الرئيسية » باب العالم » قتلى وجرحى جراء الهجوم المسلح على عرض عسكري إيراني في الأهواز

قتلى وجرحى جراء الهجوم المسلح على عرض عسكري إيراني في الأهواز

في أول تعليق يصدر من جانب مسؤول إيراني على الهجوم الذي نفّذ اليوم خلال عرض عسكري في الأهواز الإيرانية، اتهم وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، ما سمّاه “عملاء نظام أجنبي” بشن الهجوم.

https://arabic.euronews.com/embed/546678

وغرّد ظريف عبر حسابه على تويتر قائلاً “إرهابيون تمّ تجنيدهم، تدريبهم، وتسليحهم، وتمويلهم من قبل نظام أجنبي هاجموا الأهواز… إن إيران تحمل رعاة إرهاب إقليميين وأسيادَهم الأمريكيين مسؤولية مثل هذه الهجمات. إيران ستردّ بسرعة وحزم للدفاع عن حياة الإيرانيين”.

بموازاة ذلك قالت وكالة تسنيم شبه الرسمية للأنباء إن جميع من لقوا حتفهم عندما فتح مسلحون النار خلال عرض عسكري في إيران ينتمون للحرس الثوري.

وأضافت الوكالة أن ما يصل إلى عشرة أشخاص قتلوا في الهجوم الذي وقع في مدينة الأهواز بجنوب غرب إيران.

وكان التلفزيون الرسمي في إيران قال في وقت سابق إن عدداً من القتلى سقط بينهم ثمانية عسكريين كما جرح 20 شخصاً بعدما فتح مسلحون النار خلال عرض عسكري في مدينة الأهواز بجنوب غرب البلاد اليوم السبت.


ونقل مصدر صحفي كان يتواجد بالمكان أنه “بدأ إطلاق النار من قبل عدة مسلحين من وراء المنصة أثناء العرض. هناك قتلى ومصابون كثيرون” ومن الجرحى من يوجد في حالة حرجة بحسب وكالة إيسنا الإخبارية نقلا عن نائب محافظ خوزستان علي حسين حسين زاده.

وكالة الصحافة الفرنسية قالت نقلاً عن وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إرنا) إن هناك عدة مدنيين قتلوا، إضافة إلى 20 جريحاً سقطوا جراء الهجوم من بينهم سيدة وطفل”.


وأشارت إرنا إلى أن أحداً من المسؤولين الإيرانيين الذين حضروا العرض العسكري لم يتعرّض لإصابة، بينما أكدت أن قوات الأمن قامت بقتل أربعة من المهاجمين.

يذكر أخيراً أن اليوم يصادف الذكرى السنوية الثامنة والثلاثين للحرب الإيرانية-العراقية.

 

فيديو للحظات الأولى من الهجوم:

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

زيادة حادة في عدد المصابين بفيروس كورونا في أوروبا والشرق الأوسط

تزايدت المخاوف الاثنين من تحول تفشي فيروس كورونا إلى وباء عالمي، بعد زيادة حادة في عدد المصابين بالمرض في إيران وإيطاليا وكوريا الجنوبية، وظهور حالات في دول جديدة، لكن الصين في المقابل خففت القيود على التنقلات في عدة مناطق منها العاصمة بكين، مع تراجع معدلات ...