in

في أكبر عملية تسريح مفاجئة قناة العربية تفصل بعض أقدم وأهم إعلامييها

صدرت قرارات فصل لعدد كبير من الموظفن القدامى في قناة «العربية» الإخبارية السعودية. وذكرت مصادر في العربية أن هذه القرارات جاءت ضمن إعادة هيكلة إدارية وتحريرية للقناة وليس لأسبابٍ مالية وذلك بحسب ما أوردت القدس العربي. التي ذكرت أن الفصل تم بهدف الاستغناء عن خدمات القدامى الذين لم يعد هناك حاجة إليهم ولم تعد لديهم مهام.

maxresdefault


ويتردد أن شخصية سعودية نافذة اشترت أغلب الأسهم في قناة العربية. مما ينفي الأسباب المالية للقرار.
ومن الموظفين والإعلاميين الذين تم فصلهم، الإعلامي السعودي ناصر الصرامي الناطق السابق باسم القناة، وغالب درويش أحد المسؤولين عن موقعها الإلكتروني.

نيكول-تنوري
وأكّدت مصادر متطابقة أن قــــناة «العربية» الإخبارية قامت أول أمس الثلاثاء بفصل مجموعة من كبار موظفيها هي الأكبر من نوعها منذ إطلاق القنــاة، وبينهم نيكول تنوري أقدم مذيعي مجموعة أم. بي. سي، وجيزيل حبيب مقدّمة برنامج الصحافة، ونجيب بن شريف مدير المراسلين السابق في القناة، وهاني نسيرة الذي كان يظهر على شاشة «العربية» بصفته خبيرا في الشأن المصري.

436x328_17368_204905
وقال موظفون في القناة إن عدد من تم فصلهم وصل إلى نحو 50 شخصاً، ولكن مصادر في ادارة القناة قالت إن العدد أقل وإن من استغني عنهم «لم يعد لهم عمل». وتوقّع آخرون أن تكون هناك قائمة تالية من المفصولين قبل نهاية شهر آب/أغسطس المقبل. وذكرت المصادر أن المفصولين حصلوا على تسوية بالحصول على مكافآت تصل إلى نحو 6 أشهرمن رواتبهم.
ويذكر أن الإعلامي السعودي تركي الدخيل يتولى إدارة قناة «العربية» منذ نحو عام بعد أن عين مديرها السابق الدكتور عادل الطريفي – وهو مقرب من الأمير محمد بن سلمان – وزيرا للإعلام.
وكان الإعلامي السعودي السابق عبد الرحمن الراشد قد تولى إدارتها قبل ذلك لمدة تزيد على عشر سنوات.

اترك تعليقاً

لأول مرة تعاون جزائري ألماني على ترحيل رعايا الجزائر غيرالشرعيين

جرائم اليمين المتطرف ضد اللاجئين تسجل ارتفاعًا قياسيًا