وأوضح المتحدث باسم شرطة غوتنبرغ بيتر أدلرسون، أن الهجوم بقنبلة يدوية تسبب بإصابة الطفل، الذي توفي في الطريق إلى المستشفى. وكان الصبي يزور عائلة تعيش في الطابق الثالث من المبنى عندما وقع الانفجار.

وتكهنت وسائل الإعلام السويدية أن يكون للهجوم علاقة بالعداء ما بين عصابات متنافسة في المنطقة. ونقلت عن الشرطة قولها إن رجلاً أدين بارتكاب حادثة إطلاق نار في المنطقة، يقيم في هذا العنوان منذ العام الماضي.

وكانت فتاة تبلغ من العمر 4 سنوات قد توفيت العام الماضي في انفجار سيارة له صلة بحروب العصابات الجارية في ثاني أكبر مدينة في السويد. سكاي نيوز