الرئيسية » باب العالم » عثمان ديمبيلي.. فوضى برشلونة الإيجايبة

عثمان ديمبيلي.. فوضى برشلونة الإيجايبة

عبد الرزاق حمدون*

لا تعلم متى وكيف وأين سوف يظهر، هو كالشبح الذي يعلن عن وجوده وسط زحمة وفوضى كروية، لا تستطيع أن تلومه لصغره سنّه لأنه سيعاقبك في لحظة من دقائق المباراة.

عثمان ديمبيلي الفوضوي في مجتمع معتاد على الرتابة والتنظيم في المهام، الأكثر تعرّضاً للنقد والأكثر انقاذاً لناديه برشلونة، الأسرع في خسارة الكرة والأسرع في التحرك بها، الأقرب للخروج من الملعب عند أول تعثّر وفي أول تبديلات مدربه والأقرب للمشاركة كـورقة رابحة قادرة على قلب الموازين في لحظة ما تماماً مثل ما فعلها في قمّة الواندا ميتروبوليتانو أمام أتلتيكو مدريد عندما دخل بديلاً في الدقيقة 79 لينطلق من الطرف في لقطة كانت مليئة بالفوضى والعشوائية من دفاع أصحاب الأرض وهجوم برشلونة.

تكتيكياً أصبح معروفاً في النادي الكتالوني أن عثمان ديمبيلي هو اللاعب الذي لا يقيّد بالمهام، لا يجيد دوره كـ صلة وصل بين الدفاع والهجوم عندما يكون لاعباً رابعاً في الوسط، أما في رسم الـ 4-3-3 هو المتفرّد على الطرف لخطف أي فرصة وهفوة دفاعية ليشق طريقه من خلالها، يلعب كرة قدم عشوائية لا تشبه برشلونة لكنه استطاع بالرغم من كل تلك السلبيات من وضع بصمة ايجابية وأصبح أكثر لاعب مساهمة في حصد النقاط لفريقه الكتالوني هذا الموسم، ومن تابع أهدافه الحاسمة بداية أمام اشبيلية في كأس السوبر كيف بومضة واحدة سدد الكرة من بعيد مروراً بهدفه على ريال سوسيداد في فوضى دفاعية وأمام بلد الوليد بنفس الطريقة.

استهتاره المبالغ فيه والعشوائية التي يعيشها الشاب الفرنسي وصلت إلى عدم احترامه لبعض قرارات مدربه فالفيردي، ليُعاقب ويكتب في سجّله نقطة سوداء في نادٍ عُرف بالالتزام الكامل من قبل لاعبيه، هو الثائر على قوانين من الصعب أن تُمس في مكانٍ لا وجود للمخالف بداخله، وبالرغم من كل تلك السلبيات إلا أنه المُفضل لدى مدربه الذي دائماً ما يذكر صفاته الإيجابية من السرعة والتسديد بكلتا القدمين وبنفس الدقة.

قد تختلف الآراء حول ديمبيلي وربما يدخل خانة اللاعبين المزاجيّن الغير مفضلين من قبل المتابعين، لكن لا أحد ينكر موهبة الفتى الفرنسي وجرأته ومع برشلونة يثبت ذلك.

*عبد الرزاق حمدون – صحفي رياضي مقيم في ألمانيا

اقرأ/ي أيضاً:

3 أشياء ثبتت “سولاري” مع ريال مدريد بعقد مديد

في كلاسيكو العالم: بيريز وقع في شر أعماله

الدوري الإسباني.. للمنافسة عنوان ودوري توم وجيري للنسيان

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

أياكس أمام ريال مدريد.. أين اللمسة الأخيرة؟

عبد الرزاق حمدون* كرة القدم ظالمة في الكثير من المناسبات، لا تعترف بالأداء الجميل والتضحية ولا تضحك للثائرين على الكبار، وغالباً ما تتكلم لغة المنطق الذي يقول من يضيع كثيراً سيلقى عذاباً شديداً. إن كنت من محبي اللعب الجميل فعليك أن تقف إجلالاً لشوط مثالي ...