الرئيسية » باب العالم » الهجوم التركي على شمال سوريا: نزوح بالآلاف وسط تنديد دولي ودعم قطري
Photo by Mehmet Ali Dag/ Ihlas News Agency (IHA) via Reuters

الهجوم التركي على شمال سوريا: نزوح بالآلاف وسط تنديد دولي ودعم قطري

فيما نددت أغلب دول العالم باجتياح الجيش التركي لمناطق شمال سوريا وسط تزايد العنف ونزوح السكان، أعلن وزير الدفاع القطري تأييده للعملية، كما نقلت وكالة الأنباء التركية.

أدانت السعودية التدخل التركي العسكري في شمال سوريا في إطار عملية “نبع السلام” قائلة إن المملكة “تدين العدوان الذي يشنه الجيش التركي على مناطق شمال شرق سوريا في تعدٍ سافر على وحدة واستقلال وسيادة الأراضي السورية”. وجاء رد إروغان سريعاً باتهامات للسعودية بقتل المدنيين في اليمن.

أما وزارة الخارجية المصرية فشددت على أن العملية العسكرية “تمثل اعتداءً صارخاً غير مقبول على سيادة دولة عربية شقيقة”، محذرة في بيان لها “من تبعات الخطوة التركية على وحدة سوريا وسلامتها الإقليمية”. لكن رد أروغان كان بوصف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بـ “القاتل”.

في هذه الأثناء أعلن برنامج الأغذية العالمي عن نزوح أكثر من 70 ألفاً من سكان “رأس العين” و”تل أبيض” حتى الآن وسط تصاعد العنف في سوريا، وذكرت منظمة أطباء بلا حدود أن العملية العسكرية التركية أدت إلى إغلاق بعض المستشفيات الرئيسية هناك.

أعلن وزير الدفاع القطري خالد بن محمد العطية عن دعم بلاده لعملية “نبع السلام” وفقاً لما أوردته وكالة الأناضول التي تحدثت عن اتصال هاتفي بين العطية ونظيره التركي خلوصي أكار.

أما الرئيس الأمريكي ترامب المتهم بالتخلي عن حلفائه الأكراد في سوريا فقد كلف دبلوماسيّين أميركيّين التوسّط في “وقفٍ لإطلاق النّار” بين أنقرة والأكراد. كما أعلن عشرات من النواب الجمهوريين عن طرحهم قراراً لفرض عقوبات على تركيا رداً على هجومها العسكري على القوات الكردية في سوريا.

نددت وزارة الخارجية الإماراتية بالهجوم التركي قائلة: “هذا العدوان يمثل تطوراً خطيراً واعتداءً صارخاً غير مقبول على سيادة دولة عربية شقيقة بما يتنافى مع قواعد القانون الدولي ويمثل تدخلاً صارخاً في الشأن العربي”.

أما رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فعبَّر عن تضامنه مع الأكراد في تغريدة، وكتب: “تدين إسرائيل بشدة التوغل التركي في المناطق الكردية في سوريا وتحذر من تطهير عرقي ضد الأكراد من تركيا ووكلائها… إسرائيل مستعدة لتقديم المساعدات الإنسانية للشعب الكردي الشجاع”.

أعرب وزير الخارجية الألماني هايكو ماس لنظيره التركي مولود تشاووش أوغلو عن تحفظ برلين تجاه العملية العسكرية التي تشنها أنقرة ضد المليشيات الكردية، وعبّر ماس عن مخاوف بلاده والاتحاد الأوروبي من “العواقب السلبية لهذا الهجوم، والتي قد تصل إلى تعاظم نفوذ تنظيم “داعش” في سوريا مرة أخرى” وذلك “رغم تفهم المصالح الأمنية التركية”.

لم يتمكن أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة من التوصل إلى أي خطوات بشأن العملية العسكرية في الاجتماع الذي انعقد أمس الخميس، بيدْ أن التوقعات برسم خارطة طريق دولية كانت منخفضة قبل الاجتماع نظراً لانقسام المجلس منذ عدة سنوات، لا سيما حول قضايا الشرق الأوسط.

أبدى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش “قلقه البالغ” إزاء استمرار الهجوم التركي، مضيفاً في مؤتمر صحافي في كوبنهاغن: “في الوقت الراهن، ما علينا القيام به هو التأكد من نزع فتيل التصعيد. أي حل للنزاع يجب أن يحترم سيادة الأرض ووحدة سوريا”.

المصدر: (DW عربي)

اقرأ/ي أيضاً:

ترامب “يتخلى” عن الفصائل الكردية وينسحب من الشمال السوري

إردوغان: هدفنا إعادة مليون لاجئ إلى الشمال السوري “الآمن”

عن محرر الموقع

محرر الموقع
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ضربات جوية إسرائيلية على مواقع سورية وإيرانية في محيط دمشق

أكد جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه شن ضربات جوية “على نطاق واسع” على مواقع عسكرية في دمشق الأربعاء “رداً” على إطلاق صواريخ من سوريا باتجاه إسرائيل قبل يوم. وكان جيش الاحتلال الإسرائيلي أعلن الثلاثاء أن دفاعاته الجوية اعترضت أربعة صواريخ أطلقت من سوريا، بينما أفاد المرصد ...