in

عن الكشافة في ألمانيا: ترفيه، تعليم، أصدقاء جدد.. وأكثر

الكشافة في ألمانيا
الكشافة في ألمانيا / Foto: Daniel Lienert

أجرت الحوار: غيثاء الشعار*
یحاول العديد من الشبان السوريين في ألمانيا وأوروبا إيجاد طرق للتغلب على الوحدة وإغناء الحیاة الاجتماعیة، كما تمضية أوقات الفراغ بطریقة مسلية ومفيدة وإيجاد اصدقاء یبادلونهم نفس الاهتمامات، لكن حتى الآن لسنا على اطلاع كاف عن الفعاليات والأنشطة التي یمكننا المشاركة بها والتي قد تساهم في تكوين أصدقاء وقضاء الوقت بمتعة وفعالیة. ولعل من أمتع الأنشطة التي یمكن أن یبحث عنها الشباب بشكل دائم هي تلك التي یمكن أن توفر الترفیه والسفر والتعلم والفرصة للتعرف على أصدقاء جدد.

الكثیر من الشباب السوریین یقولون أن هناك “الكثیر من الطعام اللذیذ، لكن لا أحد یأكل معنا، والكثیر من الأماكن الجمیلة لكن لا أحد یجلس معنا فیها”.
الحل! نحن في الكشافة الألمانیة ندعم الشباب السوریین، حیث أطلقنا في العام 2016 برنامج یهدف إلى تمكین وصول الأطفال والشباب إلى جمیع الأنشطة بما فیها مصاریف السفر واللباس بشكل مجاني تماماً.

الحركة الكشفیة العالمیة التي نشأت لدعم هذه الاهتمامات واتاحة الفرص للشباب للتعلم والسفر وإمضاء الوقت ضمن الطبیعة. الكشافة في ألمانيا نشطة ولديها الكثیر من المؤسسات والمجموعات والفرق الكشفیة ویوجد اتحاد رسمي یضم هذه المؤسسات وينظم مشاركة الكشافة الألمانية مع الكشافة العالمية والمخيمات والانشطة  العالمیة التي تنظمها المنظمة العالمیة للحركة الكشفیة.

يضم الاتحاد الكشفي الألماني أكثر من 115 الف من أعضاء الكشافة، الذكور والإناث، وتتنوع المجموعات الكشفیة حیث یتبع بعضها لطوائف دینیة وبعضها مستقل لا علاقة له بالدین. الانتساب إلى الكشافة فرصة للسفر والتخييم والتعرف على أصدقاء جدد واقامة الحفلات وتبادل الثقافات والطبخ الجماعي والعدید من الانشطة الریاضیة والثقافية الأخرى، كما أنها تحاول الابتعاد عن السياسة وتحارب العنصرية وتعمل على تنمية مهارات تتعلق بالتغلب على الصعوبات والصبر وتقبل الاختلاف وتتوجه برسالة انسانية جميلة. ویحتوي الكشاف على العدید من الفرق التي تبدأ من مرحلة الطفولة المبكرة إلى فرق المراهقین والشباب وكبار السن.

التقینا في أبواب ممثل الشباب في المنظمة العالمیة للحركة الكشفیة السید إیهاب بدوي لنتعرف علیه وعلى دوره في المنظمة العالمیة وما هي الانشطة التي قد یشارك فیها الشباب والأطفال السوريين هنا في ألمانیا:

– إیهاب أنت ممثل وسفیر دولي للكشافة العالمیة وواحد من بین 12 ممثل للكشافة في العالم، بالإضافة إلى أنك عضو ضمن الكشافة الألمانیة، كیف انتسبت إلیهم؟ وكيف تم اختیارك لتكون ممثل دولي للكشافة؟ وما نوع المهمات التي تقوم بها؟

 نشأت  في الكشافة، انتسبت إليها منذ العام 2007 في حمص وأصبحت الكشافة جزء من حياتي، وتعلمت فيها أن اهتم ببناء المجتمع وأساعد الناس وحاولت الالتزام بما تعلمته من رسالة الكشافة، وعندما وصلت إلى المانیا العام 2015 كنت أبحث عن أصدقاء یمكنني الوثوق بهم ویشاركوني الاهتمامات والتفكیر وحب السفر والطبیعة ویمكنهم مساعدتي على التأقلم في حیاتي الجدیدة في ألمانیا لذك مباشرة بحثت عن الكشافة الألمانية. وفعلاً جمعني حب الكشافة مع الكثيرين بغض النظر عن اختلافات اللغة والثقافة والجنسية.

– كيف وصلت إليهم؟

بحثت عبر الأنترنت على أقرب فرقة كشافة في مدینتي وانتسبت إلیها ولاحقاً أصبحت عضو رسمي في الكشافة الألمانیة منذ العام 2016.

بالنسبة لمنصبي كممثل عن الكشافة العالمیة، عملت منذ العام 2013 مع الأمم المتحدة وتحديداً في برامج موجهة للشباب والأطفال، وخبرتي السابقة مع الكشافة كانت دافع قوي لترشیحي ودعوتي لأكون جزء من فریق ممثلي الشباب في المنظمة العالمیة للحركة، وقد دعمتني الكشافة الألمانیة للوصول إلى هذا المنصب ولتمثيلها على المستوى الدولي ضمن الكشافة العالمية. 

اُعتبر واحداً من 12 ممثل للشباب عن الكشافة حول العالم، یبلغ عددهم 50 ملیون في أكثر من 170 دولة حول العالم، كل واحد من هؤلاء الممثلین مسؤول عن ملف معین. والملف الذي أعمل علیه هو السلام، أي أمثل الحركة العالمیة للكشافة بجمیع مؤسساتها وأفرادها بما یتعلق ببناء السلام من مشاریع تعلیمیة وتنظیمة وتوعوية على المستوى الدولي ضمن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وجمیع الفعاليات العالمیة التي تشارك الكشافة.

– ما هي المنظمة العالمية بالتحديد؟

المنظمة العالمیة للحركة الكشفیة منظمة دولیة غیر حكومیة تنظم النشاط الكشفي في معظم دول العالم، مقرها الرئیسي في كوالالمبور، ومقرها القانوني في جنیف. مهمتها الحالیة المعلنة “المساهمة في تعلیم الشباب، من خلال الطریقة الكشفیة القائمة على الوعد الكشفي وقانون الكشافة، للمساعدة في بناء عالم أفضل حیث یمكن للناس أن تمارس دورها الحقیقي في بناء المجتمع”. وهي منظمة ذات منصب استشاري عام لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة.

– كیف یمكن للسوریین والمهاجرین الراغبین في الانتساب للكشافة الألمانیة الوصول إلیها؟ وما نوع الأنشطة والمكتسبات التي قد یحصلون علیها؟

یمكنهم الانتساب للكشافة بسهولة عبر مراسلة مراكزها المتواجدة في جمیع المدن الألمانیة، عبر البحث عن مواقعهم على الانترنت أو الذهاب إلى مكاتبهم مباشرة وهنا بعض المواقع والعناوین:
الاتحاد الكشفي الألماني: http://www.pfadfinden-in-deutschland.de/
المنظمة الكشفیة الألمانیة التي أنتسب إلیها وهي تعتبر من أكبر المنظمات الكشفیة في ألمانیا: https://dpsg.de/de/startseite.html

الكشافة كما ذكرنا سابقاً فرصة جمیلة للشبان لبناء الصداقات وتعلم المهارات الجدیدة واللعب والتخییم والسفر وتقریب الثقافات من بعضها وممارسة اللغة بشكل أكبر. والانتساب غیر معقد ومجاني بالنسبة للاجئین، وهي تحت رعاية وإشراف الدولة الألمانية مباشرة، وتعمل فرقها على توفیر مساحة أمنة وحمایة الأطفال والشباب من التنمر أو التحرش أو أي احتمال قد یحصل في التجمعات، ومشرفوها هم من المختصين المؤهلين علمياً ويخضعون لتدريبات تطوير دائمة.

– العدید من شبابنا یعانون الوحدة فما الذي یمكن أن تقدمه لهم الكشافة؟

تقدم الكشافة الأصدقاء الجیدین الذین یقدمون المساعدة بشكل دائم ویقدمون كل ما يمكنهم لتسهیل الإندماج والحصول على المتعة والتعلم، والشباب السوریين والمهاجرین مرحب بهم، قد یجد الشباب داخل مجتمع الكشاف من قد یساعدهم في حل مشكلاتهم فیما یتعلق بالسكن او البیروقراطیة واللغة والمشاكل والصعوبات الیومیة وتقدیم الدعم النفسي من قبل مختصین. ویقدم للجمیع الكشافة، الفنون الكشفیة وتبادل القصص والریاضة، يتم احترام الاختلافات الثقافیة والدینیة بالنسبة إلى الطعام أو المشروبات وبعض الأنشطة والطقوس والعادات.

– سؤالي الأخیر لك: ما هو دورك بالكشافة داخل ألمانیا، بغض النظر عن كونك ممثل خارجي؟

حالياً أنا قائد لفرقة الجوالة أي الفئة بین الثامنة عشرة والرابعة والعشرین، وأعمل مع زملائي بتنظیم المخیمات والرحلات
وورشات عمل والتدریب والأنشطة الكشفیة والمجتمعیة.

إیهاب بدوي: هو مؤسس تجمع الشباب السوري والذي یعتبر واحداً من أكبر المنظمات التي تعمل على توفیر فرص التعلیم والتنمیة للشباب السوري حول
العالم.

……………………………………………………

……………………………………………………

ظهرت الكشافة لأول مرة عام 1907 في انكلترا من قبل “روبرت بادن باول” 1907 وبدأت الحركة الكشفیة في سوریا في العام 1912 وضمت مایقارب 9 آلاف عضو، حصلت على الاعتراف العالمي وانضمت إلى الحركة الكشفیة العالمیة عام 1924، كانت سوریا من أوائل الدول التي أطلقت الكشافة في العالم العربي. وعانت الكشافة السورية الكثیر من التحدیات والمشاكل التي أدت إلى تغیر أسلوب عملها ورسالتها بعد مجيء حافظ الاسد إلى السلطة وأدت هذه التحدیات لفقدان سوریا عضویتها ضمن المنظمة العالمیة ما بین 1999 و 2008. وهي تتبع حالياً إلى شبیبة الثورة ولم تسلم من الاستخدام السیاسي.

*غيثاء الشعار. دبلوم في علم النفس التربوي، سورية مقيمة في ألمانيا

خاص أبواب

اقرأ/ي أيضاً:

أزياء الأجداد تحمي البيئة في Abdinvintage حوار مع مؤسسة المشروع السورية سارة عابدين

مصمم الأزياء السوري الشاب “ملهم عبيد” من الشغف إلى حصد الجوائز في أوروبا

تحديات التعليم في ألمانيا في ظل كورونا

تحديات التعليم في ألمانيا في ظل كورونا والنتائج غير المرئية للحجر الصحي

تصريحات وزير الصحة الألماني عن اللقاح الروسي لفيروس كورونا

هل تكون فضيحة جديدة لبوتين؟ هذا ما قاله الألمان عن اللقاح الروسي لفيروس كورونا