الرئيسية » باب العالم » محادثات جنيف تنتهي وكأنها لم تبدأ، ودي مستورا يلقي اللوم على وفد الحكومة السورية

محادثات جنيف تنتهي وكأنها لم تبدأ، ودي مستورا يلقي اللوم على وفد الحكومة السورية

عرض رئيس وفد الحكومة السورية بشار الجعفري المبعوث إلى محادثات جنيف، التي تجري تحت إشراف الأمم المتحدة، على وفد المعارضة السورية التخلي عن شرطهم الأساسي لدخول المحادثات، وهو تنحي الرئيس بشار الأسد عن السلطة كبداية لمرحلة انتقالية سياسية في سوريا.

وشدد الجعفري على أن وفد الحكومة السورية، لن يتقدم في المفاوضات ما لم يتخلى وفد المعارضة عن بيان الرياض.

وقد اتهم الجعفري المعارضة المدعومة من دول غربية والمملكة العربية السعودية، بتبني هذا الموقف لغرض تقييد عملية التفاوض، مؤكداً على أن دمشق لا تريد الفشل للعملية السياسية.

وقال الجعفري بعد اجتماع مع مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا، ستافان دي ميستورا “لا يمكن لأحد الضغط علينا”.

وأضاف “لدينا تحفظات على تصريحات المبعوث الدولي المتعلقة بالنفوذ الروسي، و نرى بأن هكذا تصريحات ستقوض مصداقية المبعوث الدولي كوسيط نزيه و مهني”.

وكان دي مستورا قد دعا روسيا في مقابلة له على قناة “أر تي أس” التلفزيونية السويسرية، إلى إقناع الحكومة السورية لانتهاز الفرصة للتوصل إلى اتفاق سلام، ينهي الحرب الدائرة في سوريا منذ 7 سنوات.

هذا وقد انتهت الجولة الثامنة من محادثات السلام في جنيف الأسبوع الماضي، دون تحقيق أي نتائج.

وعلى صعيد آخر، فقد عقدت قوى المعارضة السورية في العاصمة السعودية الرياض الشهر الماضي، اجتماعاً للوصول إلى موقف موحد، قبل البدء بمحادثات السلام، التي تجري برعاية الأمم المتحدة.

وأوضحت في بيان لها، بعد انتهاء الاجتماع، أن “المرحلة الانتقالية لن تحدث دون مغادرة بشار الأسد وزمرته ومنظومة القمع والاستبداد عند بدئها”.

وأشار البيان إلى أن المشاركين في هذا الاجتماع، يؤيدون عملية سياسية مدعومة من الأمم المتحدة، تتيح لسوريا البدء “بمرحلة انتقالية جذرية” من “نظام استبدادي” إلى نظام ديمقراطي تجري فيه انتخابات حرة.

وقد ألقى الاجتماع، الذي شارك فيه نحو 140 عضواً من المعارضة السورية، من بينهم  قيادات في الجيش السوري الحر، باللائمة على الحكومة السورية، بشأن عدم إحراز أي تقدم في المحادثات التي عقدت في السابق في مؤتمر جنيف.

وقد أبدى موفد الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا أسفه لعدم حصول “مفاوضات حقيقية” في مباحثات جنيف الأخيرة حول سوريا متهماً الحكومة السورية بأنها لم ترغب حقيقة في الحوار. وقال في مؤتمر صحافي في ختام الجولة الثامنة من المفاوضات السورية “لم نجر مفاوضات حقيقية (…) ولم أر الحكومة تسعى حقيقة للحوار، هذا مؤسف” متحدثاً عن “إضاعة فرصة ذهبية”.

الخبر منقول عن بي بي سي، د. ب. أ.

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

2018: حرية الصحافة في تراجع، الديموقراطيات في انتكاس، الديكتاتوريات في تقدم، الكوكب باتجاه الجحيم…

تبين نسخة 2018 من التصنيف العالمي لحرية الصحافة، الذي أنجزته مراسلون بلا حدود، تصاعد الكراهية ضدّ الصحافيين. ويُمثل العداء المُعلن تجاه وسائل الإعلام الذي يشجعه المسؤولون السياسيون وسعي الأنظمة المستبدة لفرض رؤيتها للصحافة تهديدا للديمقراطيات. يكشف التصنيف العالمي لحرية الصحافة، الذي يقيّم كل سنة وضع ...