الرئيسية » باب العالم » ما السر وراء دعوة ثاني أكبر شركة تبغ في العالم إلى ترك التدخين؟
"tabaccounion.ru "IQOS

ما السر وراء دعوة ثاني أكبر شركة تبغ في العالم إلى ترك التدخين؟

أنتجت شركة “فيليب موريس انترناشونال” العام الماضي نحو 850 مليار سيجارة، وكان الربح الصافي الذي حققته من مبيعاتها، لا يقل عن 74 مليار دولار. لكن الشركة تدعو رغم ذلك إلى الإقلاع عن التدخين بدلا من أن تشجع عليه.

يتسابق عمالقة إنتاج السجائر لتقديم منتجات تزيد من أرباحهم، لكن التدخين يشد تراجعًا في جميع أنحاء العالم. حيث يقوم حوالي 6 ملايين شخص سنويًا بالإقلاع عن التدخين.

وكانت شركة “فيليب موريس انترناشونال”، قد دعت المدخنين إلى الإقلاع عن التدخين واستثمار الأموال التي ينفقونها على شراء السجائر، في شراء بدائل تكنولوجية عن التدخين.

وتنتج هذه الشركة، 6 أنواع من السجائر من ضمن أفضل 15 ماركة سجائر في العالم من ضمنها مارلبورو، لكنها تقوم حاليًا بإجراء التجارب على جهاز جديد تخطط لإطلاقه بشكل رسمي بحلول العام 2017.

وأفادت “الإندبندنت” أن هذا المنتج الجديد يحمل اسم “IQOS”، وهو وسيلة إلكترونية جديدة للإقلاع عن التدخين، حيث يمكن المدمنين من الحصول على النيكوتين بأقل الأضرار، فهو يحتوي على أداة تدخين تُسخّن التبغ وتنتج دخانا من دون عملية إحراق.

ويأتي تصميم الجهاز مماثلا للسجائر الالكترونية من حيث شكله الذي يشبه القلم ومن حيث وجود بطارية بداخله ويجري تسخينه لينتج دخان التبغ.

وتقول شركة فيليب موريس أن منتجها الجديد سيكون أقل ضررا من السجائر التقليدية بنسبة 90%، وأكثر “متعة” من السجائر الالكترونية، ويأتي “IQOS” مع علب سجائر تحمل اسم “Heatsticks” من نوع مارلبورو الذي تنتجه الشركة، وتساوي تكلفة علبة السجائر المميزة هذه تكلفة شراء السجائر العادية تقريبًا.
وطرحت فيليب موريس منتجها الجديد في مدن عدة لتجريبها مثل سويسرا وإيطاليا وغيرها وقد حقق المنتج نجاحا كبيرا في اليابان وأجزاء من أوروبا ومن المتوقع أن يصل إلى السوق الأمريكية أوائل العام المقبل.
الخبر صادر عن الإندبندنت

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

أنطوان غريزمان.. نجم جديد يُقتل في “الكامب نو”!

عبد الرزاق حمدون. صحفي رياضي مقيم في ألمانيا هل تحوّل ملعب “الكامب نو” لمكان تُقتل فيه المواهب والأحلام؟ من كوتينو إلى غريزمان مع اختلاف الدرجات، فإن حالة الفرنسي حالياً تشبه ما مر به نظيره البرازيلي الذي عانى في برشلونة، وتعرّض لخيبة أمل أضعفت من شخصيته ...