الرئيسية » باب مفتوح » “أيام الموسيقى العربية” في سنتها الثانية: الإبداعات العربية تتألق في فضاء برلين

“أيام الموسيقى العربية” في سنتها الثانية: الإبداعات العربية تتألق في فضاء برلين

أبواب

تنطلق “أيام الموسيقى العربية” في سنتها الثانية يوم 21 أيلول/ سبتمبر 2018، على مسرح “بيير بولتز سال” Pierre Boulez Saals في برلين، وللسنة الثانية يقوم بإعداد البرنامج الفني والإشراف عليه الفنان العراقي المعروف “نصير شمّه”، الذي يضطلع في هذا الوقت بمهمة سفير الصليب الأحمر الدولي، بعد أن كان سفيراً للهلال الأحمر العراقي وسفيراً لليونيسكو ومنظمة اللاعنف الدولية، وذلك في محاولة مبدعة منه لإظهار الجانب الفني الغني والمتعدد للثقافة العربية، وحيث للموسيقى العربية منه حصة الأسد.

انطلقت النسخة الأولى من “أيام الموسيقى العربية” العام الماضي، وذلك عبر مجموعة من الحفلات الموسيقية والقراءات الشعرية بالتزامن مع عدد من العروض السينمائية، وقد تمت إضافة المعارض التشكيلية لنسخة هذا العام. حيث ستفتتح الأيام نشاطاتها بمعرض فرديّ للفنان السوري “ناصر حسين” وذلك يوم 21 أيلول/سبتمبر الساعة السادسة والنصف مساء. سيستمر المعرض طيلة أيام الفعاليات، نطلع فيه على لوحات جديدة للفنان مليئة بشخصيات حزينة محطّمة تسبح في الفراغ لشدّة ما تعاني من العزلة! يلي الافتتاح وفي اليوم ذاته حفلة موسيقية للفنان الفلسطيني “منعم عدوان” مع مجموعة من العازفين، وذلك في الساعة الثامنة مساء. و”منعم عدوان” إذ يبحث دوماً في تراث الشعر العربي، الذي يعتبره حاملاً لجماليات اللغة العربية، ينقّب كذلك في الفلكلور الشعبي سعياً وراء أصوات الناس العاديين في التاريخ.

أما العروض السينمائية فستبدأ يوم 22 أيلول/سبتمبر، في تمام الساعة الحادية عشرة صباحاً، بعرض عشرة أفلام قصيرة من المهرجان السينمائي الشبابي “3 دقائق في 3 أيام 3 Minutes 3 Days” الذي يديره المخرج “حكمت البيضاني” في بغداد. إثر ذلك وفي الساعة الثالثة والنصف مساء سيعرض فيلم “لندن غداً London Tomorrow”، للمخرج “نمر راشد”، والذي يرصد المعاناة الإنسانية للعرب في المنفى، عبر قصة فتى عالق في مخيم كاليه ويحاول الوصول إلى بريطانيا.

فرقة القانون ستبدأ عرضها في الساعة السابعة مساءً، يحييها الفنان المصري “بسام عبد الستّار” مع خمسة من تلاميذه، الذين تتراوح أعمارهم بين 12- 16 سنة، وسيقدمون عرضاً هو عبارة عن مزيج بين الموسيقا الشرقية والغربية القديمة والجديدة. فالفنان “عبد الستّار” الذي يرى في آلة القانون الشرقية أصل البيانو، سيقدم تقنيات جديدة في العزف تلعب فيها اليد اليمنى لحناً فيما اليد اليسرى تلعب لحناً آخر.

اليوم الأخير من “أيام الموسيقى العربية” في 23 أيلول/ سبتمبر، وسيبدأ الساعة الثالثة والنصف مساء، مع أمسية شعرية يحييها كل من: الشاعرة السورية رشا عمران، والشاعر الفلسطيني غسان زقطان، والشاعر المصري ياسر الزيات، والشاعر الإماراتي عادل خزام. وهم أصوات مختلفة تنتمي إلى أجيال مختلفة، تقدم مشهداً أشبه بالبانورامي للمشاهد الألماني، يعكس واقع الشعر العربي اليوم وتطوّر اللغة العربية في تعبيرها عن شؤون الإنسان وأسئلته.

ستكون الختام مسكاً مع الليلة الأخيرة من ليالي المهرجان والتي سيحييها الفنان “نصير شمة” مع الرباعيّ الموسيقي الذي شاركه حفلاته في السنوات الماضية وهم: الباكستانيان “أشرف شريف خان” على آلة السيتار، و”شهباز حسين” كعازف إيقاع، والإسبانيان “كارلوس بنيانا” على آلة الغيتار، و”ميغيل إنخل” كعازف إيقاع.

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

سلسلة في الجنس وعن الجنس 5: ماذا نعرف عن الجاذبية الجنسية وتفاصيلها؟

د. بسام عويل – اختصاصي علم النفس العيادي والصحة النفسية والجنسية  يشعر البعض بالانجذاب للجنس الآخر بينما ينجذب آخرون لأبناء جنسهم نفسه، وهناك من يجذبهم كلا الجنسين أو لا يشعرون بشيءٍ تجاه أي جنس. تسمى الجاذبية الجنسية أحياناً “السحر الجنسي”، ويمكن وصفها بأنها قوة غامضة ...