in

ضحايا بحر إيجه واتفاق اللجوء التركي الأوروبي

Istanbul-Turkey. Husein Haddad

قامت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بالدفاع عن الاتفاق المثير للجدل ما بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بخصوص اللجوء، قائلة إنه أنقذ حياة كثيرين حتى الآن.

جاء ذلك في مؤتمر المنتدى الأوروبي الذي نظمته شبكة “دبليو دي آر” التلفزيونية الألمانية يوم الخميس 12 أيار/ مايو 2016 وذلك في مبنى وزارة الخارجية الألمانية في برلين. وكشفت المستشارة أنه منذ مطلع هذا العام وحتى تاريخ دخول الاتفاقية حيز التنفيذ في آذار/ مارس الماضي، كان حوالي ثلاثمئة وخمسون شخصاً قد لقوا حتفهم غرقًا في بحر إيجه وهم يحاولون العبور من تركيا إلى اليونان، ثم عادت لتؤكد: “منذ دخلت الاتفاقية حيز التنفيذ، لم يلق سوى سبعة أشخاصٍ مصرعهم”.

واعتبرت ميركل أن مجرد إنقاذ كل تلك الأرواح “يستحق إبرام تلك الاتفاقية مع تركيا”، وحثت دول الاتحاد الأوروبي على بذل المزيد من الجهود المشتركة في هذا الاتجاه.

هذا وقد تعرض الاتفاق ما بين الاتحاد الأوروبي وتركيا فيما يخص اللاجئين للكثير من الانتقادات من قبل الأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية عديدة. وتنص هذه الاتفاقية على استعادة تركيا للاجئين الذين فروا إلى اليونان، وفي المقابل سيقوم الاتحاد الأوروبي مقابل كل سوري يعاد من الجزر اليونانية إلى تركيا باستقبال سوري آخر من تركيا إلى الاتحاد الأوروبي.

ويعتبر الشرط التركي بإلغاء إلزام حصول المواطنين الأتراك على تأشيرات للدخول إلى الاتحاد الأوروبي من الشروط المهمة في اتفاقية اللاجئين بين الاتحاد وتركيا.

دويتشي فيلليه

Comments

اترك تعليقاً

Loading…

0

Comments

0 comments

من هم الآباءُ الروحيون الذين يساعدون أسرًا سورية على لمّ الشمل؟

ميكِلِ كاكَّامو بين الإيروسيَّة وسرَّانيَّةِ الموت