملف العدد 48: الطفرة/الحفرة الاقتصادية الألمانية

د. هاني حرب* في العام ٢٠٠٩ بدأت الأزمة الاقتصادية العالمية. الآلاف في الولايات المتحدة الأمريكية، إيطاليا، إسبانيا، البرتغال، اليونان وغيرها من الدول الصناعية الكبرى خسروا منازلهم، أعمالهم، حياتهم كما كانوا يعرفونها تماماً بما أصبح يعرف لاحقاً، بالفقاعة العقارية. هذه الأزمة الاقتصادية الحادة التي هزت العالم ...