in

حظر دخول اللاجئين السوريين إلى أميركا حتى إشعار آخر

AP Photo/Evan Vucci, File

حظر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب دخول اللاجئين السوريين إلى الولايات المتحدة حتى إشعار آخر، في إطار إجراءات جديدة أعلن عنها بهدف “منع الإرهابيين الإسلاميين الرديكاليين من دخول الولايات المتحدة”.

كما أصدر ترامب أمرًا تنفيذيًَا بتعليق قبول كافة اللاجئين السوريين وغير السوريين لأربعة أشهر. وأمر بتعليق دخول الزائرين القادمين من ستة دول ذات أغلبية مسلمة لثلاثة أشهر. ما أثار انتقادات واسعة من جانب منظمات حقوقية وشخصيات بارزة.

ونقل موقع بي بي سي عن الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية قوله: إن إغلاق الباب أمام اللاجئين يصب في مصلحة من يريدون الضرر للولايات المتحدة.

وكان ترامب قد وقع على الأمر التنفيذي في البنتاغون بعد مراسم أداء الجنرال جيمس ماتيس لليمين وزيرًا للدفاع. وعلّق عليه قائلا: “أضع إجراءات تدقيق جديدة لمنع الإرهابيين الإسلاميين الراديكاليين من دخول الولايات المتحدة الأمريكية. نريد ألا يدخل بلدنا سوى من يدعم بلدنا ويحب شعبنا”.

ومن الإجراءات التي يشملها الأمر التنفيذي:

  • إيقاف برنامج قبول اللاجئين في الولايات المتحدة لمدة 120 يوما،
  • فرض حظر على اللاجئين من سوريا لحين حدوث “تغييرات مهمة” “تتوافق مع المصلحة الوطنية”،
  • تعليق السماح بدخول القادمين من العراق وسوريا والبلدان التي صُنفت على أنها “مناطق مثيرة للقلق” لمدة 90 يوما،
  • تحديد أولويات طلبات اللجوء في المستقبل “بناء على الاضطهاد على أساس ديني” إذا كان الشخص منتميا لأقلية دينية في وطنه،
  • تعليق فوري لبرنامج الإعفاء من المقابلة للحصول على تأشيرة الدخول، الذي يسمح للمهاجرين بتجديد تأشيراتهم دون حضور مقابلة.

ونقلت الـ بي بي سي أيضًا أن ترامب قد صرح في مقابلة تلفزيونية أن الأولوية في طلبات اللجوء إلى الولايات المتحدة التي يقدمها سوريون ستكون للمسيحيين منهم. وإن المسلمين السوريين وجدوا الطريق أسهل لدخول الولايات المتحدة من المسيحيين السوريين.

وأضاف أن المتطرفين “يقطعون رؤوس الجميع، خاصة المسيحيين”،على حد تعبيره.

وكان ترامب قد اقترح بالفعل إقامة مناطق آمنة للنازحين داخل سوريا، لكنه لم يقدم مزيدا من التفاصيل بهذا الشأن.

مواضيع ذات صلة.

روسيا تحذر من القرار الأمريكي تشكيل المناطق الآمنة في سوريا

اترك تعليقاً

“معركة الحجاب” مرة أخرى حرية شخصية أم وسيلة إضافية للوصاية على النساء؟

ميركل وهولاند يؤكدان على ضرورة تماسك الاتحاد الأوروبي